الحوار المتمدن - موبايل


على هامش رأس المال - 4 (قيمة البضاعة ليست في جسدها بل فيما يحمل)

علي عامر

2016 / 10 / 24
ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية


على هامش رأس المال – 4
(قيمة البضاعة ليست في جسدها بل فيما يحمل)

تحت عنوان شكل القيمة , في كتاب رأس المال , يقول ماركس:
"تأتي البضائع إلى الوجود في شكل قيم استعمالية أو مواد بضاعيّة , كالحديد , و النسيج , والصوف , الخ... وهذا وحسب شكلها الطبيعي ."
"بيد أنّها ليست بضائع , إلّا لأنها شيئان معاً , شيء للمنفعة , وحاملة للقيمة . فهي لا تستطيع أنْ تدخل في حركة الرواج , إلّا بقدر ما تتخذ شكلاً مزدوجاً : شكلها الطبيعي وشكلها كقيمة ."
"ليست ثمّة ذرة مادة واحدة تنفذ إلى قيمة البضاعة"
فقيمة البضاعة لا تقع في مادتها , وإن كانت المادة شكل وجودها.

أين إذن توجد قيمة البضاعة إنْ لم تكن في مادتها؟

"قيم البضائع ليس لها إلّا حقيقة اجتماعيّة محض , وإنّها لا تكتسبها إلّا بمقدار ما هي تعبّر عن الوحدة الاجتماعيّة نفسها , عن العمل البشري , يصبح بديهياً أنّ هذه الحقيقة الاجتماعيّة لا تستطيع أنْ تظهر أيضاً إلّا في المعاملات الاجتماعية في علاقات البضائع بعضها مع بعض ."
"إنّ كل انسان يعرف , مهما بلغ من جهله , أنّ البضائع تملك شكل قيمة خاصّة يتناقض أبلغ التناقض مع أشكالها الطبيعية المختلفة : شكل النقد."
"فالأمر يتعلّق الآن بأن نقوم بما لم يحاول علم الاقتصاد البرجوازي القيام به مطلقاً : إنّ الأمر يتعلّق ببيان قصة نشوء شكل قيمة النقد , يعني شرح تعبير القيمة المتضمنة في علاقة قيمة البضائع , منذ بدايته الأبسط , والأقل ظهوراً , حتّى هذا الشكل المتمثل في النقد والذي يقفز إلى أعين الناس كافّة . ولسوف ينحل لغز النقد ويتلاشى في وقت واحد."
"ليس للبضائع , بصورة عامة , علاقة فيما بينها خلا علاقة القيمة ."

استخلاصات:

1- الشكل الطبيعي للبضاعة , هو شكلها المادي البحت , شكلها كقيمة استعمالية , يستعملها البشر من خلال استخدام أو استهلاك مادتها.
2- إلّا أنّ البضاعة تستوجب شرطين لتكون بضاعة , أنْ تكون شيئاً نافعاً (شكلها الطبيعي) , وأن تكون حاملة للقيمة (شكلها كقيمة).
3- فقيمة البضاعة محمولة في جسدها , وهي ليست جسدها , كما أنّ القيمة الجمالية لقصيدة مكتوبة على الورق , ليست في الورق بل في ما يحمل.
4- في حين تكون القيمة الاستعمالية للبضاعة في مادتها , فإنّ قيمتها (القيمة التبادلية) لا تحتوي على أيّة ذرة من المادة.
5- فهي تقتبس قيمتها , من كميّة العمل البشري المنتج فيها.
6- وفي حين تقفز قيمتها الاستعمالية مباشرة إلى الوجود , من خلال جسد البضاعة الفظ والواضح أيّما وضوح , فقيمتها التبادليّة - وبسبب من كونها تعبيراً عن الوحدة الاجتماعية من العمل البشري - لا تظهر إلا في وسط المجتمع ,
من خلال علاقات البشر التي تستتر تحت علاقات البضائع مع بعضها من خلال التبادل.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ليس من عائلة كاسترو.. تعرف على ميغيل دياز-كانيل رئيس كوبا ال


.. شاهد: بعد أيام من الهدوء.. تجدد المواجهات بين المتظاهرين ورج


.. رحيله ألهب المشاعر.. ميشيل كيلو وصورة المعارض التاريخي في أذ




.. ميشيل كيلو خرج من الدنيا ودخل قلوب السوريين والعرب - FollowU


.. توزيع -قفة رمضان- أمام عدسات المصورين يثير انتقادات حول التش