الحوار المتمدن - موبايل


فاتورة مطالبه للسيد عبد الحليم خدام

الحلاج الحكيم

2006 / 1 / 6
كتابات ساخرة


سأنضم إلى أعضاء مجلس الشعب السوري .وأطالب السيد عبد الحليم خدام .
ولكن بشكل مختلف وحقوق مختلفة .
وتعود القصة إلى بداية التسعينات .
كنت اعمل مهندسا مدنيا وكان لدي مكتب هندسي خاص .بعت كل ما كنت املك واقترضت من المصرف. وأسست ورشة لتصنيع الألمنيوم .
كانت تستهويني هذه المهنة .
عملت جاهدا لإدخال كل ما هو حديث وجميل ومتطور في صناعتها . في سوق سوري ممنوع عليه كل شيء وخاصة مادة الألمنيوم والزجاج الممنوع استيرادها نهائيا ومصانع الدولة تنتج منها كل ما هو رديء ومتخلف .وبكميات لا تغطي ربع حاجة السوق المحلية .
احد أصدقائي طلب مني أن التقي شخص لديه عمل خاص ومميز في مجال الألمنيوم والزجاج رحبت بالفكرة ورأيتها فرصة تنقذني من ورطة مطالبة المصرف بتسديد القروض المتراكمة علي والموجبة الدفع .في جو عمل كئيب وبائس .... فلا أعمال في مجال الهندسة الحرة ولا في مجال صناعة وتركيب الألمنيوم .
التقيت هذا الشخص . وبعد أن تعرف علي اصطحبني إلى قصرين على شاطيء البحر في مدينة بانياس الساحل .وذكائي المتواضع جعلني اعرف مباشرة أن هذين القصرين للسيد عبد الحليم خدام .
حسبت نفسي في قصور ألف ليلة وليله .
اتساع وارتفاعات عالية ... وبذخ في كل شيء .
في منتصف السقف فتحة سماوية مكشوفة .... وكان العمل المطلوب مني دراسة وتصميم وتنفيذ هرم من الألمنيوم والزجاج يغطي هذه الفسحة ...
اتفقنا أن أقوم بدراسة وتصميم وتقديم المخططات اللازمة مقابل أجر مادي .
وأقوم لاحقا بتنفيذ العمل حسب الدراسة مقابل أجر. آخر .
خرجت من عنده سعيدا ... فرصة جميلة من العمل . وكسب معقول أسد به بعض احتياجاتي .
انكببت على الدراسة بفرح حقيقي واندفاع كبير في زمن لم يكن الحاسوب قد دخل إلى سوريا
تعبت كثيرا بالدراسة والتصميم واختيار الأنسب والأصلح للتغلب على مشاكل المطر وتسرب المياه والرياح .
وصلت الليل بالنهار وأنجزت العمل بالوقت المطلوب .
خجلت من طلب المال لطباعة المصورات والمخططات والمذكرة الحسابية وقمت بإعدادها من حسابي الخاص . ودفعت مبلغا ليس بالقليل ويعادل ثلث أجرتي المتفق عليها .
قدمت الدراسة متكاملة لهذا الشخص المكلف بأعمال هذين القصرين . أخذها شاكرا وقال سيعرضها على المعلم .وستصلك أتعابك المتفق عليها .
لم تصلني أتعابي . ومضى زمن طويل ولم يتصل بي أحدا .
حسمت أمري وذهبت إلى القصر وتفاجأت بالحراس يقولون لي .أنني ممنوع من الاقتراب من هذه المنشآت .
التقيته بعد عدة وساطات .كان جافا ومستعجلا وقال لي انس الموضوع .. طلبنا شركة لبنانية لتنفيذ المطلوب .
جاوبته إننا متفقين على أجور دراسة ودفعت من جيبي كلفا عليها .وقدمتها لك حسب الاتفاق ولم تعطيني أجرة أتعابي .
اعطني على الأقل ما دفعته من جيبي .
رفض إعطائي أي قرش و أنهى المقابلة قائلا :من سينفذ هذا العمل لن يأخذ أجور دراسة ولا ثمن مواد .وسينفذها للمعلم مجانا .
مجانا .؟
قلت( في نفسي طبعا .)
هل معلمك يا سيدي فقير بحاجة للمال ليأتي من ينفذها له مجانا .؟ ومن أين من لبنان .؟
مضى الزمان وكلما سافرت على الطريق الساحلي .أرى على كل من هذين القصرين شكل هرم من الزجاج والألمنيوم يفقأ عيني . وخاصة انه قد تم تنفيذ هما بشكل حرفي حسب الدراسة التي قدمتها بكل تفاصيلها بما فيها اختيار الألوان .
واتسائل ما هي الطلبات التي تمت تلبيتها لمن نفذ هذا العمل .؟خاصة وانه لبناني .
بعد عدة تجارب مع مسؤولين كبار في الدولة كانوا يبنون قصورهم على امتداد الساحل . وكانت تجربتي معهم شبيهة كنسخة طبق الأصل مع السيد عبد الحليم خدام .
تركت بلادي وسافرت إلى الأمارات .
احتفظت بكل فواتيري الغير مسدده من قبلهم .
الآن ابرز فاتورة السيد عبد الحليم خدام . وأرجو أن يسددها لي بعد أن غادر مواقع المسؤولية
و كانت حالته المادية تسمح له بذلك .؟

واحتفظ بفواتير الآخرين .لأنهم ما زالوا على راس أعمالهم ...

ومن يدري فاتورة من ستكون التالية . ؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بتول المحمد .. أول منتجة سورية للموسيقى الإلكترونية


.. الفنانة يسرا: -الله بيحبنا وبيحب مصر- |#مع_جيزال


.. صباح العربية | أربيل توثق مئة عام من الموسيقى




.. الإخواني الذى غدر به زملائه.. الفنان يوركا نجم مسلسل الاختيا


.. كيف كانت تجربة مهرجان -مالمو- للسينما العربية بنسخته الحادية