الحوار المتمدن - موبايل


في ذكرى تاسيس الجيش العراقي

امل كاظم الطائي
(Amal Kathem Altaay)

2017 / 1 / 6
الارهاب, الحرب والسلام


في ذكرى تاسيس الجيش العراقي
تمر علينا اليوم ذكرى عزيزة على كل عراقي يحب الوطن وليس له انتماءات طائفية او اقليمية ,انها ذكرى تأسيس الجيش العراقي السادسة والتسعين, الذي ابتدأ بتاسيس اول فوج له باسم "فوج موسى الكاظم" في العام 1921 , وكان نوري السعيد اول من تولى وزارة الدفاع ,عقبه ياسين الهاشمي وعبد المحسن السعدون والقائمة تطول.
كان معظم هؤلاء الضباط ذات اصول او امتدادات عثمانية ولذلك اصطبغ الجيش العراقي بتلك الصبغة وظلت تسيطر عليهة ليست بالقصيرة,ونرى ان عقلية زعمائه ووزرائه او من تناوبوا على قيادته , لاترتقي بمستواها التقني او التقدمي وبقيت الصراعات القومية لتصفية الخصوم السياسية طابعا ابان ثلاثينات و اربعينات القرن الماضي ,فبدلا من مقارعة الاحتلال الاجنبي تم استخدام هذه الالة الخطرة لتصفية الحسابات الشخصية بين كبار الضباط وتم استخدام الجيش في القضاء على ثورة النجف العام 1919, وثورة الاكراد وهذا يبرهن على عدم ولاء الجيش بقادته للوطن وانما ولاءاته لاشخص وساسة متنفذين في السلطة.
تم استخدام الجيش العراقي كذلك في انقلاب 8 شباط والمعروفة ب " ثورة 14 رمضان" حيث وجهت الدبابات مدافعها لاغتيال انظف ثورة في تاريخ العراق واغتيال زعمائها دون محاكمة والقضاء على حركة حسن سريع الذي شكل ورفاقه حركة لتغيير مسار انقلاب 8 شباط لكنها لم تجد نفعا ,اذ كان البطش والقتل والاغتيال والسجون والقمع ذكريات مؤلمة رافقت هذا الانقلاب ,و لازال الكثيرين ممن كانوا ضحايا وسجناء سياسيين شهود عيان على ماحصل ولازال يحصل حتى يومنا هذا.
كان من المفروض ان يبقى الجيش بعيد عن الخصومات السياسية والقومية والطائفية ولكن للاسف ,لان قياداته لم تكن لها عقلية متنيرة ولها تبعات اقليمية وتسع للمنافع السياسية الشخصية.
وزج الجيش العراقي بحروب لاطائل منها ابان الاعوام (1979-2003" كان الغرض منها اضعاف الجيش العراقي تمهيدا لتجزئة العراق وادخاله في غياهب الظلمات ,حيث لم يكن بالامكان التخلص من عدده وعدته خصوصا وانه احتل المرتبة الخامسة بين جيوش المنطقة وذلك لن يرضي دول جوار قريبة وكان لابد من القضاء عليه تدريجيا , والتخلص منه ,وذلك ماحصل فعلا بعد احتلال العراق العام 2003.
كان هذا القرار مرعب لانه لايعقل في الدنيا وجود دولة دون جيش يحميها وهذا القرار لم ياتي من الفراغ فكان يوجد بعده خطط ومسارات خبيثة اعد لها مسبقا.
وبالفعل نشات عدة تيارات عسكرية ومليشيات خطيرة لها انتماءات مختلفة وتحمي وتخدم احزاب سياسية وتأتمر بامرة اشخاص معينين يتم تمويلهم من جهات مختلفة .
وماذا كانت النتيجة ؟ مرعبة ومريعة ومرور العراق بنفق مظلم استمر لاعوام عدة في الحرب الطائفية البغيضة تلاها وجود مكونات ذات ابعاد سياسية واقليمية وصراعات مريرة ومآسي دموية قل نظيرها في تاريخ العالم.
لا اظ توجد دولة في العالم تكالبت عليها قوى الشر من كل حدب وصوب كما العراق.وربما تعرض العراق لهجات شرسة جعلته يفوق تدريجيا من الهوة السحيقة التي كان فيها وصحوة جميلة افاقت الجميع من غفوتهم وربما صحوة ضمير تصرخ انه آن الاوان للم الشملوضمد الجرح ,وعادت ثقتنا كبيرة برجال العراق وجيشه لتحرير كامل ارضه بعد ان هدرت الارض بصراخها مستنجدة برجال تاقت لهم لشيمتهم وعزيمتهم ,نبارك اليوم لجيشنا عيده الاغر ونتمنى له النصر والسؤدد .

المهندسة امل الطائي
السادس من كانون الثاني 2017








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. معادلة جديدة في النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.. ما هي؟


.. الجيش الإسرائيلي يكثف غاراته على غزة


.. مقتل 11 فلسطينيا في غارات جديدة على غزة




.. ميشال أبو نجم: لا أعتقد أن هناك فروقا بين تصرحيات المندوب و


.. الشهوات | #بذور_الخير الحلقة الثلاثون