الحوار المتمدن - موبايل


عرفات.... وشارون ....والحقيقة الساطعه

الحلاج الحكيم

2006 / 1 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


عرفات ... وشارون.....والحقيقة الساطعة .

لا يتبادر إلى ذهن احد من القراء الأعزاء أن موضوع المقالة .كما يبدو من عنوانها لها علاقة بعرفات أو شارون .

فالأول مضى وأصبح في العالم الآخر ....

والثاني (مع تمنياتي الصادقة له بالشفاء ) يبدو انه يحزم حقائبه أيضا باتجاه العالم الآخر .

وسيصبح الاثنان معا في ذاكرة التاريخ .

لكنني وجدت العنوان مدخلا لعرض مشاهدات تعكس واقع مجتمعين مختلفين .

وساترك الحكم على هذين المجتمعين لمن يريد .

مشاهد مرض عرفات .
رجل تقدم بالسن وظهر مرضه منذ عدة سنوات . فقدان بالذاكرة .وصعوبة بالنطق .وتشوش بالذهن .ودلائل واضحة على عدم القدرة على التركيز .

وفود وأطباء عرب تستطلع حالته .مقتنعة تماما بان الرجل أصبحت أيامه معدودة .ومع ذلك كان خيار نقله إلى دولة أوروبية (وليس عربية ) .

بقي الرجل على الرغم من مرضه ممسكا بالقرارات السياسية .والاهم الاقتصادية .وخاصة حسابات البنوك والأموال .والجميع يعرف أنها بحسابات شخصية له .

أصرت الجماهير الفلسطينية على اعتقادها أن عرفات لا يمكن أن يموت .واحتشدت الجماهير الفلسطينية (المسلحة وغير المسلحة ).بمظاهر هستيرية ودبت الفوضى في الشوارع .

استنفر السياسيين الفلسطينيين أمام مقر الرجل المريض وعلائم الذهول واضحة على وجوههم .

انتشرت روايات عن مؤامرة قذرة مفادها تسميمه بمواد مجهولة .؟

مرض الرجل الشديد افقده عقله وظهر واضحا عندما مد فمه إلى يد احد الممسكين به ليقبلها .متزامنة مع مظاهر البؤس في تصرفات الجماهير المحتشدة لتوديعه.

ظل الجميع ولأيام طويلة يترقب ويتابع مرضه وكأن عطارة المستشفى الفرنسي ستصلح ما افسد الدهر . ؟

ابتدأت حرب الاتهامات بين زوجته والقيادة الفلسطينية محورها وراثة أمواله.
انعكست وتفاعل معها الشارع والرجل لم يفارق الحياة بعد .

جاء موضوع التقرير الطبي ليأجج مشاعر الناس ويثير تكهنات وإشاعات. وخلافات شغلت الفضائيات العربية ومحلليها السياسيين والطبيين .

ما زلنا نسمع حتى الآن. عن مؤامرة السم .وضرورة الكشف عن تلك الحقيقة المزعومة .

مشاهد مرض شارون .

رجل متقدم بالعمر ومن الطبيعي أن يصاب بجلطة دماغية .نقل على أثرها إلى المستشفى عولج وعاد إلى عمله كرئيس للوزارة .بلا... احتفالات ....ولا جماهير ...ولا مسيرات ...

في مزرعته .أصيب بجلطة أخرى .نقل بسيارة إسعاف إلى مشفى وطني . وهو قيد المعالجة .
كل ما في الموضوع :
رئيس المستشفى يصرح للأعلام عن وضعه الصحي .

حاولت جاهدا رؤية احد متجمع أمام المستشفى بسلاح أو يدونه .لم استطع وكأن الموضوع لا يعني أحدا من الإسرائيليين . والرجل زعيم حزب له جماهيره الشعبية .

حسب الدستور يتولى نائب رئيس الوزارة مهام الرئيس في حال غيابه .

وهذا ما حصل .... بكل بساطه .

إن كانت هذه المشاهدات المقارنه . غير مقنعه لتبيان الفرق بين المجتمع المتحضر والآخر المتخلف .
سأنتظر ... قليلا لأنقل مشاهدات أخرى.

تبين الفرق بشكل أوضح . بين تشييع عرفات في رام الله وتشييع شارون في حال موته .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نسبة متابعة المسلسلات الدرامية على شاشات التلفزيون في تراجع؟


.. جلال الدين الرومي.. سلطان العارفين وزعيم المولوية


.. البث المباشر لقناة RT Arabic




.. -أحبك-.. رسالة وداع تركتها الملكة إليزابيث على نعش الأمير في


.. تفاعلكم | النجم أحمد سعد في حوار صريح