الحوار المتمدن - موبايل


حول تدبير المناطق الجهوية المجاورة بين الدول

بودريس درهمان

2017 / 1 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


نجحت الجمهورية الجزائرية في استغفال قبيلة الركيبات لمستويات لا تتصور و كانت احد التجليات المفضوحة لهدا الاستغفال هي تزويج محمد عبد العزيز الركيبي زعيم جبهة البوليساريو المتوفى أخيرا بخديجة بنت حمدي التجاكانتية حتى تنمحي أسباب كل المطالب الترابية.
ليس هذا هو السبب الوحيد الذي جعل الجهة الجزائرية التي ترعى جبهة البوليساريو تفرض على محمد عبد العزيز الركيبي الزواج بخديجة بنت حمدي التاجكانتية بل هنالك سبب اخر و هذا السبب هو تقوية عضد القبائل الصحراوية العربية على حساب القبائل الصحراوية الامازيغية. 
هذا السبب الذي يدخل ضمن العقيدة السياسية للنواة الصلبة للدولة الجزائرية يتكرر مع قائد كتيبة الملثمين المدعو مختار بالمختار ابن غرداية الذي قرر هو الاخر الزواج من فتاة تنتمي الى أقوى قبيلة عربية في منطقة الساحل و الصحراء. و هي نفس القبيلة التي استعملها مختار بالمختار للتنكيل بأبناء كيدال الازواديين، ضدا على قيم التنوع و التعدد الاثني و الثقافي.
امراء تنظيم القاعدة في الغرب الإسلامي معظمهم جزائريون و قد التحقوا بهذه المنظمة الإرهابية من أجل تحقيق الأحلام العرقية التي تقتضي القضاء على التنوع الثقافي و العرقي للمناطق المجاورة بين الدول. سواء القضاء على التنوع  الثقافي و العرقي في المناطق المجاورة  بين دولة الجزائر و دولة مالي أو في المناطق المجاورة بين دولة الجزائر و دولة المملكة المغربية.
الجمهورية الموريتانية انساقت هي الأخرى مؤخرا مع هذا التصور القائم على رفض التعدد الهوياتي، الاثني و الثقافي بداخل المناطق المجاورة بين الدول حيث قررت وقف  أي تنسيق مع المملكة المغربية في ما يخص قضايا القضاء على الإرهاب و ذلك خوفا من مطالب الزنوج الموريتانيين الذين يتقاسمون الخصائص الثقافية اللغوية و الاثنية مع زنوج دولة غامبيا المجاورة.
المناطق الجهوية المجاورة بين الدول هي دائما مناطق ذات خصائص هوياتية و اثنية و تفضل ساكنة هذه المناطق القيام بالأنشطة التجارية التبادلية في ما بينها. لكن تنظيم القاعدة في الغرب الإسلامي من بين أهدافه الإجرائية هو خلق حالة التهديد المستمر حتى لا تستطيع الدول المركزية الثقة في مناطقها الجهوية المجاورة و حتى لا تستطيع منحها نوعا من التدبير  المحلي و الجهوي المستقل.
سنة 2014 كتبت مقالا تحليليا باللغة الفرنسية حول عملية استغفال الجمهورية الجزائرية لقبيلة الركيبات من اجل اسكات هاته الأخيرة حتى لا تطالب بأراضيها التاريخية المتواجدة ثلاثة ارباعها بالتراب الجزائري.

حينما كتبت هدا المقال التحليلي،  كتبته و انا ليس في ذهني بتاتا تقوية عضد قبيلة الركيبات على حساب باقي القبائل المكونة لمناطق الصحراء أولا لأنني معجب بالتجربة الأوروبية في ما يخص تدبير إدارة ما يسمى بالمناطق الجهوية المجاورة المتواجدة بين الدول، كما هو الامر لمناطق جهوية عدة متقاسمة بين المملكة المغربية و الجمهورية الجزائرية، أو متقاسمة بين المملكة المغربية و الجمهورية الإسلامية الموريتانية.
كذلك لما كتبت ذلك المقال لم تكن قناعتي قط إعادة النظر في الحدود الترابية لدول المنطقة لأنني أعلم علم اليقين بأن هدا ضد قيم و مبادئ الأمم المتحدة كما هي مصرح بها في ميثاق هده الأخيرة، كما أنني أعلم علم اليقين بأن القيام بعملية إعادة النظر في الحدود الموروثة عن الاستعمار سيولد حروبا في المنطقة هي في غنى عنها.
المقال التحليلي نشرته أول ما نشرته في أحد المواقع الالكترونية الصحراوية لحزب الاستقلال المغربي و لما نشرته لم أكن آنذاك أعلم أن الموقع الالكتروني هو موقع تابع لحزب الاستقلال. انا الاخر تم استغفالي لمدة طويلة من طرف هذا الموقع.
الخبراء الحزبيون في مجال القوانين و التشريعات الأوروبية يكاد يكونوا منعدمين لهذا السبب تمثل كيفية إدارة المناطق الجهوية المجاورة بين دولتين لم تولي له الأحزاب السياسية المغاربية الأهمية التي يستحق.
القراءات السياسية للمعطيات التاريخية اذا لم تكن مؤطرة وفق معطيات القوانين الدولية و معطيات السياسة الدولية تكون كارثية و مدعاة للفوضى و هذا ما سقط فيه حزب الاستقلال حينما لم يستطع تأطير الحقائق التاريخية لقبيلة الركيبات وفق معطيات السياسة الدولية و معطيات الحقائق القبلية المعقدة في منطقة الصحراء المغربية و منطقة الصحراء الجزائرية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الخطوط الجوية القطرية تنهي تجربة جواز السفر الرقمي


.. شاهد.. مراسل يكشف عن نفق عملاق للإرهابيين في ريف دمشق


.. هل تشهد أفغانستان حربًا أهلية بعد انسحاب القوات الأميركية؟




.. إصابات في إطلاق رصاص بمدينة إنديانابوليس الأمريكية ومقتل مطل


.. ناصر جودة يرد على -مشككين- بعد ظهور الملك عبدالله والأمير حم