الحوار المتمدن - موبايل


إلى السيد بشار الجعفري: أتفهمكم... لكن محمد السادس ابن صديقي ليس كما تعتقدون

بوجمع خرج

2017 / 3 / 16
السياسة والعلاقات الدولية


مكون الأطر التربوية متقاعد
كلميم المغرب
الصفة: مهندس إعادة بناء لبنان وسلام أسلو

تحية طييبة
يسعدني كثيرا أن أوجه إليكم هذه الرسالة تبعا لتصريحكم بالأمم المتحدة في شأن الملك محمد السادس مؤكدا لكم أنه ضحية فريق هو الآن يسير به إلى ما لم نكن نصدقه في كتاب "آخر الملوك"
أكيد أني أعتز بسوريا وشعبها الأبي الذي شرف العروبة أمام العنجهية الصهيونية التي تمكنت من تسخير المجتمع الغربي والأمي والعربي باستثناء جزائر الأشراف، وإليكم مني تحية احترام صادقة وفي يدي باقة ورود أضعها على قبر حافظ الأسد الذي استجاب تلقائيا لدعوة الملك الحسن الثاني في القضية اللبنانية.
أيها الممثل العربي في قلوبنا بوعي صامد ضد من أنهكتهم العربوفوبيا...
بالأمس تنكرت لبنان الحريري لفضل سوريا، وإذ نقدر السيد السعد في فقدانه والده لكن كان عليه أن يستميت لبنانيا في بلد هو من حروف الهوية العربية الفكرية بدل أن ينسخ نفسه على غيره علما أن سنة الرسول صلعم لم تكن قط تبعية لغير الله...
وللاشارة كنت وجهت رسالة للشعب اللبناني أذكره أن ناكر الخير من أسوئهم.
اليوم يتنكر المغرب بالانخراط المبكر ضد النظام السوري بما أساء للموروث الحسن ثاني الأخلاقي والدبلوماسي، وهو الشيئ الذي رفضته برسائل مفتوحة وجهتها للملك محمد السادس.
أيها المحترم
أنا أدرى بمخاطرة حافظ الاسد حينها تولى مهمة الحفاظ على الكينونة اللبنانية الجديدة تحت قيادة الراحل إلياس لهراوي استجابة للحسن الثاني، خاصة وأن التوثر كان على أشده في المنطقة... ولا داعي لأن أدخل في التفاصيل، والحقيقة لم أكن أتوقع أن الشعب السوري قدر المهمة التي في الأصل كنت خصصتها لأسد آخر للأسف بدوره كما أنتم عرف غدر الإخوة والأهالي والمسلمين، ليغادرنا في يوم سيكون صعبا على من اغتاله فيه إذا للأيام من احترامى ديني.
وبالمناسبة كنت صممت سلام اسلو في نفس الخطة التي هيئتها لإعادة بناء لبنان، وقد تصورت فيها فلسطين كبيدق يفترض تغييره إلى قطعة، للأسف أن التفعيل كان فيه خطئ أزعج حماس بما جعلها تساهم في اجهاضه، وأتمنى أن تعلق ذات يوم في كل بيت لبناني وفلسطيني.
لا أنكر أن الملك محمد السادس ارتكب خطئا في التموقف ضدكم كما الجامعة العربية والمنظمة الاسلامية، لكن لم يكن يستحق منكم تلك المباشرة وفي المملكة غير فريقه التافه الذي نحن نواجهه ميدانيا بما نتمناه خيرا للجهة المغاربية حيث صحراء غربية بدورها تعرف سادية مغربية فقط لأن المحيط الملكي لازال يتحكم فيه أخبث لوبي على وجه الأرض من تركة زمن الرصاص.
أتمنى أن تسحبوا تصريحكم.
كونوا واثقين أننا كأحرار الصحراء الغربية وشرفاء المغرب، نعتبر أنفسنا سوريين وروسيين وصينيين... ومقاومي جنوب لبنان ...أقصد تلك المجموعة التي اثبتت أن القوة هي أولا قوة إيمان بالوجود وفق مرجعيات الكرامة والكونية.
وتقبلوا كل التقدير والاحترام وعبركم أبعث أطيب التحيات للشعب السوري وعلى راسه السيد بشارالأسد داعيا له بما يصونه ضد أعداء الأمة العربية والعابثين بالدين الاسلامي، والسلام.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. سوريا - لبنان : التهريب والعقوبات.. حرب أخرى على الحدود


.. شركة في دبي تقدم وجبات خفيفة لطعام صحي بدون مكونات سيئة


.. أحمد المهداوي: التحرك الليبي الدولي هو ما يريده الشعب الليبي




.. الملف النووي الإيراني.. دبلوماسيون يتحدثون عن بوادر تحقيق تق


.. يوميات رمضان من سوريا مع عازفة القانون ديمة موازيني