الحوار المتمدن - موبايل


الأردن الجديد..!!

حاتم بريكات

2017 / 4 / 26
السياسة والعلاقات الدولية


بعد تشكيل المجلس الأعلى للمركز الوطني لتطوير المناهج تكون خطوة جديدة قد تمت على طريق نقل السُلطات من الحكومة الدستورية إلى مؤسسة الديوان بكافة تفرعاتها ،حيث تعتبر الملكة رانيا ومن خلال أكاديمية الملكة رانيا لتطوير التعليم من أكثر المهتمين بالتعليم ومن أكثر الذين تحدثوا عن المناهج ،بالتالي فمن الواضح أن سحب هذا الملف من وزارة التربية يعني أنه سيذهب إلى يد الأكاديمية فلا بديل آخر مهتم بالموضوع غيرها من الأساس .
يتماشى ذلك مع توجهات الوزير عمر الرزاز والمعروف أنه ابن معسكر النيوليبرالية في الأردن الذي بدأ يحكم قبضته على الدولة وخصوصاً بعد خطوة المناهج ,خصوصاً بعد خروج الوزير محمد الذنيبات أحد رجال التيار المحافظ في البلاد .
ما بقي لوزارة التربية بعد رفع يدها عن المناهج يساوي تماماً ما بقي لوزارة النقل بعد انشاء هيئة تنظيم قطاع النقل على سبيل المثال ويساوي تماماً ما بقي لوزارة الداخلية والدفاع بعد سحب صلاحيات التنسيب بالقادة العسكريين !!
باختصار تحالف رأس المال والسلطة يعيد انتاج نفسه بشكل صلب أكثر لا بل أنه أظهر انتقامية واضحة في حرق شخصيات البيروقراط واحداً تلو الآخر وما آخر مشهد مثله مجلس النواب بتحويل وزراء زراعة سابقين للنائب العام إلا جزء من تجليات السيطرة ،خصوصاً أن هناك قضايا ومخالفات أكبر وأضخم وأشهر..!!
بقي أن أقول أن اللامركزية ما هي إلا امتداد لنفس الفكرة المذكورة أعلاه ،حيث سيتم إبعاد وإقصاء ازدحام المطالبات الخدمية التي يمارسها أبناء المحافظات التي تم تجويعها وافقارها بنهج واضح ،إذن نحن أمام اقرار شعبي وتنازل عن شكل الدولة الذي عهدناه سابقاً مقابل الملف الخَدمي فقط .
القضية ليست مضمون تعديل المناهج أو كفاءة تلك الهيئة أو مردود ذلك المجلس ، القضية هي أن هناك من يحاول تغيير شكل الدولة لصالح مجموعة من رجال البزنس ودون استئذان من سكان هذه الدولة .عبر نظرية إدارية واحدة تتفرد بإدارة البلاد ولا يوجد أي نظرية مناهضة لها ،بل على العكس يتناغم ما يسمى رجالات الدولة أما طروحات هذه النظرية إما نفاقاً أو خوفاً من "زفة" الإقالة التي أصبحت سنة وأسلوب مدروس لحرق من لا يعجب !!
بقي أن أقول أن أي قصور مالي أو افتصادي في دولة الهيئات القادمة سيتم علاجه بتكليف (جابي) جديد قادر على إقناع الناس بضرورة تحمل مسؤولياتهم الوطنية في دفع ثمن أفعال لم يفعلوها .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مشجعو حبيب في موسكو يتابعون نزاله مع الأمريكي غايتجي يحتفلون


.. تواصل الاشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان رغم المساعي الدولية ل


.. فرنسا تستدعي سفيرها في تركيا ردا على تصريحات أردوغان.. ماذا




.. الحصاد- الأزمة اليمنية.. تقاسم الوزارات ????


.. الحصاد - تفاعلات تطبيع السودان مع إسرائيل ????