الحوار المتمدن - موبايل


حماس..... والعسل المر

الحلاج الحكيم

2006 / 1 / 31
كتابات ساخرة


أول ما يتبادر إلى الذهن .

كيف يكون العسل مرا .؟

لقد شاهدته بعيني وذقته بلساني ... عسل طازج من خلية النحل ... طعمه مر ... ولا يصلح للأكل وضار بالصحة ..

أعجيبة هذه .؟

لا .

أيضا نجاح حماس في الانتخابات الفلسطينية. ليست عجيبة .

ما دخل حماس بالعسل المر ..؟

لنقارن معا ... ربما نجد وجه شبه بين الحالتين

في مملكة النحل إذا سارت الأمور على طبيعتها وضمن قوانينها الصحيحة يجني النحل الرحيق من الأزهار .ويعود به إلى خليته .

يتبادل الرحيق أفراد الخلية مضيفا إليها أنزيمات. خاصة ثم يقوم بتخزينه في أعين الشمع السداسية ليتخمر ويصبح عسلا حلوا طيب المذاق مفيد للصحة ولأفراد الخلية .

وبحسب نوع رحيق الأزهار .ينتج العسل المختلف .

منه عسل أزهار الحمضيات وعسل أزهار التفاح وعسل زهرة الشيح وكله عسل صاف على الرغم من اختلافه .

يقوم النحل بتغذية صغاره من هذا العسل فتنشا أجيال قوية معافاة تتابع مسيرة الحياة ويخزن الباقي منه للأيام الباردة ليدفع الموت عن أفراده .

هذه هي العملية الطبيعية الصحية التي تؤدي إلى ثمرة صحيحة تعم على الجميع .

وللقاعدة استثناء .

في بعض طوائف النحل الغير مؤهلة .

يجني النحل من الطبيعة مادة تفرزها بعض الحشرات السامة تشبه العسل بمظهرها وشكلها وتسمى (الندوة العسلية ) يراها النحل كعسل جاهز .

يقتنصها هذا النحل ويعود بها إلى الخلية . يعجز عن تبادلها بين بعضه البعض ولا تتفاعل مع أنزيماته .وتبقى ندوة عسلية سامه لا تختلف عن بعضها .

يضطر إلى تخزينها ضمن الأعين الشمعية السداسية .فتصبح كالعسل شكلا ومظهرا ولكنه عسل مر وضار .

تطعم صغارها منه فتصبح عاجزة عن الحركة والفعل وتبقى داخل الخلية أفرادا مشوهة عاجزة عن القيام بأي عمل تحتاجه الخلية.

في أيام البرد . يحتاجها النحل فيقتات بها تؤدي به مباشرة إلى الشلل وعند عجز أفرادها تتعارك مع بعضها البعض .وعاجلا ما يغزوها المرض والحشرات الأخرى .فتفتك بها .

الديمقراطية في العالم المتحضر هي رحيق الأزهار التي يجنيها أفرادها بتعبهم وتراكم معارفهم ويتبادلونها مع بعضهم البعض بالعلم والخبرة والمعرفة ويكدسونها لاستمرار حياتهم وتطورهم وبقائهم .
أصبحت الديمقراطية عندهم حاجة حياتية يتعايشون معها ويطورونها حسب مصالحهم الانسانيه .

الديمقراطية في عوالمنا المتخلفة . هي الندوة العسلية. رأيناها تشبه العسل الجاهز فاستسهلتا جنيها وحملناها إلى عوالمنا .

تتفاخر حماس أنها نجحت بالديمقراطية . بعد أن ثقفت الناس وربتهم على كل ما هو معاد للديمقراطية ومفاهيمها وكيفية ممارستها بالمجتمع .

عصابات مسلحة تجوب الشوارع وترهب كل من لا يدور في فلكها ولا يوافق قناعاتها ولا يؤمن بتشريعاتها .
سيطرت بالإرهاب المسلح والإرهاب الفكري والإرهاب التعليمي والإرهاب الاجتماعي على معظم مكونات الشعب الفلسطيني .

ونجحت من حيث الشكل والمظهر . معتقدة أن هذه هي الديمقراطية .

هذا الشكل من الديمقراطية الذي حمل حماس إلى السلطة شكل مخاتل ومموه وغير حقيقي .
لم يأت ضمن التسلسل المنطقي والتاريخي للتطور البشري إنتاجا وفكرا وقوانين وتشريعات وثقافة .

وكما تستعصي الندوة العسلية . المخادعة على بعض طوائف النحل و تعجز عن تحويلها إلى عسل .حلو صحيح ومفيد .وتكون السبب المباشر لفنائها .

ستكون نتائج الديمقراطية الفلسطينية التي نشاهدها شبيهة بنتائج الندوة العسلية .

لها شكل العسل .

ولكنه مر ...ضار ... أكثر مما يتوقع الجميع .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما