الحوار المتمدن - موبايل


افكار غير مرتبة في مكافحة الفاسدين و الفساد والافساد السوري

عبد الرحمن تيشوري

2017 / 6 / 16
العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية


افكار غير مرتبة في مكافحة الفاسدين و الفساد والافساد السوري
عبد الرحمن تيشوري / باحث سوري
اقوال مهمة للبوستات القصيرة / تيشوريات ادارية وفكرية
ان بقاء هويات وانتماءات ماقبل الدولة هو اغتراب حقيقي عن روح العصر وهو اعاقة كاملة لاي تطور واصلاح لسورية
- ان بقاء مفهوم العشيرة في المجتمع السوري الحديث في المدن الكبيرة هو جريمة فكرية
- انا عائلي وعشائري وطائفي وبعثي وشيوعي وسوري قومي وانتمي لنقابة حديثة انا لا افهم الجمع بين كل هذه الانتماءات والمتناقضات
- انا السوري حداثتي مزيفة وتطويري مزيف اذا كنت احمل الهوية العائلية والعشائرية والطائفية والحزبية الحديثة
- لا بد من المواطنة التي تقهر وتصهر وتذيب كل الانتماءات المتخلفة التي تنتمي الى ما قبل الدولة المدنية الحديثة
- الاحكام العرفية والتخلف والاستبداد ليست في السياسة وحدها بل في بنية العقول الادارية ومنظومة التفكير العام
- اذا ترهل جهاز الدولة الاداري العام وفسد وتكلس يصبح مثل القراد على البقر / ابناء الريف يعرفون كيف يمص القراد دم البقرة حتى تموت ويموت هو ايضا
- ان ادارة الدولة بالمحصلة هي العقل الجمعي العام واذا فسد هذا العقل يفسد المجتمع وتنهار الدولة ولهذا نركز على ضرورة اختيار الكوادر القيادية للدولة
- ان اكثر ما نحتاج اليه في سورية الوطن الان في هذه المحنة الزلزال هو الكادر القيادي الوطني الشريف المفكر
- في الستينات والخمسينات كان السوريون عباقرة وكانت دمشق من افضل مدن العالم وكان السوريون يعشقون البطل والتفوق لا السيارات الفارهة والموبايلات الجديدة
- من صنع ابطال سورية مثل المتنبي والعظمة وصالح العلي والخراط والاطرش وحافظ الاسد وجول جمال وسهيل الحسن وعصام زهر الدين
- من طبيعة المال انه جبان وفاسد وفاسق وفاجر لكن عقل الدولة ومن يديرها ويحكم مؤسساتها يستطيع ان يرسم الكوريدورات التي يمر بها المال ليصب في البناء والانتاج والاصلاح
- لا يستطيع الانسان السوري وخاصة الشباب / لا يستطيع ان يعيش دون ماء وهواء وطعام وكهرباء وعمل ورواتب عالية توفر متطلبات المعيشة الاساسية
- ان كل عظماء امم الارض من قادة وسياسيين ومفكرين كانوا منتجين كادحين حقيقيين وعمال لا تلين لهم همة
- الذين يكدحون عقلا وجسدا وفكرا واصلاحا وحدهم يعرفون سعادة الخلق والابتكار لان العمل خلق وابداع وهي صفة الهية وانسانية
- اقول لشباب سورية اليوم وخاصة الجالسين بالمقاهي والهاربين من خدمة الوطن ان الكسل والخمول والهروب هو موت بطيء ومصدر امراض اجتماعية كثيرة
- تقارير التنمية تقول ان السوري والعربي يعمل 28 دقيقة باليوم بينما يعمل الياباني 6 ساعات والصيني 7 ساعات والكوري الجنوبي 8 ساعات
- اننا بحاجة الى قادة وطنيين حقيقيين ورجال دولة ومؤسسات / الى العمل لنبي سورية المجد وسورية النور والحضارة من جديد لنعود افضل مما كنا وانا اقول دائما الصيني ليس افضل من التيشوري وسورية تستحق
- ان الدول تبنى بالعقول المبدعة والجماجم والخبرات وسورية جديرة بعقول المحبين من ابنائها وعلى الحكومة ان توفر ظروف عمل لكل العقول السورية المبدعة
- في المعارك الوطنية الرهيبة كالتي تشهدها سورية نصبح كلنا جبهة واحدة في الدفاع عن سوريةحتى يعود الوطن معافى ويندحر الداعش المحلي والخارجي
- يجب البحث عن الاسباب / المحنة السورية الرهيبة / الاسباب الداخلية السياسية والفكرية والادارية وعلاجها وتلافيها وان تكون الحكومة حاسمة في معالجة اسباب الفساد والافساد
- طالما فرنسا حليفة وصديقة نظام بني سعود الدواعش فشعارات وافكار الثورة الفرنسية وروسو ومونتسيكيو خالية من أي مضمون اخلاقي واجتماعي وانساني
- سياسة امريكا الحقيرة تجاه سورية وتجاه كل احرار العالم هي / تحطيم الدولة وتحطيم السلطة وتحطيم المجتمع وتحطيم الجيش وتحطيم العملة وتحطيم السيادة لذلك قال الاسد الاب امريكا هي عدو كل الشعوب
- سياسة امريكا الثقافية دعم الوهابية الداعشية الصحرواية ودعم ثقافة التبصير والتنجيم وتتبيل العقول بالجنس والمخدرات والتسليع والجريمة








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مقتل 9 متظاهرين وإصابة آخرين في عدة مدن بميانمار


.. قيمة الحياة... وقيود المال


.. انقلاب بورما: مواجهات عنيفة تشبه -حرب خنادق- بين المتظاهرين




.. الحراك الشعبي في الجزائر: مواطنون يشاركون في مسيرة الطلاب..


.. بورما: مقتل سبعة متظاهرين على الأقل برصاص قوات الأمن خلال اح