الحوار المتمدن - موبايل


عند اقواس الخسران

مالكة حبرشيد

2017 / 7 / 9
الادب والفن



عندما يكونُ الوقتُ
كلُّه ملكَي ،
بل يفيضُ علي .
ومركبةُ الحياةِ انحنتْ -
نحو الهاوية
ماذا افعل ؟

هل أعجنُ الوقتَ رغيفًا ،
للجوعى في وطني ؟
أخيّطُه سريدةً لطفلٍ يعبرُ النّهرَ ؛
ليصلَ مدرستَهُ المنفيّةَ ،
فوق حدِّ النّسيان ؟
أو أرمّمُ به ثقوبَ سقفٍ ،
يتقاطرُ ثعابينَ ؟ ،
تمدُّ على الدّروبِ حكايا انفتاحٍ ؟
لم لا أنسجُ زربيةً ؛
للنائمينَ على الطّوارِ ،
في انتظارِ موكبٍ ،
يجني عناقيدَ الأرواحِ ،
ويوزّعُ الخرابَ ؟

لديّ متّسعٌ من الوقتِ ،
متّسعٌ من الصّمتِ ،
متّسعٌ من الفراغِ ،
متّسعٌ من الوجعِ ،
اكتظاظٌ من الشّهيقِ والزّفيرِ ،
وجموعِ ااااهاتٍ ،
لا تبرحْ كوةَ الرّوحِ !
فماذا أفعلُ بكلِّ هذا ؟

كثيرًا .. ما خطّتُ فساتينَ ؛
للعراةِ من الأشباحِ - في جمجمتي - ،
طرزتُها بحروفِ الأبجديّةِ ،
من حباتِ الحُرقةِ !
صنعتُ قلائدَ ؛
لنساءٍ يتزاحمن على بابِ " سبتةِ " ،
وأخرياتٍ على أبوابِ مستشفيات ؛
يرتّبنَ وصفاتِ الموتِ ،
علَّها تحلُّ بين الكفّينِ دواءً ،
أو تفيضُ مصلًا ،
يسري في شريانِ ،
فرسٍ تحتضرُ وسطَ الطّريقِ ..
لا أحدَ يبكيها !
كلُّ العابرينَ ينظرون ،
إلى ساعاتِهم في استعجال ؛
حرصًا على موعدِ " ماتش " ،
يجمع البارصا والريال ؟

ها قد أعدّدنا - لأوهامِنا – أضرحةً ؛
حولها نطوفُ - كلَّ خيبةٍ - ،
نشيّعُ أجزاءنا ،
وندفعُ عن الوعي ،
سوءَ النّيّة !
فمتى نبرأُ من المذبحة ؟
علّنا نحظَى بفسحةٍ بعيدًا ،
عن محرابِ دمٍ ،
ومنبرِ فتاوى ؛
أحالَ القلوبَ قنابلَ ،
الأراجيحَ توابيتَ ،
الغناءَ عواءَ ذئبٍ شرس ..
لا يشبعُ مهما الْتَهم ،
من أجسادٍ متمايلةٍ !
والشاشاتُ .. رقصٌ ،
مساعداتٌ إنسانيةٌ ،
مشافٍ متنقلةٌ !

الجثامينُ غلّقتِ الأفقَ
وموسمُ الحصادِ .. لما ينته بعدُ ،
مازال يفرغُ محصولَه ،
في دُكنةِ الصّمتِ !
واليأسُ يفجّرُ زهو الأمل ؛
صورًا للاعبي الكُرة ،
راقصاتٍ فوق صومعةِ الغلال !
والقبيلةُ معتكفةٌ ..
عند أقواسِ الخسران ؛
بعدما باعت السّرجَ واللّجام








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. عام على جائحة كورونا..فرقة الورشة المسرحية باتت مهددة بالاخت


.. قصة نجاح لمشروع نسائي بدأ بدولار منذ نحو 60 عاما.. وأصبح إله


.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل




.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا