الحوار المتمدن - موبايل


قراءة ماركسية في انهيار الاتحاد السوفيتي

ارام محاميد

2017 / 8 / 9
ملف الذكرى المئوية لانطلاق ثورة أكتوبر الاشتراكية في روسيا


قراءة ماركسية في انهيار الاتحاد السوفيتي

يحاول كل من قرأ ولو قليلا من الماركسية أن يحلل كل مجتمع بأول جملة وردت في البيان الشيوعي "إن تاريخ أي مجتمع حتى الآن، ليس سوى تاريخ صراعات طبقية." وعندما يصل هؤلاء الى الاتحاد السوفيتي يبدأون بدون علم بتشويه الماركسية بسفسطات سياسية غبية ويتحولون الى هراطقة منتسبين للماركسية زورا وبهتانا راضخين لسفسطات فرانسيس فوكوياما حول نهاية التاريخ

يخطئ الكثيرون عندما يتكلمون عن المجتمع الاشتراكي ظنا منهم أنه مجتمع خالي هذه الصراعات وأفضل من يعطي الدروس في فهم الصراع الطبقي بعد ماركس هو لينين وهو الذين كان قد عبر بكل صراحة أن الصراع الطبقي مع ديكتاتورية البروليتاريا لا يختفي بل يأخذ أشكالا مختلفة :
"الصراع الطبقي في دكتاتورية البروليتاريا لا يختفي بل يجري خلال أشكال مختلفة "(الاقتصاد والسياسية في ظل ديكتاتورية البروليتاريا-لينين)

انتفاضة اوكتوبر ومن ثم الحرب الأهلية كانت كفيلة بتصفية البرجوازية (الرأسمالية) الى اللارجعة فمن أصبح العدو؟,أشار لينين بوضوح الى العدو الطبقي الأشرس للاشتراكية في كتابه "الضريبة العينية" بقوله : يتوجب فضح ضلالة أولئك الذين لم يروا بعد الدور الإقتصادي الذي تلعبه البورجوازية الوضيعة وهي العدو الرئيسي للإشتراكية في بلادنا.
وطبعا فان لينين لا ينطق عن الهوا بل تصريحه هذا هو الطريق المستقيم لدراسة كل أحداث الاتحاد السوفيتي

فمن تكون هذه البرجوازية الوضيعة ؟
نقرأ من النسخة الانجليزية للبيان الشيوعي التي تجيب على هذا التساؤل : الشريحة الدنيا من الطبقة الوسطى، عمال الصناعات اليدوية وأصحاب الدكاكين والمهنيون والفلاحون، جميع هؤلاء يحاربون البورجوازية كي يحافظوا على بقائهم شريحة من الطبقة الوسطى. بناء على ذلك فإن هؤلاء ليسوا ثوريين بل محافظين ؛ بل أكثر من ذلك، إنهم رجعيون، يجهدون لإعادة عجلة التاريخ إلى الخلف. ولئن ظهروا أحيانا بمظهر الثوريين فإنما ذلك كيلا يتحولوا في المستقبل إلى بروليتاريا. إنهم لا يدافعون عن مصالحهم الآنية بل عن مصالحهم المستقبلية بعد أن يتحولوا إلى بروليتاريا.

-الاتحاد السوفيتي والصراع الطبقي مع "الجولاك" : اعتبرت طبقة ملاكي الأراضي الكبار "الجولاك" في تلك الحقبة أشد الطبقات رجعية ومقاومة لديكتاتورية البروليتاريا ولكن في نهاية المطاف انتهى الحال بتصفيتهم كطبقة عام 1933(من الممكن لمن يحب أن يطالع تفاصيل هذا الصراع العنيف أن يقرأ كتابات لودو مارتينز المترجمة للعربية)

مع تصفية "الجولاكيين" لم يعد هنالك صراع طبقي بمفهوم الصراع الطبقي الذي تمارس فيه كل طبقة علاقات انتاجها القديمة وتطور منها لتسيطر على الطبقة الأخرى بل أخذ منحنا اخر وهو الواجب على الماركسي أن يقوم بتحليله والتعمق فيه رغم التفاصيل المبهمة والغير واضحة في كيف كان جريان الأمور بكامل تفاصيله داخل الاتحاد السوفيتي الا أن هناك الكثير في المستندات والكتابات من تلك الحقبة التي تدعم وجهة نظرنا

-حملة التطهير الكبرى عام 1938 : تعد هذه الحملة بمثابة فترة اخماد الثورة المضادة الساعية لعسكرة الدولة السوفيتية في حينها واعادة بعث تلك الطبقة بقيادة الجنرال تشوخافسكي وبوخارين وتحريضات مسبقة من تروتسكي : من بعد تجربة السنوات القليلة, سيكون من الطفولي جداً افتراض ان يمكن ازاحة البيروقراطية الستالينية بعبر حزب أو مؤتمر سوفيتي.لا يمكن تقويض الزمرة الحاكمة بعبر وسائل دستورية. لا يمكن إجبار استسلام البيروقراطية عن السلطة في صالح طليعة البروليتاريا إلا بالقوة ( "الطبيعة الطبقية للدولة السوفيتية", تروتسكي, 1933).

قد ينتقد البعض "القسوة المفرطة" في اخماد الثورة المضادة التي كانت أعنف بكثير بامكاننا أن نسلم لهؤلاء بصحة نقدهم في حالة معينة وهي :
-لو أن الكولاك لم يبدوا مقاومة لتكوين المزارع الجماعية؛
-لو أن جماعة بوخارين لم تلجأ إلى حمايتهم.
-لو أن تروتسكي لم يدبر المؤامرات ولم ينتهج سياسة التحريض ضد القيادة السوفيتية
-لو أن توخاتشفسكي لم يعد مؤامرة ضد الدولة السوفيتية.

- "الحرب الوطنية العظمى1941-1945" : عول أعداء الشيوعية على الوحش النازي لتنحية الدول الاشتراكية جانبا وكان على رأس هؤلاء الذين لم يخفوا اعجباهم بالجيش النازي "تروتسكي" : جيش هتلر مؤلف من عمال وفلاحين. وبعد خيانة الاشتراكية الديموقراطية والكومنترن قد سقط العمال والفلاحون في دخان الشوفينية بعد النجاح العسكري اللامثيل له. ولكن حقيقة العلاقات الطبقية هي اقوى من السموم الشوفينية. جيوش الاحتلال يجب عليها ان تتعايش جنباً بجنب مع الشعوب المحتلة وتتمعن بالفقر واليأس الذي تعاني منه الجماهير الكادحة, ويجب ان تتمعن في محاولات هذه الجماهير في المقاومة التي ستكون في البداية مكبوتة ومن ثم صريحة وجريئة الجيوش الألمانية المؤلفة من العمال والفلاحين, في أغلب الحالات, ستشعر بتعاطف تجاه هذه الشعوب أكثر من التعاطف تجاه طبقاتها الحاكمة. (مصير جيوش هتلر)

يشكل الجانب السلبي للحرب الوطنية العظمى هو تسببها بتشويه البنية الطبقية للمجتمع السوفيتي وتوسيع طبقة العسكر وكذلك لا نعفي القيادة السوفيتية من اخطاء تلك الفترة رغم تحملهم لمسؤوليتهم ما بعد الحرب

-الخطة الخمسية الرابعة :
اعتبرت الخطة الخمسية الرابعة بمثابة اجراء فوري لتدارك خسائر الحرب على كل الجهات وطمس العناصر البرجوازية الوضيعة التي يظهر بوادر انبثاقها من جديد داخل المجتمع السوفيتي والحد من نفوذ العسكر الذي ازداد بسبب الحرب فكانت نتائجها ممتازة ولنوثق ما قلناه نذكر على سبيل المثال أقنبس من مقال لأحد الرفاق الروس:فى عام 1950, نما الناتج القومى الاجمالى فى الاتحاد السوفياتى بنسبة 161 %,واضافة اخرى من مقال للرفيق سعيد زارا : في ما يخص رفع المستوى المادي و الثقافي للشعب فقد صرح نيكولاي إن الخطة تتوقع إنفاق 106 مليار روبل لأجل الحاجات المادية و الثقافية لعمال المدن و القرى دون حساب نفقات الدولة في الأشغال الحضرية, أي ما يزيد على ضعفي مستوى 1940

-الخطة الخمسة الخامسة والغائها :
كان نجاح الخطة الخمسية الرابعة انذارا شديد اللهجة للبرجوازية الوضيعة السوفيتية وسد الطريق أمام انبعاثهم من جديد,أما الخطة الخمسية الخامسة فكانت تعني ارسالهم الى اللاعودة كان ستالين قد تحدث لأول مرة عن الصداقة بين الطبقات في كتابه "القضايا الاقتصادية للاتحاد السوفيتي" وما عناه بالتحديد هو انه يجب تغيير الظروف الاقتصاديه مما يدفع الفلاحين لترك اراضيهم و التحول الى عمال زراعيين( وضع مزايا للعمال الزراعيين تجعل الفلاح في وضع اسوء لذلك كانت الخطه الخمسيه لزياده المنتجات الاستهلاكيه و توزيعها على من يعمل لصالح الدوله و ليس لمن يعمل اصالحه)

فور اعتلاء خروتشوف للسلطة وتسميم ستالين تم الغاء جميع مقررات الخطة الخمسية وتحويلها للعسكر

-انقلاب خروتشوف على الاشتراكية :
نحن في غنى الان عن ذكر التفاصيل الكاملة لكيفية نجاح خروتشوف في انقلابه وتصيفيته للحرس "الستاليني" ولكن من المهم أن نذكر أبرز الاحداث في عصره وخطوات تدمير الاشتراكية وهنا نستعين بمقالات الرفيق "عبد المطلب العلمي" : إن أولى الخطوات التي اتخذها الحزب بعد استيلاء الخروشوفيين على السلطة كانت بيع الأدوات الزراعية إلى المزارع التعاونية مع حملات من التطبيل والتزمير حول ما ستقدمه هذه الخطوة من الخير على المزارع التعاونية. ولكن الواقع كان ما توقعه ستالين من زيادة نطاق التبادل السلعي وتدهور الإنتاج وبداية التفكك في المزارع التعاونية مما يشكل خطوة تقهقر عن السير نحو الشيوعية. والتقهقر عن السير نحو الشيوعية ليس سوى سير نحو البرجوازية.رافق عملية بيع الأدوات الزراعية إلى المزارع التعاونية أو تبعها تعيين خبراء غريبين عن المزارع التعاونية وعن مشاكلها مدراء في المزارع من العسكر المتقاعدين و من حاشيتهم ،اي من البرجوازيه الوضيعه ويتقاضون رواتب ضخمة تعادل عشرات إضعاف الدخل الاعتيادي لعضو المزرعة التعاونية. وسرعان ما بدأ التمايز الطبقي في الظهور داخل المزارع التعاونية تحت إشراف هؤلاء المدراء وتشجيعهم وانتشرت السوق السوداء في المنتجات الزراعية وما رافق ذلك من نهب قسم كبير من منتجات المزارع لإغراض هذه السوق ونشأ تحويل أجود ما في مراكز بيع المنتجات الزراعية للجمهور إلى مراكز السوق السوداء لبيعها بإضعاف أثمانها مما أدى إلى أغناء فئات من المزارعين وتحولهم إلى برجوازية ريفية جديدة ولم يعد اليوم، خافيا على احد نطاق تحطيم المزارع التعاونية وإحلال الزراعة البرجوازية الخاصة محلها,وعلى صعيد المصانع فعلى أساس الحافز الشخصي والمنافسة الحره أخذ الخروشوفيين يفوضون المعامل إلى "عمالها " و مدرائها الذين عينوا ايضا من الحاشيه التحريفيه ،لكي يقوموا هم بالإنتاج فيها ابتغاء لزيادة إرباحهم ولمنافسة المعامل الأخرى في هذا المضمار. ولنفترض جدلا إن المعامل كانت تفوض إلى العمال حقا. فهل هذا يعني إن ملكية المعمل بقيت ملكية للمجتمع؟ بالطبع لا. إذ إن المعمل في هذه الحالة أصبح لفئة من العمال وليس للمجتمع قاطبة. ومهمة المعمل هي إن ينظم إنتاجه والسلع التي ينتجها وفقا لما يدر عليه المزيد من الإرباح منافسا المعامل الأخرى التي تعود بدورها إلى فئة أخرى من العمال.

أما الضربة القضية للاشتراكية فكانت في المؤتمر 22 : أكمل الخروشوفيين ما بدؤوا به في المؤتمر العشرين. وقد تركزت جهودهم هذه المرة على الجانب السياسي. فأعلنوا إن الاتحاد السوفييتي بلغ مرحلة الاشتراكية العليا وانه سيحقق المجتمع الشيوعي الكامل سنة 1990 وتم ازاحة ديكتاتورية البروليتاريا من الدستور

-خروتشوف في اخر ايامه كرئيس الوزراء :

بعد السياسات البالية من قبل القيادة الانقلابية للاتحاد السوفيتي الذين كانوا عبارة عن دمى بيد العسكر في حينها كان خروتشوف لسخرية الأقدار هو اخر من تبقى من الحرس الستاليني وأدرك "متأخرا" ما ستفعله سياسته المملاة عليه من العسكر بالدولة الاشتراكية وستضعف البروليتاريا وتبعث البرجوازية الوضيعة بقوة فقال مادحا ستالين وسياساته الاقتصادية في المؤتمر ال واحد والعشرين للحزب : "من خلال تنفيذ سياسة التصنيع والتجميع في الزراعة أنجز شعبنا، تحت قيادة الحزب ولجنته المركزية التي كان على رأسها ستالين لسنوات عديدة، تحولات عميقة. ومن خلال التغلب على جميع الصعوبات في طريقه، وكسر مقاومة الأعداء الطبقيين وعملائهم التروتسكيين والانتهازيين اليمينيين والقوميين البرجوازيين، وغيرهم، حقق حزبنا والشعب السوفياتي بأكمله انتصارات تاريخية، وبنيا مجتمعاً اشتراكياً جديداً "(وقائع المؤتمر الحادي والعشرين الاستثنائي للحزب الشيوعي السوفياتي. دار النشر الحكومية في مجال الأدب السياسي. موسكو. 1959. ص 4)

بوادر عودت خروتشوف الى الخط الاقتصادي الصحيح تجلت لاحقا في خطته "السباعية والتي كانت السبب الرئيسي لفصله وابعاده من الحزب

-سريعا عن فترة بريجنيف حتى البريسترويكا

لم تختلف فترة بريجنيف كثيرا عن خروتشوف بل ازدادت سوئا بعسكرة الدولة بأكملها والاكمال بالسياسات الاقتصادية الخروتشوفية المتسببة ببعث البرجوازية الوضيعة والملكية الخاصة وتقسيم المجتمع الى فئات متصارعة وانتشرت الرشوة والفساد وعادت المافيا في زمانه أما غورباتشوف "والبريسترويكا" فتشكل المرحلة الأخيرة في نعش الاشتراكية السوفياتية حيث تم الجهر والرضوخ تماما من الناحية "الفكرية" لما كتبه فوكوياما حول نهاية التاريخ ومجرد تمنيات بائسة لحياة أفضل في دولة منهارة,الى أن جائت "معاهدة بيلوفياجا" وكانت بمثابة الاعلان الرسمي لا أكثر عن انتصار البرجوازية الوضيعة في هذا الصراع








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - غريب
فاخر فاخر ( 2017 / 8 / 9 - 08:39 )
الغريب هو أن يبرز من الحزب الشيوعي الإسرائلي ماركسي حقيقي بهذا الوزن


2 - أعداء الاتحاد السوفياتي
فاخر فاخر ( 2017 / 8 / 10 - 05:38 )
أستأذن القراء بالرد على من لا يستحقون الرد آسو جرمياني ومن يلوث اسمي جيفارا وماركس

من أبرز أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي هو الحس الديموقراطي المنعرس في نفس ستالين
فقبل اغتياله بالسم في 28 شباط 53 بثلاثة شهور فقط وقف ستالين في المؤتمر التاسع عشر للحزب في نوفمبر 52 يناشد أعضاء المؤتمر عدم انتخاب أي من أعضاء المكتب السياسي آنذاك بمن في ذلك ستالين نفسه لأنهم تقدموا بالعمر ولم يعودوا على مستوى العمل الشيوعي الجهيد وهو ما أثار غضب اعضاء المكتب السياسي ونهض مولوتوف ومالنكوف يحتجون على ذلك إلا أن ستالين أصر على توصيته غير أن المؤتمر تجاهل توصية ستالين وأعاد انتخاب جميع أعضاء المكتب السياسي ومنهم بيريا ومالنكوف وخروشتشوف الذين اغتالوا ستالين بالسم وانهار الاتحاد السوفياتي على أيديهم

خضع ستالين لقرار المؤتمر رغم أنه صرح بأن انتخاب اولئك الأعضاء يمثل خطراً على مصائر الثورة الاشتراكية وهو ما تحقق فعلاً

في غداء خروتشوف في منزل ايدن في لندن وبخ تشيرتشل خروتشوف بالقول .. كيف لكم أن تهاجموا ستالين وهو من صنع من روسيا المتخلفة دولة عظمى كالتي انتم تحكمونها اليوم !؟
السفهاء فقط يهاجمون ستالين


3 - إغتراب الوثنيين الماركسيين عن المنهج الماركسي
حسن نظام الدين ( 2017 / 8 / 27 - 23:57 )
لو كان تحليل الواقع بهذه البساطة، كما يطرحه هنا عبدة محراب ستالين أو من يمكن تسميتهم بالوثنيين الماركسيين، لكان الأمر هينا. لكن الواقع أصعب من أن يدركه هؤلاء وأولئك، الذين لم يبرحوا بعد قاع الذات القاصرة، والمنطلقون ابدا من نظرية -السوبر مان-، سواء تجسد هذا في تضخيم دورالقائد والسقوط في ظاهرة عبادة الفرد (أمثال ستالين/تروتسكي/ماو/حكمت ..الخ)، وهو الأمر الذي يعمي أبصار هؤلاء وأقرانهم، وهم يحرفون أفكار ماركس رأسا على عقب! المعنى أوالمعنى (بضم الميم والشدة على النون) هو استحالة أن يكون المرء ماركسيا حقيقيا وهو لم يستطع أن يتخلص من الذاتيات والأفكار والأحكام المسبقة والمشاعر القومية الضيقة (لاحظوا هنا لماذا هؤلاء الفلسطينيين سواء كانوا من عصبة النمري أو من بقايا العروبية في راكاح يشتركون كلهم في اجلالهم وتأليههم لستالين، كون هؤلاء السادة مثل سيدهم ستالين يتسمون بالمطلق بعداء ذاتي للسامية/اليهودية!). أنا أدرك هنا، أن يدي على الجرح الفريد من نوعه، وهو يؤلم كلما يشد المر عليه اكثر! كل ما أرجوه ان يتحملوني الاخوة المعنيين هنا.. فنقدي الشديد والمبدئي لهم منطلق من صراحة وصرامة المنهج الماركسي


4 - اتركوا ماركس و شأنه
عبد الحسين سلمان ( 2017 / 8 / 28 - 07:52 )
يقول الكاتب :
نقرأ من النسخة الانجليزية للبيان الشيوعي التي تجيب على هذا التساؤل : الشريحة الدنيا من الطبقة الوسطى، عمال الصناعات اليدوية وأصحاب الدكاكين والمهنيون والفلاحون......الخ

1. لم يقل ماركس هذا ( الخرط) , في البيان الشيوعي اطلاقاً. لا في النسخة الاصلية الالمانية و لا في النسخة الانكليزية التي ترجمها صموئيل مور...Samuel Moore , بمساعدة إنجلز .

2. على ما يبدوا ان هناك تحالف غير مقدس بين الكاتب و المعلم الخامس , السيد النمري , وبمباركة و تهليل و تصفيق الرفيق المبجل , فيدور ميخائيلوفتش نمرياتشوف , على تشوية فكر ماركس.

3, اكتبوا ما تريدون , بشرط اتركوا ماركس و شأنه .


5 - عزيزي حسن النظام
ارام محاميد ( 2017 / 8 / 28 - 16:08 )
يؤسفني ان تعليقك منفعل وليس فيه اي شيء يؤخذ على محمل الجد حتى اناقشه


6 - الى عبد الحسين سلمان
ارام محاميد ( 2017 / 8 / 28 - 16:16 )
رغم ان تعليقك عبارة عن كونة العفن ولا يستحق اررد ابا انني سأجيبك :

1.من النسخةالروسية للبيان
الشيوعي
والطبقات الوسطى – الصناعي الصغير والتاجر الصغير والحِرفيّ الصغير والفلاّح الصغير – كلها تحارب البرجوازية للحفاظ على وجودها كطبقات وسطى من التلاشي. فهي إذن ليست ثورية بل مُحافظة، وفضلا عن ذلك، إنها رجعية تسعى إلى جعل عَجَلة التاريخ ترجع القهقرى. وإذا وقع لها أن تكون ثوريّة فذلك نظرا إلى انتقالها الوشيك الوقوع، إلى البروليتاريا، وهي بذلك لا تدافع عن مصالحها الراهنة، بل عن مصالحها المقبلة، فتتخلى عن موقعها الخاص، لتَتَبنّى وجهة نظر البروليتاريا.
http://grachev62.narod.ru/me/me04_40a.htm#f1

الفقره التي تنتهي باللون الاحمر [c.431]

2.انا فخور بصدقاتي مع الرفيق المعلم فؤاد النمري
تقول : دعوا ماركس وشأنه
اما أنا فأقول : دعك من كل شيء تفعله او تنوي فعبه واذهب لتلعب الطاولة



7 - اراد ان يكحلها....1
عبد الحسين سلمان ( 2017 / 8 / 28 - 18:27 )
حسناً فعلت ياسيد ارام محاميد , بكتابة جواب على تعليقنا رقم 4.

لن تنقذك النسخة الروسية , بعد الورطة التي ورطت نفسك بها, بعد ان ذكرت النسخة الانكليزية زورا و بهتانا.

سوف اذكر هنا , الفقرة المشوه التي ذكرتها في مقالك و في تعليقك رقم 6, مرتين, مرة بالانكليزية , وهي ترجمة الشيوعي البريطاني صموئيل مور بالتعاون مع إنجلز.
والثانية هي النسخة الاصلية من البيان الشيوعي باللغة الالمانية.

اقرأ هذا النص جيدا, واذا كنت لا تعرف اللغة الانكليزية ولا الالمانية , فارجوا منك الاستعانة باصدقاء يترجمون الفقرة لك

يتبع لطفا


8 - اراد ان يكحلها....2
عبد الحسين سلمان ( 2017 / 8 / 28 - 18:28 )


1. النسخة الانكليزية
The lower strata of the middle class — the small tradespeople, shopkeepers, and retired tradesmen generally, the handicraftsmen and peasants — all these sink gradually into the proletariat, partly because their diminutive capital does not suffice for the scale on which Modern Industry is carried on, and is swamped in the competition with the large capitalists, partly because their specialised skill is rendered worthless by new methods of production. Thus the proletariat is recruited from all classes of the population.

المصدر
https://www.marxists.org/archive/marx/works/1848/communist-manifesto/ch01.htm#007

يتبع لطفا....


9 - اراد ان يكحلها....3
عبد الحسين سلمان ( 2017 / 8 / 28 - 18:41 )
2. النسخة الالمانية الاصلية

Die bisherigen kleinen Mittelstä-;-nde, die kleinen Industriellen, Kaufleute und Rentiers, die Handwerker und Bauern, alle diese Klassen fallen ins Proletariat hinab, teils dadurch, daß-;- ihr kleines Kapital für den Betrieb der groß-;-en Industrie nicht ausreicht und der Konkurrenz mit den grö-;-ß-;-eren Kapitalisten erliegt, teils dadurch, daß-;- ihre Geschicklichkeit von neuen Produktionsweisen entwertet wird. So rekrutiert sich das Proletariat aus allen Klassen der Bevö-;-lkerung.

المصدر
http://www.mlwerke.de/me/me04/me04_459.htm#Kap_I


10 - اراد ان يكحلها....4
عبد الحسين سلمان ( 2017 / 8 / 28 - 19:00 )
1. يفرق ماركس بين البرجوازية الصغيرة والطبقى الوسطى من خلال استخدامه مفردة , Kleinbürger , للأشارة الى البرجوازية الصغيرة, petty bourgeois,
وصفة الصغير , يحمل مضموناً تحقيرياً في أغلب الاحيان, وذلك لتوبيخ البرجوازيين الصغار , وصغلرأصحاب رؤوس الاموال, لذلك تجد , صفات اخرى يستعملها ماركس, مثل النوِّاحين, و المنافقون الجبناء .

2. . إما الطبقى الوسطى, فقد أستخدم ماركس , الكلمة الألمانية , Mittelstand, وتعني , middle-class .

ويميز ماركس في استخدامهما, فالأولى يستخدمها في التحليل السياسي, والثانية في التحليل الاقتصادي.

3. أهم ملاحظة نعثر عليها, هي ما جاء في رسالة إنجلز , الى بول أرنست, Paul Ernst, بتاريخ الخامس من حزيران 1890 , حيث ينطبق عليها رائعة لينين :
Marxian dialectics call for a concrete analysis of each specific historical situation


يتبع لطفا.....


11 - اراد ان يكحلها...5
عبد الحسين سلمان ( 2017 / 8 / 28 - 19:07 )
والتي تعني :ينادي الديالكتيك الماركسي, بالتحليل الملموس لكل حالة تاريخية خاصة,.
وهذا النص يتم تداوله هنا, بالتحليل الملموس للواقع الملموس.

نعود الى رسالة إنجلز, حيث يؤكد على الفرق بين برجوازية صغيره هنا و برجوازية صغيرة هناك:
أن البرجوازي الصغير الألماني هو في مرتبة أدنى من البرجوازي الصغير الإنكليزي و الفرنسي

وقد شرحنا بالتفصيل كل هذا في مقالنا :
البرجوازية الصغيرة والطبقة الوسطى

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=398497

وللتذكير ان نفعت الذكرى, يقول لينين
إن الحديث عن البرجوازية الصغيرة يصبح ممكناً , بمجرد أن تغدو علاقات الإنتاج الرأسمالية هي السائدة.....


12 - الزيرجاوي يهوى النصب والاحتيال
ارام محاميد ( 2017 / 8 / 28 - 19:54 )
الفقرة التي اوردتها ليس هي نفس الفقرة التي اوردتها انا اليك الفقرة التي اوردتها انا من نفس رابطك :

The lower middle class, the small manufacturer, the shopkeeper, the artisan, the peasant, all these fight against the bourgeoisie, to save from extinction their existence as fractions of the middle class. They are therefore not revolutionary, but conservative. Nay more, they are reactionary, for they try to roll back the wheel of history. If by chance, they are revolutionary, they are only so in view of their impending transfer into the proletariat-;- they thus defend not their present, but their future interests, they desert their own standpoint to place themselves at that of the proletariat.


13 - الزيرجاوي يهوى النصب والاحتيال..2
ارام محاميد ( 2017 / 8 / 28 - 20:00 )
ان كنت لا تفهم الانجليزية فهذه الترجمة العربية :

والطبقات الوسطى – الصناعي الصغير والتاجر الصغير والحِرفيّ الصغير والفلاّح الصغير – كلها تحارب البرجوازية للحفاظ على وجودها كطبقات وسطى من التلاشي. فهي إذن ليست ثورية بل مُحافظة، وفضلا عن ذلك، إنها رجعية تسعى إلى جعل عَجَلة التاريخ ترجع القهقرى. وإذا وقع لها أن تكون ثوريّة فذلك نظرا إلى انتقالها الوشيك الوقوع، إلى البروليتاريا، وهي بذلك لا تدافع عن مصالحها الراهنة، بل عن مصالحها المقبلة، فتتخلى عن موقعها الخاص، لتَتَبنّى وجهة نظر البروليتاريا.

فعلا صدق من وصفك بأنك مجرد وراق فاشل وانا اضيف عليها وقح ولن اضيف عليها كثلا فلسطينيا يليق بك فقط لكي لا يحجب تعليقي


14 - عزيزي المفلس الزيرجاوي
ارام محاميد ( 2017 / 8 / 28 - 20:55 )
انت كذبت بقولك ان ماركس لم يكتب ذلك قاثبت انك مراوغ لتعود بتعليقات اخرى لا تتعلق بموضوعي. هل انشرخت الاسطوانه و اصبحت تكرر من هنا و هناك


15 - اعتذار
عبد الحسين سلمان ( 2017 / 8 / 29 - 07:23 )
السيد ارام محاميد
أنت على حق و صواب , وانا على خطأ.
نعم الفقرة التي ذكرتها انت تختلف عن الفقرة التي ذكرتها انا.
أنا آسف على هذا. واعتذر.

لكن هناك خطأ وقع فيه صموئيل مور , ولا ادري كيف غاب هذا الخطأ عن إنجلز.
يذكر ماركس في الفقرة التي في تعليق رقم 12 مفردة Die Mittelstaende وترجمتها الطبقات الوسطى ولم يذكر السفلى kleiner .

في حين , ذكر ماركس في الفقرة التي ذكرتها انا في تعليق رقم 9 , kleinen Mittelstaende وتعني lower middle class

اعتذر مرة ثانية


16 - الاخ الزيرجاوي
ارام محاميد ( 2017 / 8 / 29 - 11:37 )
1. اشكرك على الاعتراف بخطأك
2. لا اجيد الالمانية حتى اصدقك او اكذبك
3.شكرا على النقاش رغم كونه مملوء بما لا يفيد النقاش الموضوعي من طرفي ومن طرفك
4. لعلنا نتناقش في ما كتبته انت في مرات قادمة


17 - النهايات السعيدة
حسن نظام الدين ( 2017 / 8 / 29 - 20:36 )
عجبتني النهاية السعيدة للسجال بين الاخوين الزيرجاوي (عبد الحسين سلمان) و ارام محاميد
عجبني اكثر اعتذار الزيرجاوي عن/ على خطئه
و نال إعجابي تغيير نغمة الكاتب ارام وقبوله لاعتذار الزيرجاوي
كم جميل ان يكون جو السجال هكذا! وكم كان أجمل لو بدأ السجال بشكل موضوعي منذ البدء
استغل هذه السانحة لأبين للكاتب المحترم (أول مرة اقرأ للكاتب) أن تعليقه على تعليقي كان هروبا مما طرحته... و جوهر ما طرحته هو اشبه بـ كومون سينس (بديهه). وقد تجسد في فكرة أن عبادة الفرد وتأليه هذا القائد أو آخر (العاطفة والتضخيم والتجليل الزائد) لا يستقيم مع النهج الماركسي في الرؤية والتفكير والتحليل. الأن؛ هل يستطيع الأخ الكاتب أن يثبت عكس ما أدعيه ؟
وأخيرا كلمة ( بخطئك ) تكتب هكذا وليس بالطبع الهمزة على الألف


18 - عزيزي حسن النظام
ارام محاميد ( 2017 / 8 / 29 - 22:01 )
الأخ حسن النظام شكرا على التصحيح، انا لدي الكثير من الأخطاء الاملائية فغالبا ما أستعمل الهاتف المحمول

ولكن على كل حال فتعليقك لا ينطبق علي وليس فيه ما يمت للحقيقة بصلة

اخر الافلام

.. إيران: الاتحاد الأوروبي: حققنا تقدما في مهمة صعبة


.. تونس.. مصرع 41 مهاجرا إثر غرق مركبهم بالقرب من الساحل الشرقي


.. إيران.. السلطات تحدد هوية المسؤول عن هجوم منشأة نطنز النووية




.. بين روسيا وأوكرانيا.. تصعيد دبلوماسي على إيقاع توتر حدودي


.. الحوثيون يرفضون مبـادرة الرياض لحل أزمة اليمن