الحوار المتمدن - موبايل


سامي موريه ... وداعاً حبيب العراقيين

مازن لطيف علي

2017 / 9 / 26
الادب والفن


سامي موريه، هكذا يطلق عليه محبيه في العراق، الذي يتواصلون معه عبر البريد الالكتروني والتواصل الاجتماعي، فقد بنى علاقات جميلة معهم، محباً للعراق والعرب والمسلمين، ودعه محبيه في العراق واسرائيل والعالم قبل ايام، حبيبهم ابن بغداد الذي ظل وفياً لبغداده وعراقه الى اخر لحظة في حياته، وصدم الجميع بسماع خبر رحيله، عرفه العراقيين من خلال قراءة مذكراته التي نشرت بشكل حلقات، في جريدة إيلاف، اصدرها في كتاب بعنوان (بغداد حبيبتي - يهود العراق ... ذكريات وشجون).
كان العراق بالنسبة لموريه ليلاه المريضة وقدره الذي لايستطيع الهروب منه، فهو يلاحقه في كل مكان يذهب إليه، حتى لهجته العراقية لم تتغير، وحبّة بغداد التي في خده الايسر تميزه بعراقيته، عشق بغداد، وأدمن في حب العراق بشكل لعب بنياط قلوب العراقيين بصورة لا توصف،
خدم موريه الكثير من الباحثين والصحفيين وطلاب الدراسات العراق في العراق في مساعدتهم بالمصادر وكتابة الملاحظات وقدم بعض الكتب وراجعها وطبعت في بغداد.
ولد في بغداد عام 1932 وتلقى دراسته الابتدائية في مدرسة السعدون النموذجية في بغداد والمتوسطة في مدرسة فرنك عيني وأنهى دراسته الثانوية في مدرسة شماش سنه 1950. تأثر بالادب المهجري وبالشعر الانكليزي الرومانتي في عام 1949 نشر بواكير شعره في الصحف العراقية وترجم كثيرا من روائع الشعر الانكليزي الى العربية ونشرتها مختلف الصحف العراقية كألنبا والعراق اليوم والكرخ البغدادية بتوقيع سامي ابراهيم .
وصل الى اسرائيل عام 1951 ثم التحق بمعهد العلوم الشرقية التابع للجامعة العبرية ودرس فيه اللغه العربية وآدابها وعلوم الشرق الاوسط الحديث ونال فيهما شهاده ال بي. اي. عام 1958 والماجستير عام 1962 .
فاز بمنحه دراسيه من المجلس البريطاني للعام الدراسي 1962 -1963 وذلك لكتابه اطروحة الدكتوراه في الشعر العربي الحديث في معهد العلوم الشرقية والافريقية التابعة لجامعة لندن . نال درجة الدكتوراة من جامعة لندن عام 1962 .
حاضر في الجامعة العبرية في القدس، منذ عام 1966 ورفع الى درجة بروفيسور في الادب العربي عام 1975. حاضر في جامعة حيفا ويشغل اليوم منصب محاضر زائر في جامعة بار ايلان وعمل استاذا زائرا في جامعة كاليفونيا في لوس انجلس وفي بيركلي وجامعة حيفا . الف العديد من الابحاث العلمية عن الادب العربي الحديث ويهتم بصوره خاصة بتطوير المسرح العربي وبالشعر العربي الحديث .
نشر الكثير من الشعر الحر والمنثور وقليلا من الشعر العمودي في الصحف العراقية وفي اليوم ، وحقيقة الامر ، المجتمع والانباء ومجلة الهدف وخاصة واذيعت له اشعار واحاديث ادبية في دار الاذاعة الاسرائيلية . هذا بالاضافة الى ابحاث عديده نشرت في جريدة اليوم والشرق والانباء . نقد كثيرا من الكتب الادبية التي صدرت في اسرائيل وفي الخارج في مجلة (الشرق الحديث) التي تصدرها الجمعية الشرقية التابعة لمعهد الدراسات الشرقية والافريقية في أورشليم . باهتمام تطوير ادب العربية في اسرائيل وقد نشر عده بحوث قيمة عنه باللغتين والانكليزية وفي الانسكلوبيديا اليهودية بالاضافة اهتمامه بأدب الكتاب اليهود في العراق خاصة والبلاد العربية عامه . كتب الكثير من المقدمات للكتب وراجعها.
ختم حياته وفيها انجازات كثيرة جدا فقد اصدر كتبا كثيرة بثلاثة لغات، العبرية والعربية الانكليزية، رحم الله موريه فقد كان انساناً رائعاً وباحثاً كبيراً وابا حنونا للعراقيين.
بعض مؤلفاتـــــه :
1. النقد الحديث للفنون الادبيه والشعريه في الادب العربي المعاصر، تل ابيـــــب، دار النــــــــشر العــــربي، 1968 ، (منتخبات).
2. منتخبات من الشعر العربي المعاصر، تل ابيب، دار النشر العربي، 1968.
3. حركات التجديد في موسيقى الشعر العربي الحديث، ترجمه وقدمه له وعلق عليه سعد مصلوح. القاهره، عالم الكتب، 1969. الطبعه الـثـــانيه، تل ابيب، دار النشر العربي، 1970 .
4. فهرس المطبوعات العربية التي الفها او نشرها الادباء والعلماء اليهود، القدس، معهد بن تسفي، 1973 .
5. فهرس المطبوعات العربية في اسرائيل (1948 -1972) ، اورشليم ، الجامعة العبرية ، 1974 .
6. الكتب العربية التي صدرت في اسرائيل (1949-1977) ، ( مع محمود عباسي ) ، حيفا ، بيت الكرمه ، 1977، فهرس.
7. تراجم واثار في الادب العربي في اسرائيل (1948-1978)، مع محمود عباسي ، طبعه اولى ، تل ابيب ، بيت الكرمه، معهد ترمان للابحاث ، 1978 . طبعه ثانيه منقحه ، تل ابيب ، 1978 .
8. القصة القصيرة عند يهود العراق 1924-1978، قدم لها مع دراسة وتراجم البروفيسور شموئيل موريه،اورشليم-القدس، دار النشر ي.ل ماغنس ومسجات يروشلايم- الجامعة العبرية ورابطة الجامعيين اليهود النازحين من العراق،1981. (الدراسة عن الادباء والشعراء اليهود بالعراق كتبت بثلاث لغات).
9. وحقق تاريخ الجبرتي في اربعة اجزاء على النسخة المحفوظة في جامعة كامبردح في انكلترا، والحقه بفهرس شامل بالاعلام والاماكن والعلوم الدينية والادبية والادارية والمعمارية (2012)
10. حقق كتاب "الغرباء" لابي الفرج الاصفهاني من البروفيسورة باتريشيا كرون، في سلسلة منشورات جامعة برينستون،
11. كتاب "الفرهود" بالانكليزية مع د. صفي يهودا من مركز تراث يهود العراق في اور- يهودا، ومركز دراسة اللاسامية – فيديل ساسون، الجامعة العبرية، 2010
12. بغداد حبيبتي - يهود العراق ... ذكريات وشجون عن مكتبة كل شىء- حيفا 2012
13. عجائب الآثار في التراجم والأخبار، القدس، 2014
14. الشعر العربي الحديث ، دار الجمل1800-1970









التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - جميل منك ذكر اليهود العراقيون
العزيز مازن لطيف ( 2017 / 9 / 27 - 22:26 )

سامي المعلم او سامي مورية جاهد كثيرا لكي لا يهود اسمه في جامعات إسرائيل

تابع كتابات الراحل المؤرخ مير بصري، المهم صديقي العزيز شكرا لهذه الالتفاتة الجادة والصادقة
،
فقط ان تدقق الزمن في حصوله على الماجستير والدكتوراه في نفس الزمن أي سنة 1962

شكرا لهذا الجهد والوفاء لأبناء وطننا اليهود ،

اخر الافلام

.. في قضايا الفكر والرواية والدين مع الكاتب والروائي المصري ناص


.. الشاشة العملاقة تنهار قبيل انطلاق مهرجان الموسيقى في الولايا


.. ...الـمصرية آلاء الحساسين: الأدب والفن وسيلة للهروب... وا




.. المنشد اللى مكسر السوشيال ميديا ?? غناء وإنشاد وطرب الفنان م


.. هانى رمزى يكشف مفاجأة: حجاج عبد العظيم اخته توفت قبل عرض مسر