الحوار المتمدن - موبايل


مدن الموت / شعر

جوتيار تمر
كاتب وباحث

(Jotyar Tamur Sedeeq)

2017 / 10 / 24
الادب والفن



مدن تتشظى
بين البراري والحجارة..
حين يسيل النواح في علبة الرّيح
وليل أرضعته الذئاب..
مدن تنصب خيام الجنائز
والدم وحده يعرف الشجن
تقتل ملائكتها
والليل وحده يعرف
ورم الجبال...
وجسد يغسله الماء
في ظلال الحديد..وبيانات السماء
مدن تسكن الموت
على ضفاف البراري
ونصوص أطردت الطهر
من سلالة الأنبياء
أصحو في ضفافك والأشياء كما هي..
رائحة الموت في سلّة الشمس
وصدور الصبايا... وخيام اللاجئين..
تصيح:
الى اين يا عشاق المراثي
هم القتلة باسم الدين








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بتول المحمد .. أول منتجة سورية للموسيقى الإلكترونية


.. الفنانة يسرا: -الله بيحبنا وبيحب مصر- |#مع_جيزال


.. صباح العربية | أربيل توثق مئة عام من الموسيقى




.. الإخواني الذى غدر به زملائه.. الفنان يوركا نجم مسلسل الاختيا


.. كيف كانت تجربة مهرجان -مالمو- للسينما العربية بنسخته الحادية