الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


ثمن (كلا)!

سعيد ذيبان

2017 / 11 / 28
الادب والفن


سألوني عن القانون في الوطن العربي
هل موجود؟
فقلتُ : كلا!
قالوا : وهذا هو الدستور ؟
فقلتُ : حبرٌ على الورق ليس إلا!
فأتهموني بالخيانة العظمى
واستجوبوني نهاراً وليلا..
وفصلوني من الجامعة فصلا
وسرقوا مني الفكر والعقلا...
واحرقوا قصائدي..
ومزقوا وسائدي..
صادروا اقوالي المنقولة وغير المنقولة
واغتصبوا اشعاري
وحكموا عليها رجما وقتلا!!
وسرقوا من عيون قصائدي الرموش والكحلا..
آه يا بلادي
من جدائل النساء تبرم لعنقي حبلا؟
اين السلطات؟
لماذا لاتدوم؟
لأن حكومتنا حبلى!
وقبل الولادة يغتصبها حاكم ثانٍ
فبحماقاته في بطن السلطة يقتل الجنين
او ينفي الطفلا...
يا بلادي!
اني اكرهك
لأنك تكره الشعب والارض والنخلا...
في بلادي
يقتل الحاكم كل من
كفر
او ألحد
او سجد
او عبد
او صلى!
والدمع في عين الثكلى تجلى..
ويبيع الحاكم ثروات الوطن
مقابل الويسكي
فثروات الوطن رخيصة
عندما تنام بحضن حاكمنا
القحبة الاغلى!!!
والشعب
يحسبه كالاغنام
لا يملك شيئا في حظيرة الوطن!
ولا يجد شربا ولا اكلا!!
فهل هذا هو دستوركم؟
وهل ما جاء فيه ترونه عدلا؟
اني لا اعترف بشرعيتكم
فالذي اسس لكم
كتن يحيط بأفكاره النفاق والجهلا..
الحاكم فوق الجميع!
فوق الشعب
فوق القاضي
فوق الشيخ
فوق الملا...
لا لأأنه اعرفهم واثقفهم
بل لأأنه كُرسي السلطة في المكان الاعلى!
كل حاكم
اذا شاءت الظروف
بقدرة قادر
يركب السلطة
ويركب الشعب
لأنه من كل شيء أوْلى!!!
وانا في السجن
وتحت السوط
لم ازل اقول : كلا!!
والتعذيب مستمر
لأني رسمت وجه الحاكم قبحاً وذلا...
قول الحق حرام في وطني
كل شاعر قال الحقيقة
اعطته الحكومة نعلا!!!
كان مراد السلطة ان تشوهَ كلماتي
لكن خاب ظنها
فصارت كلماتي عند البسطاء احلى..
دستوركم فيه عورات
وسلطتكم خاست
بفضلكم كل أمٍّ صارت ثكلى..
الابرياء
البسطاء
الفقراء
اذا لم يعجبكم قصيدتي عاتبوني
وان اعجبتكم
فأهلا وسهلا!!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الغضب على وجه فيريرا بعد عودته لتولى الإدارة الفنية للزمالك


.. رغم عودته.. فيريرا يترك الخطوط الفنية لأسامة نبيه لإدارة مب




.. -تشات جي بي تي- .. ذكاء اصطناعي, ينقلب على النجوم! | شريط س


.. فعاليات اليوم الأول من مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية




.. شاهدوا الليلة حلقة جديدة من #PopQuiz مع الكوميدي #باتريك_داو