الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


فاطمة الزهراء .. تقول - خلصو عهد التميمي من سجون الاحتلال الاسرائيلي !!

ماجد ساوي

2018 / 1 / 8
مواضيع وابحاث سياسية


بالرغم من ان عدد الاطفال الفسطيينيين القاصرين المعتقلين في اسرائيل يربو على الخمسمائة , الا ان " عهد التميمي " , التي اصبحت احب ان اسميها بـ " عهد الاقصى " , شغلت العالم العربي والاسلامي , وكذلك العالم الوحشي الغربي , وبلاريب العالم الاسرائيلي المحتل .

كشاعر وكاتب ومفكر عربي و ذو أصول " بدوية " , لان الكثيرين في عالمنا العربي والاسلامي تفاعلو مع قضيتها , وكفونا مؤونة التفاعل, ساتحدث عن " عهد الاقصى " بشيء من " الرومنسية " , لاقول انني حينما رايتها لاول مرة توقف القلب عن الحركة , فهي ذات جمال خارق – حرسها الله – وهي لاتزال طفلة – دون السادسة عشرة – وللفور حينما علمت باعتقالها من قبل جنود الاحتلال , تخيلتها في الحديد – الذي جربته مرة واحدة في احدى القضايا- ولا ارغب بالافصاح عن طبيعتها – لهذا فانا اعلم ماهو الشعور وانت في الاغلال لا حركة تقدر ولا الما للقيود تدفع وتتحمل , والجنود حولك كانك قتلت قابيل او كفرت بالله , لا تقدر ان تمشي كما تمشي الناس والحديد يمزق كعبيك , والقيد يؤلم رسغيك , وشعرت حينها – عند تخيلها في الاغلال- حجم الهوان الذي ترسف فيه الامة , الذي كنت اكابر لسنين بشانه واقول انه صورة خيالية لا اكثر . وان كل شيء على مايرام , وانا اتابع الصلاة المنقولة من المسجد النبوي الشريف لاشعر بالراحة وان الاسلام وامة الاسلام بالف عافية .

نحن كرجال في هذه الامة اسال نفسي منذ يوم اعتقال " عهد الاقصى " , ماهي رؤيتها لنا , وماهي نظرتها لنا , وماهي صورتها عنا , وهل نحن رجال فعلا في اعينها ام اننا نستحق منها – للاسف وهذه هي الحقيقة - صفعات ايضا !!

اتخيل " عهد الاقصى " وهي في الزنزانة الانفرادية وحيدة تحاصرها الجدران ودورة المياة المكشوفة وبلا ريب تشعر بالالم والحزن والياس والحسرة .

اهم سؤال اعتراني " هل ستراجع عهد الاقصى هذه الصفعة في حياتها المقبلة – ربما بعد سنوات – بعد هذا الاعتقال الذي تم بارادة من اكبر وزير في دولة اسرائيل – وادخالها السجن والمحكمة العسكرية , وتتخلى عنها وتعلن الندم على هذه الفعلة منها ؟؟". هل " عهد الاقصى " ستشعر يوما ما , يالندم على خيارها الذي فجر الكرة الارضية !!؟

اليهود والصهاينة , لا قلوب لهم بل ان قلوبهم متوفية بالسكتة الدماغية , وعقولهم لا تفكر الا بالحياة الرغيدة , ولعلهم لا يحبذون مواصلة – وهم يتصفحون الانترت او الصحف - قراءة لافتة او اعلان يخص " عهد الاقصى " , اعلان او لافتة تحرك وتنادي فيهم الانسان والحرية والعدالة.

انا شخصيا كتبت مقالا عنها وووضعت في صفحة الديوان الشعري الخاصة بي اعلانا يخصها , وسجلت حلقة في قناتي السياسية عنها , لكن للحقيقة الياس يعتصرني , ولا ارى ان نتنايهو – كراس من رؤوس اسرائيل – من الممكن ان يخلصها من الاعتقال , بفضل جهودنا ودعواتنا وتحركنا – ونحن قرابة المليار ونصف مليار – فياللعجب من حجمنا الحقيقي في هذا العالم المتوحش !!

اختم – بشيء من التفاؤل – لاقول ان صفعة " عهد الاقصى " , تمثل نبراسا ً لنا , يشرق في الافق الاسود , وارى " السيدة فاطمة الزهراء " , تقف فوق قبة الصخرة , رافعة " راية لا اله الا الله محمد رسول الله " , منادية في الامة والناس , " اين المجاهدون الذين لا خيارات لديهم سوى الشهادة او النصر ؟ , اين الصحابة الذين في هذا العصر , حيث التبايع على القتال الى اخرة قطرة دم واخر دفعة نفس , الذين مشروعهم الوحيد ولا عندهم مشروع غيره ".. الا وهو " هزيمة الاعداء ... وليست أي هزيمة .. بل تعاهدوا عل ان تكون هزيمة منكرة انكارا شديدا لم يسبق له مثيل .. هزيمة لم يشهد مثلها التاريخ هزيمة !!

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
http://alzaweyah.atwebpages.com/













التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. سرقة مجوهرات بقيمة 2.15 مليون دولار في عملية سطو بأمريكا


.. اغتيال سياسي.. هل ما يجري لترمب يصب في عرقلة مستقبله السياسي


.. إيطاليا.. الجيش يفجر قنبلة أمريكية من مخلفات الحرب العالمية




.. من هي سعاد حسونة الطالبة المتفوقة الناجية من القصف الإسرائيل


.. حريق هائل بخزانات نفط في كوبا إثر عاصفة رعدية