الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


قم فوق ذاك الطلل .. يا مجاهد ْ- في رثاء الشهيدين الاحمدين - احمداسماعيل جرار - احمد نصر جرار -

ماجد ساوي

2018 / 2 / 6
الادب والفن


قم فوق ذاك الطلل .. يا مجاهد ْ
.... واندب اولي العزم .. اهل القواعد ْ

الاحمدان .. أبنـــــاء جرار .. واندبْ
معهم .. بني أمـــــة ٍ .. في الخوامدْ

اسدان ْ .. ضيغامة ٌ .. باسلان ْ ..
فحلان ِ.. في العز ْ.. .. .. عقد العواقدْ

حرّان .. قالا .. لاعدائنا .. لا ..
والناس .. اهل النعم .. والموائدْ

اثنان .. لا بل .. هما .. الف فارس..
بل الف الف ٍ.. فنعم السواعد ْ

عن كبرياء ٍ.. جنين ٌ .. تقاتل ْ
لله ..من هامة ٍ .. في العواهد ْ

كم كرة ٍ .. ههنا .. كبراكين ْ..
كم فرة ٍ.. من هنا .. ذات تالد ْ

" جيش ٌ " .. ونعم الجيوش ُ .. المغيرة
ياقومُ.. .. صهيونُ .. منهم .. تكابد ْ

يا فتيةً .. اشترت .. .. ريح جنة ٍ .. ..
والخسر .. خسر الذي .. للنفس عابدْ

بأس ٌ .. لهذا الرصاص الذي .. كان..
جهنم ٌ.. حولهم .. والرمي .. شاهدْ

قد اثخنو.. في العدو .. النكالا ..
حاخامهم .. جندلته ُ .. المصائدْ..

حرب ٌ .. لذي حرب ْ.. في النار .. اسرائيل ْ..
والجند في الاسئلة .. هل فوائدْ ..

شهر ٌ .. وهم غايةٌ .. تل ابيب ْ ..
في البحث ْ..جلدة ْ.. وهم كالمجالد ْ..

اثنان يارب ْ.. والبغي .. ارتال ٌ..
والمعتدي .. والعساكر ْ.. تساعدْ..

حتى مضى الركب .. محمولة ٌ ..
ركابهُ .. .. .. للجنان ِ.. الخوالدْ..

للحور ِ.. ذو منزل ٍ.. في نعيم ٍ..
والعِين ُ .. في فرحة ٍ.. للمعايد..

في جنة ِ الله .. يا " أحمدي "ْ.. في ..
ظل ظليل ٍِ .. بصحبة نواهد ْ

والله راض ٍ .. عن الجهد ِ.. منهمْ..
رضوانه ُ .. القصد .. حين المقاصد ْ

أنعم وأكرم .. " فلسطين ُ " .. هذا
" فعل ٌ ".. شبابــك ْ.. وذا الدمُّ.. شاهدْ

والخاتمة .. ذكر ُ رب ٍ .. كريم ٍ..
ثم الصلاة ُ .. على خير ساجد ْ..

ماجد ساوي
الموقع الزاوية
http://alzaweyah.000webhostapp.com








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ساحات وشوارع إيران تتحول لعروض مسرحية لتجسيد واقعة كربلاء


.. تفاعلكم | الفنانة العراقية إيناس طالب تعلن مقاضاتها مجلة شهي


.. حكايتي على العربية|صاحب أقدم أفيشات الأفلام وأندرها، عبودي




.. تفاعلكم الحلقة كاملة | الصراع على تايوان مستمر والفنانة العر


.. هروب جماعي من سجن لبناني يثير السخرية.. وتصرف كوميدي لهارب