الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


غيبة في المجهول

يحيى نوح مجذاب

2018 / 2 / 17
الادب والفن


غيبة في المجهول


إنّهُ مازال على العتبةِ الأولى لم يبرحها منذ أكثر من عقدٍ ونصف من السنين العِجاف.
لقد استجابت له هذه الأنثى التي كانت تضجُّ بالشهوة والعنفوان منذ أن التقت أعينهما في ذلك الشهر التشريني في مدخل باب كبير مُحتمين من ماءِ مطرٍ هاطل، واستجابت له في السِّر والعلن عندما كان أتون الحياة يلذعُ جسديهما بدفقات العشق الفاجر... لكنها كانا يخشيان دوماً سياط الألسن فلم يتبعا غواية الشيطان، ويغرقان في حمى الخطيئة.. وظلّ المخفي يطحن الأعظم ويسحق الأوصال.
مرَّت الأعوام وابتدأت العروق تخطُّ ظواهر الأكف وعلت قسمات الوجوه خطوط الزمن القاحل، وغابت الرغبات الجامحة، وغطست في بحار من السكون .. وكلما طلَّ القمر أو هبَّت ريح عتية تناغيا بكلمات غريبة لا تعرف أصول النحو ولا الصرف ولا القواعد وهما يدغدغان الشُعلة التي لم تنطفئ تماماً رغم دنو انذوائها، فكلما أوشكت أن تخمد نفثتها رياح السموم وغذَّتها من جديد.
إنهما على طرفي نقيض رغم انجذابهما كقمرين تائهين في ديجور أخرس لظلمة حالكة. لقد خبر الحياة وتعلم الصبر وأدرك حقيقة الصدق، فكلماته التي تخرج من فيه لا تقصد إلاّ معانيها وظاهره ليس بأكثر نقاءاً ورونقاً من داخله. وشاءت الأقدار أن تحمل في نفسها كل جمال إلاّ صدق الكلم. لقد أمعنت فيها أخلاق البداوة فكتمت كل شيء حتى الحقائق الدامغة فوضعته في جُبّة دوّامة لانهائية يبحث فيها عن تفسير لكل جفوة أو غيبة في المجهول، أو حتى اندفاع غامر تنقذف فيه نحوه بكل ما تملك من حس وجسد فان .
لقد مضى كل شيء.. والأعوام ما انفكت تدور.. والصفحة التي ومضت في عمق الدهر ستنسدل عليها الستارة في لحظة آتية وينطفئ كل شيء.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. طالبان تعيد السماح بفتح دور السينما لعرض الانتاج المحلي


.. ستايل توك مع شيرين حمدي - شوفوا الستايلست سعيد رمزي غير لوك


.. ستايل توك مع شيرين حمدي - تعالوا نشوف توقعات سعيد رمزي للسجا




.. الأبطال | الرواية الكاملة للتحرر من سجن جلبوع - الحلقة الأول


.. مهرجان الفيلم بطنجة يكرم الراحل نور الدين الصايل أحد رواد ال