الحوار المتمدن - موبايل


على ابواب الوعود (الانتخابات )

سيد جلوب سيد الكعبي

2018 / 3 / 26
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


على ابواب الوعود (الانتخابات )
ايام زمان كان رجل دين يسافر كل سنة مرة الى القرى والارياف يستحصل اموال الزكاة والخمس ويوعد الناس بالجنة للصالحين ويحذرهم النار ويبقى اهل القرى يترقبون مجي رجل الدين كل سنة حتى يغير من حالهم الى حال وهم على حالهم كل سنة يتصورون ان هذا الرجل يستطيع ان يغير بهم الى حال افضل ولجهل البعض في الكتاب والسنة غاب عنهم قول الله (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ)الرعد:11 وفي هذا الزمان نرقب كل اربعة سنوات الانتخابات ومرشحيها الذين يوعدون الناس بالاخضر والازرق والسندس والاستبرق ويتسابقون على المواطن ببرامجهم الانتخابية فهذا برنامجه ( بطانية ) وذاك يوزع الحلوى واخر يوزع اكياس البطاطا واخر يكرم الناس بسندات وهمية او مدفات كهربائية يخيل لي المرشحين بائعي خضار او اصحاب محلات كهربائية هذه لغة بعض المرشحين وهو الاغلب وما ان تمكنوا من كراسي ممثلي الشعب حتى تنكروا وتمزقت وعودهم وتحول لسانهم الشفاف الى لسان يتقطر منه مايسي للشعب وايديهم ترتفع تاييدا لمطامعهم ويصيبها الشلل حينما يسمعوا قانون يخدم الشعب يرحل لدورة انتخابية اخرى اذ اساء الشعب الظن باكثر المرشحين ولاسيما الوجوه التي تكررت ولم يحصد منها الشعب الا الهم والغم ولم يستفد منهم الا اصحاب مكاتب الاستنساخ لكثرة استنساخهم لاوراق الشباب ومستمسكاتهم لغرض التقديم الى التعيين حتى ان كل شاب احتفظ ببند من الاوراق مستنسخا كل اوراقه الثبوتية ولم يجد طريقا الى التوظيف الا وعودا كاذبة فعزف كثير عن الترشيح الى الانتخابات او الانتخاب لمرشح كون الدلالات السابقة لم تنتج برلمانا على مستوى الطموح للشعب .
انا لاانتخب -- وانت تنتخب --وكل له وجهة نظره التي تحترم فلاتجبرني على الانتخاب بنعتي خارجا عن القانون وانت تنتخب فلاانعتك انك جاهلا وكل منا ينتظر النتائج التي سرعان ماتظهر من بعد شهر واحد من انتهاء الانتخابات وتوزيع المناصب والامتيازات فيما بينهم ورباط القضية الفرق بين صاحبنا رجل الدين والمرشح اليوم الاول يعمل في سبيل الله والثاني يعمل في سبيل مصلحته ويتخيل لي ان قضية الانتخابات لدى بعض المرشحين تبدلت من قضية وطن الى قضية تبليط شارع او ايصال ماء الى الفقراء والمعدمين او شراء لذممهم او اخذ وعود منهم بالباطل وأوفوا بالعهد ان العهد كان مسئولا؟؟ وانا وعدي وعهدي اعطيته لوطني العراق الحبيب الذي اشتاق اليه وانا في حضنه شبع طعنات من الشرق والغرب والصديق والعدو الا انه قائم شامخ كشموخ النخل فلا ابدله بكل بلدان العالم
اللهم اجعلنا في سلام الهم اجعلنا في العراق لانه السلام .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إسرائيل تستخدم الدرونز لإلقاء الغاز المسيل على متظاهرين فلسط


.. دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار م


.. دايالوك لا للحرب بين اسرائيل وحماس




.. السودان.. الجيش يسلم تقريرا عن مقتل متظاهرين


.. حصيلة أسبوع من التصعيد بين الفصائل الفلسطينية والجيش الإسرائ