الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


سماواتُ الغَسَق

يحيى نوح مجذاب

2018 / 4 / 15
الادب والفن


سماواتُ الغَسَق



ضربت الذكرى في عُمق الزمن واجتازت عقوداً أربعة، أو تزيد في خط الوجود الأبدي، وحين تغيب أجساد الشخوص بخرائطها وملامح ألوانها عن مرامي الأبصار لا حرج في استنهاض ما علَقَ من أسماء وكناها بحروفها الصريحة اللامعة، فمضيّ نصف قرن وتلاشيه بين النجوم البعيدة أخفت كل الملامح التي كانت تنبض بأوهاج السبعينات وما بعدها من تقاويم شمسٍ أو قمر. الأجساد اختفت في مجاهيل الغيب فلا معلومة تائهة محكيّة تلتقطها صوَاوين الآذان، أو أخبار مارقة تُسجِّلها بُؤَر المآقي والعيون، ولا غَرْو أن تكون تِلكُم الأجساد التي لعبت حينها لعبة الحياة الثرَّة العميقة الوارِفة قد غاصت في أديمِ الثرى في رحلة الموت القاهر. إنّه خُوَيلِد الشاب الوسيم ذو الملامح البيضاء والعدسات الطبّية السميكة، كستنائي الشعر أجعده، طويل القامة، رشيق الجسد، عذب الصوت يفيض برومانسية ذاك القرن الذي تخلّل موجاته الناعمة بعض عنف الشباب السادر وشقاوته. وهي؛ جولييت الأنثى المراهقة السمراء البضَّة الناعمة. في ثنايا جسدها تفتّحت كل الزنابق... الفتاة التي خبرت لعبة الحب والعشق الفاجر ومنحت قبلاتها ورضابها المعسول لمن أغدق عليها بفيض الجَوى والهيام الأرعن. كانت تعرف كيف توظِّف انوثتها لذكورة العاشقين، لكن خياراتها كانت بحسابات متقنة تَزِن فيها معاني الحب المتدفق بِدرايةِ العارف. أحبّها وأحبته، وكان أول صبي علّمها لغة الجسد وأسراره الخفية، وعندما استطعمت لذّة الغرام دخل معها الكثيرون في حلقة الحب اللانهائية وامتدت لسنين حتى التهمها الغرب بفضاء حريته الواسع. جاءتني يوماً وهي تتهادى كظبي فلاة وكنت وقتها أحمل عشرين ربيعا هائمة في شذى الأحلام وكان لي معها بعض حكاية شهدتها أحراش الغابات. اقتربتْ حتى أحسستُ بأنفاسها الدافئة تتخلل رئتي، وكتبها المدرسية لصيقة بمريولتها الزرقاء، قالت: سأهاجر فلا أحد يحب الروح التي تسكن جسدي فأنا لست سوى قطعة لحم شهية وأنتم قِططٌ جائعة لا تشبع. كنتُ ألمحُ في عينيها بريقاً غريباً وبراءة لم يُدنِّسها عبث الشياطين، وأدركتُ أنَّ النقاء الداخلي الذي يخلُد في أعماقها لا تطاله سَورة الرَّغائب الهائجة، وهَمَسَت لي بسرّ وقالت: أنا ما زلت أُحب ذاك الفتى الأول (خويلد)، وعَيبي أني لم أعرف كيف أحتفظ به لنفسي، لقد كان خطأً فادحاً حين اعتقدت أنَّ بمقدوري أن أجرِّب كل قصص الحب، وأبتلع كل العاشقين في هذا الجسد الذي تختلج فيه هذه الروح المضطربة، وانزلقتُ مع الأيام كسمكة أخذها المد دون أن أجد ضالّتي، فضعتُ وضاعت سنيني. تحدثتْ معي والأسى يخامرها. لقد كان بعيداً عنها في تلك الأيام ولم تستطع أن تلتقي به أبداً. لقد حزمت أمرها أخيراً وتركت كل شيء خلفها؛ كتبها المدرسية، مريولتها، عِطرها الذي تغلغل في خياشيم المحبّين، بعض قصاصات الورق رسمت عليها فراشات ونوارس، وحروفاً صغيرة لملمتها وصنعت منها شِعراً صبَّت في ثناياه أحاسيس وجدانها. رحلتْ إلى بلاد الثلج، وتركت خلفها لذائذ لم تتكرر، ثم تلاشتْ بعيداً في سماوات الغَسق.


يحيى نوح مجذاب








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. طالبان تعيد السماح بفتح دور السينما لعرض الانتاج المحلي


.. ستايل توك مع شيرين حمدي - شوفوا الستايلست سعيد رمزي غير لوك


.. ستايل توك مع شيرين حمدي - تعالوا نشوف توقعات سعيد رمزي للسجا




.. الأبطال | الرواية الكاملة للتحرر من سجن جلبوع - الحلقة الأول


.. مهرجان الفيلم بطنجة يكرم الراحل نور الدين الصايل أحد رواد ال