الحوار المتمدن - موبايل


ترجمة الحزن

سميرة سعيد

2018 / 5 / 2
الادب والفن


لغة الحزن حنين عميق،
ترجمة للحب حين لا يمسك ظله،
وجع النبضة بأغنية سارحة،
تنديك حد ترافة البنفسج،
ترنيمة نعسانة بعينٍ
ترجو الغفوة المستحيلة،
الحزن يتناسل كريات دم زائدة بارتفاع المساء
نحو ليله،
يخاتل الوحدة بذكريات
لاتملك حاضرها،
فتنفرط لآلئً سائلة ، مملحة سخونة الخد،
كجوع بائس ..في احشاء يتيم.
تبتهل دموعه راحة ام ،
الحزن ركن المخذول ، حين تنكسر راية العودة للبداية،
شاحبٌ بصفرةٍ مخضرة،
كجلد عاهرة يسترزق نقاء قوُتهِ،
امراضاً تناسلية،
وكما اندحار مهزوم لِحق ٍمغلول العنق... في معركة خاسرة ....
يتصاعد صراخه عواءً ملكوما ...فيتفجر.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - المخرج بيتر ميمي: فخور أني أشتغلت مع كريم عبد ا


.. إنجي علاء مؤلفة -كوفيد 25- تكشف كواليس عملها مع زوجها الفنان


.. كلمة أخيرة - المخرج محمد سامي يوضح كيف تعامل مع النجمين أحمد




.. هند صبري تتحدث عن دورها بهجمة مرتدة وحكاية بكاء الممثلين ولق


.. لميس الحديدي: بسمع إن أجر الفنان الواحد بيوصل لـ 50 مليون؟..