الحوار المتمدن - موبايل


بوسترات انتخابية (4)

صلاح زنكنه

2018 / 5 / 7
مواضيع وابحاث سياسية


1
أكثر من نصف الشعب العراقي غير معني (بالمرة) بمعمعة الانتخابات فهو يقارع كابوس الفقر والفاقة والعوز
والسادة المرشحون منغمسون في أحلامهم الوردية والأصوات التي تؤهلهم الى نعيم البرلمان.

2
معظم المرشحين يلوذون بالعشيرة والقبيلة لتزكيتهم وتسويقهم وترويج شخوصهم من قبل الشيوخ وأشباه الشيوخ الذين يوهمون البسطاء بوعود كاذبة وخدمات زائفة
عبر ولائم مدفوعة الثمن مصحوبة بالجوبي وهوسات المهوال المتملق.
القرى والأرياف والأحياء الشعبية والعشوائيات بيئة خصبة لحصد جوقة الأصوات.

3
الأموال التي صرفت وستصرف على الانتخابات دولة وأحزابا وكيانات ومرشحين
تكفي لبناء عشر مستشفيات ومئة مدرسة ومئة ألف دار سكنية.

4
نوري المالكي وإياد علاوي وإبراهيم الجعفري وصالح مطلك وأثيل النجيفي وفؤاد معصوم
ومن لف لفهم أوراق سياسية محترقة في العملية السياسية ولن تقوم لهم قائمة.

5
الاستياء الشعبي لدى الشباب ضد الساسة التقليدين في العراق مؤشر ايجابي على غلق الأبواب بوجه طغمة الفساد وكنس نفايات المفسدين.

6
أما أولئك الذي يقدسون الخروف ويؤمنون بأنه خروف مبارك ينطق بكلام بشري ومرسل من السماء ليقضي حاجاتهم ومرداهم
فهم أناس بجينات خروفية وسينتخبون الكثير من الخرفان والضباع والحمير.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. لماذا يريد الاتحاد الأوروبي توطيد علاقاته التجارية مع الهند؟


.. العراق.. رغم جائحة كورونا استمرار التكافل الاجتماعي في رمضان


.. مباشر.. العرض العسكري في موسكر بمنابسة الذكرى الـ76 للنصر




.. أخبار بلا سياسة | طوابير أمام مسجد كولونيا للقاح كورونا


.. صباح العربية | مجوهرات فنية للمصممة اللبنانية ندى غزال