الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


بلاط الضوء

يحيى نوح مجذاب

2018 / 5 / 8
الادب والفن


بلاط الضوء


كانت تتشح بالسواد، والوهن بادٍ على مُحيّاها...
امرأة أربعينية لم يغادر قوامها وقسمات وجهها بعدُ رونق الشباب.
رجاحة عقلها وصمتها الهادئ ينبعثان من بريق عينيها الناعستين، وفمها الصغير انفرج بعذوبة ليُطلق العنان في حضرته. دعته لاحتساء فنجان قهوة، لكنه كان على عجلة من أمره فوعدها أن يلبّي النِداء في يوم آخر.
كانت فيما مضى تُمثّل له كيان امرأة ناضجة تمتلك عمق الوعي ودِراية الأنثى في قدرة التعامل مع هذا الكائن الذكري الذي اسمه رجل.
غبط زوجها في سرِّه أكثر من مرة كلما جمعتهما الصدف في رحلات الربيع الى البرايا الفسيحة حيث الآجام والحشائش الخضراء والزهور اليانعة. كان يراقبها عندما كانت تضرب المياه بساقيها المكتنزتين وهي تُداعب رفيقاتها في نشوةِ فرحٍ جذلى دون أن تبخسه حقّه بغمزةِ عينٍ تلقيها إليه من بعيد كلما مدَّ ببصره نحو النهر.
أبدى اهتمامه بها كرجل متحضّر خارج المألوف من بداوة الأخلاق التي تسدل حجب الفضيلة الزائفة عن أعين الرقباء وتبيح كل شيء تحت أردية الصلاح. حضورها الأنثوي الطاغي بجبروته الذي لا يرحم سرقه من أشد لحظاته خصوصية مع الذات فبات أسيراً لترانيم رخيمة أطلقتها مع كل موجة ماء تضرب فيها حصباء الشواطئ. جاءته أكثر من مرة في مكتبه وهي تخطف من عينيه حمى الحب الدفين الذي لم يفصح عنه سوى بخلجات الروح. ومضى الزمن وغابت رحلات الربيع وأنزل القدر ضربته برفيق دربها فبعد أن صارع المرض القاتل شهوراً طويلة فارق الحياة ليتركها وحيدة مع قسوة الزمن تقاسي مِحنة الترمّل.
سمعها في الأيام الأخيرة وهي تقول بحسرة ( ليته تزوج عليّ امرأة أخرى وتركني قبل أن يرحل) كلمات أفصحت عن عمق الهوة والشرخ العميق الذي يفصل ما بينهما رغم ما يظهرانه من انسجام خادع، ولا يمكن استجلاء حقيقة صدقها في قبولها أن تتشارك معها امرأة أخرى عشّ الزوجية، لكنهما حتماً لم يكونا على وئام حتى اللحظة الأخيرة وهذه حال الزواج عندما يعتق.
ومرَّ حولٌ من زمن، ثم جاءت بكلِّ كيانها جسداً وروحاً. وقفتْ أمامه برهة زمن، لمس في نظراتها وكلماتها الوادعة صدىً لشوق قديم، فالرغبات قد تنمو من جديد ما دامت الأجساد النابضة بالحياة يُجرجِرُها الزمن اللانهائي بحباله الغليظة ليحملها مرة أخرى إلى مصانع العشق، واللذائذ الطافحة، لينسجا معاً في لحظة هَيُوليّة مُفعمة بالسِّحر الخارق في بؤرة الذات أسطورة هيلانة وباريس فوق جبال الألب.
اقتربت منه كثيراً.. كانت أنفاسها المُختلجة ونظراتها الزائغة في الأفق هي كل ما انبعث منها... صوتٌ عذب خافت وهمهمات مبحوحة غادرتها سلامة الحروف المنطوقة. وحين انحسر النسيج المخملي الأسود عن قوام جسدها البضّ وسقط على بلاط الأرض اللامعة من هول الضياء الذي اخترق لِتَوِّه دَرفات النوافذ، انكشفت حقائق الكون المشفَّرة في هذين الكائنين المفتونين. كان بياض الجسد اللّجيني المتدفق يسحق العالم الحي بضربات الهوى الصاعق، ممتداً مع الأنوار البهية المتوهِّجة غارقاً بالوجد الدافق حتى الثمالة.


يحيى نوح مجذاب








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. طالبان تعيد السماح بفتح دور السينما لعرض الانتاج المحلي


.. ستايل توك مع شيرين حمدي - شوفوا الستايلست سعيد رمزي غير لوك


.. ستايل توك مع شيرين حمدي - تعالوا نشوف توقعات سعيد رمزي للسجا




.. الأبطال | الرواية الكاملة للتحرر من سجن جلبوع - الحلقة الأول


.. مهرجان الفيلم بطنجة يكرم الراحل نور الدين الصايل أحد رواد ال