الحوار المتمدن - موبايل


دفن زوجته فوجدها في غرفته .. محمد فوزي

محمد فوزي هاشم

2018 / 5 / 19
الادب والفن


محمد فوزي المنسق العام لحركة تحرر / كاتب صحفي وخبير سياسي
الحلقة الأولى : كانت لحظة فارقة ما إن أدرك عمر أنه لن يستطيع رؤيتها مجدداً ، لقد اعتادت أن تقدم له مشروبه الخاص من الشعير المضاف إليه بعض من الشيكوريا الهندباء كل صباح واعتاد أن يقبلها ، مع كل مساء كانت سهرته الخاصة وعشقه الوحيد وملاذه هرباً من عناء العمل وضغوط الحياة ، انه حتى هذه اللحظة لا يدرك كيف سيقضى ماتبقى من عمره بعيداً عنها ، شرد أمام شرفة بيته يتذكر لحظات خالدة في ذاكرته تبدأ بأول يوم تقابلا سوياً كان هو يعمل في طلاء المنازل ، حيث كان والدها اتفق معه لتجديد وتغيير بعض الحوائط بالشقة الخاصة بهم ، كانت بعض من الدهانات " مواد الطلاء " قد سكبت على صورتها على الحائط مما دفعها لتوبيخه الذي أضطر الإعتذار لها وأخبرها أنه لم يقصد ذلك ، لاحقاً هي قد اعترفت له بعد الزواج حينما قاما بممارسة لعبة الصراحة حينما وجه إليها السؤال قائلاً : هل عفوتي عني عندما سكبت بعض مواد الطلاء على صورتك فأجابته قائلة " أريد أن أخبرك شيئاً وأطلب منك أن تسامحني ، أنا من قد وضعت الصورة على الحائط فقد استغللت قيامك باحضار الفطور ووضعت الصورة ، أريد أن أخبرك أنه منذ الوهلة الأولى عندما رأيتك كأنني رأيتك وأعرفك ذي سابق فعمدت على استثارة غضبك حتى أثير التفاتك كان جوابه أن ضمها إلى صدره ثم قبلها وقال لها شكراً على استثارة غضبي ، مضى يشرد في ذكريات كصور متتابعة لها عنده مناسبات خاصة تقبع بذاكرته وتحمل أجمل أيام حياته ، قام للتو للإطمئنان على ابنته سمر ، ظل ينظر إليه قليلاً وهي مستغرقة في نومها بعد يوم قضته في حزن ودموع والدتها انها تشبهها كثيراً لهذا سماها سمر عاد ليشرد في ذكرياته حينما كان يعلو بصوته منادياً سمر ثم تأتي اليه سمر طفلته المدللة ترد عليه قائلة " حينما تناديني فاسمي سمر الصغيرة أما اذا أردت والدي فهي سمر الكبيرة حتى نعرف من تريد فيجيبها مع تلبية زوجته سمر لنداءه وتركها لغرفة الطهي : لايمكنني الاستغناء عنكما فعندما أنادي سمر فأنا أريدكما سوياً ، عاد من لحظات الشرود إلى الاطمئنان على ابنه حسام وابنته ساره وأغلق الباب وجلس إلى غرفته ينظر إلى صورتها ، أغفلت عيناه ثم استيقظ فوجد زوجته أمامه تقدم له مشروبه الذي اعتادت أن تقدمه له الشعير مضافً إلية بعض الشيكوريا الهندباء ، انه لايصدق ، لقد قام بأداء مراسم دفنها في مقابر العائلة صباحاً ، لقد قام باستقبال العزاء بقاعة المناسبات ، انه مندهش من رؤيتها
#انتكاسيا #الانتكاسيا لمحمد فوزي : هي اضافة للأدب تحمل سمات السرد القصصي كان الجزء الأول منها يحمل عبارات مثيرة لغوية تحمل دفئاً من الغرام تم نشرها في 2012 ثم تطورت ملامحها لتشبه القصة القصيرة ثم تبعد عدد من المراحل ظهرت هذا العام كقالب من الحلقات االتي تبدو كرواية








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما