الحوار المتمدن - موبايل


الانصات المُهلِك

سميرة سعيد

2018 / 5 / 22
الادب والفن


إن وددتُ الموت حيا بهواكَ.
فلا اريد سوى بحةِ لثغكَ تغطيني,
بدفء الهمس تقصي برد لياليَّ الوحيدات,
حين تُدوزن قلبي..
غناءً هائماً على الدوام.
يا زهر الربيع المتوهج في فؤادي,
يا رهف النغمة تذبحني عشقا,
في محراب ذراعيك,
في معبد حبك,
في حضرة سكونك المتحدث بروحي,
بضجيج بركانك العاصف في صدري.
اه يا انت.. انا.
إلا تنصت …
لحديثِ القمر والليل ،
تفضحه ريحُ عليل..
إذ تمر بوادي القلب المقفر,
صدىً يعذب التواق المؤمل
لبوحِ سرٍ ساهرِِ.. ،
فيأسى بحنينٍ كجمرٍ يشتعل,
بازيزٍ حافات اللهب المتراقصة،
في الجسد.
وانت……..
مترنحٌ كتلميذ خجول يتهجى أبجدية النار,
كيف تحرق عروقي.
بخطواتٍ تخشى كواء البدن.
كان عشقك لئيم.. بلا إقدام.
يريد ولا يود…
يشتهي ويستحي.
الانطفاء الكابي, لموتنا الحزين.
لم تُنعشه قُبَل الاغاني المضطرمة عشقاً,
كل الخوف من الفراغ الرتيب,
ووحدةٌ تفتح فاها : لاحضاني مرحباً، ماتبقى.
خُذِلَت كل الاسعافات.
كل المراحل احترقت.
وظلَ بؤبؤ عينيك الذاهلة،
يمتصُ إشعاع روحي،
كثقبِ الأوزون...
يسرق راحة قلب الأرض،
بمزيدٍ من القلق.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. صباح العربية | الفنان العراقي إلهام المدفعي يغني للأمل في زم


.. شاهدٌ على الحضارة.. فنان تشكيلي يعيد الجمال لبيت من الطين


.. تفاعلكم | جدل حول مسلسل الطاووس وجمال سليمان يرد وخناقات فنا




.. تفاعلكم | دراما رمضان.. خناقات فنانين وانسحابات بالجملة


.. عروض أزياء صيف 2021.. أفلام ستبث على شبكات التواصل الاجتماعي