الحوار المتمدن - موبايل


على مسمع الرغيف ، ومقطوعات أخرى

سامي العامري

2018 / 6 / 4
الادب والفن


على مسمع الرغيف ، ومقطوعات أخرى
ـــــــــــ
سامي العامري
ـــــــــــــــــــــ

تريَّثْ أنا الإسلامُ كم ذا أجاهرُ
ومَهما تراهِنِّي فإنيَ خاسرُ
خرابٌ هو الشرق الذي هو مسلمٌ
ويبني الحياةَ الغربُ والغربُ كافرُ
وضاعت لنا أوطانُ زهوٍ زهت بنا
فبتنا ولا أقسى كعطرٍ يهاجرُ
وأسطولِ جوعى يمخرون شوارعاً
وليست لهم إلا الوحولَ خمائرُ
إذا جئتَ بغداداً فعانقْ دموعَها
كنهرينِ قد جفّا وجفَّتْ قياثرُ
ــــــــــــــ
جاء الفراشُ حبيبتي فأجيئي
باللّوم ثم أضيعني أو ضيعي
هذا امتحان القلب يا قلبي الذي
أهوى هواهُ بمفردي وجميعي !
ــــــــــــــــــ
آلى يقبِّلُها شوقاً ومضطرَما
تقبيلَ صَبٍّ على هجرانه نَقَما
رَمَتْهُ بالكفر والإلحاد حين رمتْ
وقد رماها بماء الورد حين رمى !
ــــــــــــــــ
تركَ الشميمَ وراءه والدارا
وأتى يصافح لهفةً أحجارا
وسيرسمون سويةً إيمانهم
خبزاً وعافية لهم وعُقارا (*)
كأساً وتزحفُ نحوَهم بعشيةٍ
وتدقُّ نافذةً لهم لتُدارا !

ــــــــــــــــ

في شارعي رقصت عذارى
فيهنَّ مَن ذبلتْ
وفيهنَّ التي قد أوقفتْ بشذاً قطارا
أفكان ذلك عتمةً لا بُدَّ منها
أم ترى كان الجداولَ والنضارا ؟
ستجيبُ عن هذا التجلّي صحوتي
وغداً يؤكدهُ السكارى !
ـــــــــــــــــــــ
العُقار : من أسماء الخمر (*)
ــــــــ
للأصدقاء هنا إيميلي الجديد
[email protected]








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة


.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة العر


.. مسرحية جورج خباز: أغنية -يا هالعمر شوي شوي-




.. شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية


.. فيلم “الهدية” مرشح للمنافسة على جوائز الأوسكار