الحوار المتمدن - موبايل


عند الدرك الاسفل

عبدالامير العبادي

2018 / 6 / 18
الادب والفن


الحمقى والكسالئ
وعاشقو الانحناء
في الدرك الاسفل من النار
حتى وان لم يذكرهم الرب
في كتبه السماوية
................
اخبروني ان الافارقة
خلقُ الله
قلت انتم كاذبون
حتى الله لم يخلق نبيا افريقيا
..................
من فراسة الشعراء
تنهض المسارات
ومن جبن الشعراء
تسقط الاوطان
................
النازحون عبر قوارب الموت
يهربون مرتين
واحدة لسواحل الوهم
واخرى هنا الى وادي السلام
...................
سألني صديق
اي ريح تعشق
قلت الاقطاب ما عادت
تهز البوصلة
طواحين الهواء
في وطني طواحين موت
...................
الاقفاص والحبال
دمى الازمنة
لو كنتْ زعيما
قطعت ايادي صناعها
.................
مهلا ياصديقي
اياك وحمل منديل
البكاء في وطني
مخلوقا ازليا








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الثالثة - لقاء حاص مع الكاتب والأديب يو


.. برنامج المواجهة - مِن مَن يعتذر الممثل يوسف الخال؟


.. بيت القصيد | الممثلة اللبنانية ميراي بانوسيان | 2021-04-10




.. كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان


.. الأدب العربي بين الأسطورة والخرافة في الجزء الثاني مع الأديب