الحوار المتمدن - موبايل


ترى .. ما شأنك بيّ ؟ !

صلاح زنكنه

2018 / 6 / 20
الادب والفن


قصيدة للشاعرة الإيرانية سيمين بهبهاني
ترجمة / صلاح زنكنه

إذ كنتَ تعتقد بأني كافرة وسيئة وبلا دين ؟
ما شأنكَ بيّ !
إذ كنتُ أنا مغرمة بالكأس والخمر
ما شأنك بيّ !
إذ كنتَ أنت منهمكا بالعويل والنواح
ما شأني بك !
إذ كنتَ أنا مفتونة بالربابة والسنطور
ما شأنك بيّ !
إذ كنت أنت مستغرقا في الصلاة على الدوام
ما شأني بك !
وإذ كنتُ أنا مستغرقة في النوم وقت الصلاة
ما شأنك بيّ ؟
إذ كنت أنت لائقا بلطف الله ورحمته
مبارك عليك
ولأكن أنا مستهجنة ومغضوبة عليّ
ما شأنك بيّ !
إذ كنت تعتقد بأن الدنيا سراب
حسبما تدعي
فأنا عاشقة لهذا السراب بلا حدود
ما شأنك بيّ !
وإذ فاحت منك رائحة النتانة عن بعد
فأنا دوما معطرة بشذى الورود
فما شأنك بيّ !
وإذ أدمنتَ على احتساء أقداح الكوثر
فأنا مدمنة على قدح شرابي النقي
ما شأنك بيّ !
إذ رغبتَ بحوريات الجنة
مبارك عليك
فأنا أرغب بعاشقي الوسيم
ما شأنك بيّ !
وإذ كنتَ مكدر العيش على الدوام
خوفا من يوم القيامة
فأنا خارجة عن حساب قيامتك
فما شأنك أنت بيّ ؟ !








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماذا يعني التنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كورونا؟


.. شاهد: مظاهرات بالشموع والموسيقى احتجاجا على الأوضاع الاقتصاد


.. سر العلقة الساخنة من تحية كاريوكا للفنانة رجاء الجداوى مع ال




.. الرجل الأول في فيلم الرجل الثاني.. لواء الشرطة الذي أغرته ال


.. هاجر ومحمود اتحدوا النار والحروق بالحب.. حكايتهم أقوى من أفل