الحوار المتمدن - موبايل


(( حمّى الشوق ))

عدنان جمعة

2018 / 6 / 24
الادب والفن



أتسلل لنوافذك الخلفية، أدون بشفتي أجمل اعترافاتي، وأفقد هويتي، أسمي، والشوق مشتعلاً بجمر التفاصيل، وعقدة حاجبيكِ، بكماء هذه المدينة بذاكرة الاتجاهات، وأبواب الخرافة، أتأهب لأغني على سطوحها، تاركا ديك الجيران يصغي، يعانق الفجر، ويشرب نخب حماقتي، زيارتي قصيرة، أسرعي بالوقت لئلا يغمى عليه، ويصحو الشيطان، يبعنا تجارته التي لا تخيب، ويفشي بأسرار حمالات صدر وأحمر شفاه، ورغبة وآهات، أخاف البحر يرجمني، وأغني منفرداً بلا إيقاع، أسرعي فالوقت مازال مباح فوق هذا السرير الضيق، ونحترق عراة، لسنا سيئا الحظ، لسنا بغرباء، اشتقت لصرختكِ، وهدهد سليمان سرق منا النعاس.

عدنان جمعة/بغداد/2018








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. يرسم لوحات فنية بطعم الحلوى!


.. مسرحية جورج خباز: أغنية -حَد تنين، شد منيح الإجرتين-


.. لحظة إصابة فنانة فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي تثير غضب ال




.. مصر.. إجراءات مواجهة كورونا تعصف بأفلام العيد |#اقتصادكم


.. وفاة الفنانة نادية العراقية بعد إصابتها بفيروس كورونا