الحوار المتمدن - موبايل


خيال طبق الواقع

سليمان جبران

2018 / 8 / 5
الادب والفن


أبو خالد كان جارنا في القرية. كنّا جيرانا أيّام طفولتنا وبعض الشباب. قبل مغادرتنا القرية للعمل في المدينة. أنا وإخوتي تربّينا على جريدة الحزب الأسبوعيّة. كان أبو خالد يأتينا بها في نهاية الأسبوع، وأبي يدفع له شهريّا، حالما يقبض تأمينه في آخر الشهر. باختصار كان أبو خالد عندنا ابن بيت. جار الرضا، كانت تسمّيه أمّي. جار أحسن من أخ، أبي كان يقول عنه كلّما ذٌكر اسمه. سنين طويلة عشنا جيرانا، ولم يقع بيننا يوما خلاف. لا بين الكبار ولا بين الصغار.
أبي كان يعجبه أبو خالد أيّما إعجاب. منذ قيام إسرائيل والرجل مع الحزب، لا يغيّر مبدأه. المبدأ ليس قميصا، كان أبي يردّد على أسماعنا دائما، فنغّيره كلّ صباح. كان أبو خالد عضوا في الحزب حتّى في أصعب الأيّام. لم يحصل على درجة أو زعامة أو أيّ فائدة شخصيّة، مثل كثيرين من الرفاق غيره. مرّة واحدة، لا غير، زار الاتحاد السوفييتي. لم يطالب هو بشيء. الرفاق في المركز هم الذين كانوا السبب في رحلته تلك التي لا تُنسى إلى موسكو. على فطنة: والدي وكثيرون غيره في القرية كانوا يسمّونه الاتّحاد السوفياتي. أبو خالد كان يردّد على مسامعنا دائما أنّه الاتّحاد السوفييتي. لا كما نسمعه من الناس في الشارع. أبو خالد يعرف اللفظ الدقيق من الرفاق في المدينة، والرفاق هناك لا يخطئون طبعا. لا في السياسة، ولا في لفظ الأسماء بدقّة أيضا. في موسكو، كان جارنا يحدّث أبي، كلّ شيء يا جار مختـلف. ليتك تزورها مرّة واحدة يا جار. كنت ترى بعينك أنّ الدعاية الرأسماليّة كلّها كذب في كذب. الناس في الدور أمام السوبرماركت. بسبب القوّة الشرائية للروبل طبعا. والأمن مستتبّ تماما. لا زعرنة، ولا عاهرات في الشارع، ولا عالم سفلي يفعل كلّ ما يشاء. كما هي الحال في الدول الرأسماليّة كلّها!
ابنه خالد طبيب. سافر إلى الاتحاد السوفييتي وتعلّم الطبّ. مجّانا طبعا. لكن الغريب أنّه لا يتحدّث عن الحزب وعن الاتحاد السوفييتي مثل والده. مسكين، الشغل ذابحه، كان أبو خالد يشرح وضع الدكتور. ليس لديه وقت ليحكّ رأسه. لكنّه مع الحزب طبعا. مشترك في الجريدة سنويّا، يتبرع في كلّ حملة للحزب، و في كلّ انتخابات يصوّت للحزب طبعا. لا يغيّر مواقفه، لكن غارق في الشغل. لا وقت لديه للسياسة. هذا هو سبب صمته المزمن. هل يمكن أحدا قضاء سبع سنوات في الاتحاد السوفييتي، ولا يكون عقائديا مئة في المئة؟ حزبي مثل الوالد وأكثر. لكن الشغل ذابحه. إذا كان الوالد عشق الاتحاد السوفييتي، قبل زيارته حتّى. من بعيد لبعيد. فكيف بالولد وقد عاش هناك سبع سنوات، ورأى بأمّ عينه كلّ شيء؟ لكن لا وقت عنده للكلام والنقاش. الله يساعده على شغله!
في أواخر الخمسينات كان أبو خالد في موقف صعب فعلا. عبد الناصر اختلف مع الاتحاد السوفييتي. الناس كلّهم كانوا مؤيّدين لعبد الناصر. أبو خالد انعمت أبصاره. كلّ بيت كان يدخله في القرية كان يجد أصحابه، والجيران أحيانا، حول الراديو وعبد الناصر يخطب. خطابات مثل السم ضدّ الاتحاد السوفييتي. الناس بسطاء، يصدّقون كلّ شيء. كان أبو خالد في موقف صعب. صعب جدا. هو يعرف الأمور على أحسن وجه. يواظب على قراءة الجريدة، وسافر إلى حيفا، حيث سمع محاضرة طويلة عريضة عن الوضع في الشرق الأوسط عامة، وعن الخلاف مع عبد الناصر. قال الرفيق، عضو المكتب السياسي، في الاجتماع إن صوت العرب أصبحت عينه معجمة. لم يفهم أبو خالد معنى هذي الجملة. لكن الرفيق الذي كان بجانبه شرح له أنّه صار صوت الغرب، بزيادة نقطة! كيف يستطيع جيرانه في القرية فهم ذلك كلّه واستيعابه؟ أيّام صعبة عاشها أبو خالد. كان يتجنّب النقاش في هذه القضيّة. رأسا كان ينتقل بالنقاش، إذا كان عن عبد الناصر وخطاباته الكثيرة، إلى داخل إسرائيل. يشرح للناس كيف كيّفت إسرائيل على مواقف عبد الناصر الجديدة. حتّى الأحزاب الصهيونيّة صارت تؤيّد القوميّة العربيّة ! من هنا اعرفوا، يا إخوان، أن عبد الناصر على خطأ !
قبل سنة، أو أكثر قليلا، توفي أبو خالد. أبي سبقه بسنوات، وظلّ حتّى آخر أيّامه يحترم الرجل، لأنه لم يغيّر مواقفه يوما. الجميع في قاعة العزاء كان يتحدّث عن الفقيد وعن استقامته. رجل مبدئي، لم يغيّر موقفه طول عمره. لم نعد نجد هذا النوع من الرجال في هذه الأيّام. الناس في هذه الأيّام لم تعد تعرف المبادئ.
ابنه الدكتور فقط كان صامتا طوال الوقت. يعزّيه الناس بوفاة الوالد، فيردّ عليهم بصمت وأدب. الجميع كان يتحدّث عن مناقب الفقيد؛ عن استقامته وثباته على كلمته، على مبدئه؛ على تأييده الاتحاد السوفييتي. إلا الدكتور ابنه. لم يشارك في الأحاديث عن أبيه، وحبّه المخلص للحزب، وللإتّحاد السوفييتي. الدكتور حزين. حزين جدا لوفاة الوالد. لكنّه يؤثر الصمت على الكلام.
[من كتابه "ملفّات الذات" الصادر حديثا]








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جولة في بيت العود العربي بمدينة أبوظبي مع الفنان نصير شمة |


.. لقاء خاص مع الفنانة الفلسطينية روان عليان وحديث شيق عن جديد


.. عزاء شقيق المخرج خالد يوسف بمسقط را?سه بتصفا في كفر شكر




.. وصول المخرج خالد يوسف إلى بيت العائلة واستعدادات لتشييع جثما


.. إلى جانب معسكرات الإعتقال.. الصين تنتهج أسلوباً جديداً لتدمي