الحوار المتمدن - موبايل


مقامة الفاتح

مليكة حتيم

2018 / 9 / 3
الادب والفن


في بلاد نائية، في قرية منسية، من غير ميعاد عاش زياد، في محراب فكره متبتلا، وعلى أدب السلف عاكفا، إلى أن اشتد عوده وأينع وعيه وحسه، فقرر مغادرة صومعته لمعايشة عصره والتتلمذ على يد شعرائه . اعتلى همته، وأعد زاده وعدته، ثم سلك دربه نحو من اعتبرهم نجوما لامعة، في سماء الكون ساطعة، ممنيا نفسه بمنزلة الشرفاء العظماء، ومن يحتفى بهم من السادة والنبلاء. وبعد أيام سفر مديدة تحدوه احلام عديدة، حط رحاله بمدينة، ومن أحد الباعة اشترى جريدة، متلهفا الى إبداع من كانوا القدوة الثلة، من الأدباء والنخبة، فراعه ما وجد، قصيدة يتيمة في ركن قصي محشورة وكأنها يد مبتورة، بل وتعلوها صورة امرأة شبه عارية، يقال أنها للفن راعية. احتار زياد حول السبب، ومن سن هذا المذهب، فأخبروه أنه وافد جديد، ذو بأس شديد، اعتلى العرش وأطاح بكل تليد، لا يدرون أهو عقل يحسن التدبير أم شر مستطير ؟ مليا فكر، وفي الأمر تدبر، وقد استهواه كشف السر، والتعرف إلى ذلك الفهر الذي إلى كعبته توافد الكل، ملقبين إياه بالحكيم المبجل. وعلى أعتاب قصر متعال، قضى أياما وليال، ليؤذن له بمقابلته، ولم لا مسامرته. وبعد وفوده عليه تطلع إليه، فلم يكن ذلك الغريب جذابا ولا جانبه مهابا، بل في زيه ألوانا وألوانا، وذمامة قد علت محياه إلا أن بريق مكر ودهاء وسماه. تفرس الغريب بزياد كأنه أدرك المرمى، وكالطاووس منه دنا، مستفسرا عن حاجته وبغيته. ادعى زياد أنه معجب بسطوته، وتمكنه من العقول بحنكته. وأنه ساع إلى الشهرة، وإلى التذوق من تلك السفرة، لكن لابد له من معرفة سر تلك القدرة التي جعلت من تبوأوا السدرة منبوذين مغمورين. عبس الغريب وتفكر، ثم عبس وتدبر، متمليا في لباسه المهلهل وكلامه المرسل، ثم رد بزهو ناظرا إليه بحنو : لابد أنك تابع نجيب وأنا لرغبتك مجيب، اسمع وع، أول خطوة للسيطرة فكرة، تعزيز إحساس بالعار من المنتمى والجار، واعتبار الأجنبي الغريب من أهل الدار، أما الشرف فهو انغلاق، والانحلال تحرر وانطلاق. كظم زياد غيظه مستفسرا: لكن ما شب عليه شبابنا من المروءة والنخوة سيحول دون تحصيل تلك الشهوة؟ نظر إليه الغريب بحنق قائلا : ياهذا، حروفك تلك غدت أعجمية، وفي حكمهم ألغاز وأحجية، وحكمك منسية، في الصحائف الصفر مطوية. لم يذعن زياد وحاججه متسائلا : ومابناه الأسلاف، من الأدباء والشعراء الأشراف؟ ضحك الغريب ساخرا وقال : ألم تقولوا عنهم غاوون، وفي سمائهم هائمون، فهم بأسمال فكرية محتلون...، ثم أردف : وإن سرت على دربهم ستعيش مغمورا، وشعرك لامحالة مقبورا، وما قد تدعوه رذالة وإسفافا يعلي قصورا. هنا صرخ زياد : من أنت ؟ فأجاب الغريب بمكر : ألم تعرفني ؟ أنا شيطان الشعراء الأحوى، ومن إليهم في زمن غابر أوحى، إلا أنني غيرت زيي ، وزغت عن نهجي وهديي، فأكسبت أنغامهم خفة وسفسفة استساغها الكل، وغدت كطعم مباح لكل دني فكر متاح. أطرق زياد وفي النفس لوعة و في الفؤاد حسرة، مدركا أن زمانه أدبر و أفل ، وأن زمن السفه حل . موقنا أنه لن ينتصر على هذا الدجال الأعور بأتباعه الأغزر، وأن المسار شاق وطويل وعدد أنصاره نزر قليل، فعاد إلى قريته فرارا من هذا الوباء الذي اقتحم حصون العظماء، واستباح القمم الشماء .









التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم تحتفل بذكرى الـ 51


.. ...تونس: عندما تكون الموسيقى أداة للاندماج بالنسبة للاج


.. الفنان كريم فهمى يتعرض لجلطة فى الرئة.. تفاصيل آخر ما قاله ا




.. قوس النصر بباريس يلبس حلة جديدة وفق تصور الفنان الراحل كريست


.. ...قوس النصر بباريس يلبس حلة جديدة وفق تصور الفنان الراح