الحوار المتمدن - موبايل


# رواية (المرآة) مزيج من الهجاء والرثاء للشيوعيين العراقيين #

صلاح زنكنه

2018 / 9 / 3
الادب والفن


منذ الأسطر الأولى يمسك الروائي حميد العقابي بتلابيب القارئ حتى مديات الأسطر الأخيرة من روايته (المرآة) دون فكاك لمعايشة مصائر أناس هم الأبطال والضحايا, شباب في العشرينات والثلاثينيات من أعمارهم منتصف سبعينيات القرن العشرين إبان مرحلة الجبهة الوطنية وانتكاسة الحزب الشيوعي العراقي ثم اندلاع الحرب العراقية الإيرانية وما لاقوه من مطاردة ومراقبة وسجن وهروب عبر شخصيتين متلازمتين (سامي) الطالب الجامعي والمثقف الشيوعي وزميلته ورفيقته في التنظيم (سهاد) وحكاية حبهما العارم وزواجهما الدراماتيكي وهروبهما الى جبال كردستان للالتحاق بفصائل الأنصار ومغادرتهما الى إيران ولجوئهما الى الدنمارك (ما أرحم المنفى وما أقسى الوطن) ليكتشف في كردستان أن زوجته سهاد الشيوعية الصلبة لم تكن باكرا (فض بكارتها جارها مدرس التاريخ الشيوعي صارم)
*كنت مخدوعة به, خدعني بثقافته وسعة اطلاعه, كنت أحسب كل شيوعي إنسانا شريفا ومخلصا لمبادئه وأفكاره, كنت مراهقة, مندفعة بهذا الاتجاه, واستغلني بحديثه عن المرأة والتحرر والمساواة *
ولتتحول بعد سنوات الى امرأة محجبة متزمتة اجتماعيا وتؤمن بالنذور والتقاليد الدينية
- منذ متى صرتِ تؤمنين بالنذور ؟
- مذ صرتَ تؤمن بحق الرجل في الزواج من مثنى وثلاث ورباع.
إشارة الى زواجه الثاني من (إسراء) المطلقة بعد أن خمدت جذوة الحب بينهما.
الرواية (160 صفحة) بلا فصول وبلا عنوانات فرعية مكتوبة بضمير المخاطب (أنت) وبكلمة (أتذكر؟) التي هي المبتدأ والخبر في آن (أتذكر .. حينما سألك المحقق الدنماركي / أتذكر .. وأنتما جالسان في مقهى بشارع السعدون / أتذكر .. كانت روزا تجلس أمامك ساهمة )
ويظل (الرواي سامي) يذكر البطل سامي بكل محطات محنته ومسرته عبر سرد متواتر متسارع لأدق الحيثيات الحميمة والمؤلمة خلال ثلاث ساعات هي زمن الاستذكار في سيارة الشرطة التي تقله للسجن كونه قاتلا ... لكننا لا نعرف جريمة القتل التي أقترفها إلا في الصفحتين الأخيرتين ليخبرنا بأنه قتل في فورة غضب ابنته روزا الطالبة الجامعية التي تعاشر شابا دنماركيا وتتناول حبوب منع الحمل.
(يسأله الشرطي : قل لي أرجوك .. من قتلت؟ زفرت بحزن وقلت : قتلت نفسي)
المرحوم حميد العقابي الشاعر الرؤيوي العارف بلعبة السرد وتقنياته كتب سيرة جيل من العراقيين خبروا لوعة العقائد والسجون والتشرد والمنفى عبر مونلوج طويل مفعم بالألم والشجن والدموع وفق هجائية مرة ورثاء أكثر مرارة في مدونة اسماها (المرآة) مرآة الذات المتشظية بكل ما يحمل التشظي من دلالة وعنفوان.
أدعوكم لقراءة هذه الرواية الباذخة الصادرة من دار ميزوبوتاميا 2015 والتي أهملها النقاد الكسالى والمؤسسات الثقافية الأخوانية على حد سواء.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماذا يعني التنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كورونا؟


.. شاهد: مظاهرات بالشموع والموسيقى احتجاجا على الأوضاع الاقتصاد


.. سر العلقة الساخنة من تحية كاريوكا للفنانة رجاء الجداوى مع ال




.. الرجل الأول في فيلم الرجل الثاني.. لواء الشرطة الذي أغرته ال


.. هاجر ومحمود اتحدوا النار والحروق بالحب.. حكايتهم أقوى من أفل