الحوار المتمدن - موبايل


الميت الذي لا يهتم بموته ولا ينعيه.. أحد..!

عدلي جندي

2018 / 9 / 30
العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية


الميت الذي لا يهتم به ولا ينعيه أحد..
في بلادنا ماتت ضمائر الغالبية من رجال الدين والسياسة ..
لا تهتم الغالبية..لا تنعي موت الضمير
كان (ولا يزال ) الضمير العربي (الديني) يحيا علي التسول..لا يهمه إستقرار الدين في مسكنه
يتركه يقتات وجوده متسولا .. خارج مسكنه...خارج موطنه...في كل شارع وحارة ..زقاق وناصية ..
لا يهتم أحد..لا يعمل أحد ولا يُفَكر الغالبية من اجل عودته وإستقراره معززاً مكرماً داخل مسكنه
عندما مات ضمير الدين ...!!! وتحت سمع وبصر حاميه (المتسوِلْ وجوده) وتمت ممارسة كل الموبقات والشرور والقتل لم يُفَكر أحد ...كل أحد دفنه أو إلقاء مرثية في وداعه ...!! تركوه في كل شارع وحارة وناصية حتي فاحت رائحته ..
.. لا يهتم ..لا أحد يسأل متي وكيف مات الضمير ..
مات الضمير الديني لم ينعيه أحد أو يهتم بدفنه...!!!
يهتم الإنسان عامة ..نعم عموم البشر .. بمصالحها
ضمير رجل الدين المائت لا يتحرك أو ينتفض لفضح سلطة زمنية غاشمة ..سياسية ..بوليسية ..ديكتاتورية
ورجل السياسة ..ضميره .. !!!!!! من مصلحته أن يغمض عينه ..مصالحه جهل الأغلبية تاريخ توحش وتواطؤ رجل الدين علي شعبه ..مصالح ..كراسي..ثروة..نزوة ..جنس......!
في بلادنا ماتت ضمائر الغالبية من رجال الدين والسياسة ..لا يهمهم تسول أو موت دين
ولا يهتم احد ..ربما ذلك الأحد يهتم أكثر ويحزن عند موت كلبه أو قطته أو فرخته
في بلادنا دين(......!؟) يتسول وجوده في كل شارع وحارة وناصية ..فاحت رائحته ..ولا يهتم احد..
المهم والأهم ....
أنا المؤمن ف الجنة ..المختلف ..والآخر ..وناقصة العضو وترفض ولايتي ناقصة عقل ....خارج جنتي
صار إختلاف تضاريس العضو عقل ..ضمائر ماتت ..
أنا المؤمن عن يقين الجنة مضمونة ..أما هم (المختلف و...) ..
يعتقد صاحب ذلك الفِكرْ أنه شريك بلا منازع للإله
كتبة دساتير بلادنا ..ماتت ضمائرهم ..
الدولة ..سمعها النصابين..تردد شهادة دين الإسلام ....وصدقوهم الأغبياء والمأفونين ..الدولة شهدت لدين الله
لا يزالوا علي العهد في الغباء والأنانية ..السبوبة ومتعة الإمتلاك ....جارية.. أو ثانية وثالثة وما ملكت اليمين ..أو حتي للمباهاة في ملكية حيوان أليف ثمنه معتبر ..لا يهم تسول دين يستمد وجوده (بقاءه حياً) من وجوده خارج مسكنه داير ف كل حارة أو ناصية أو شارع أو زقاق ..المهم كله بحسب شرع الديان ..!!!؟؟
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=868309440002151&id=202219203277848
ديان ..ظالم .. أدان البرئ ..المختلف والفقير ...ده يبقي ديان ؟
والدين في كل شارع وناصية وحارة وزقاق يتسول الغذاء علي أمل البقاء ..رائحته تزكم الأنوف ..
شرع مين ده ؟
شرع ضمير مات من زمان و... كان ياما كان في كل شارع شرع بإسمه ..في شارع لكم دينكم ولي دين
وفِي الحارة كُفر الذين
وخارج أرضه إنما خلقناكم من ذكر وأنثي
وفِي الغالب ضمير غائب يتسول تحت مزاعم كتاب الله وقال رسوله.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - لا أتذكر ما أسمها
عدلي جندي ( 2018 / 9 / 30 - 19:12 )
ولم أبحث عنه في الأنترنت
مارا
تارة
حارة
قتلوها في بغداد برصاصة
والسبب مختلفة عنهم ..تحررت من خرافاتهم
لم تأبه بهلوساتهم
أرادت لهم ولنفسها الحياة
هم فاقدي الحياء بعد أن فقدوا إنسانيتهم
أموات زومبي في هيئة بشر
قلوب من حجر
عقول تعشق نُزلاء القبور
قتلو شابة واعدة صادقة جميلة
خلقها خالقهم
ولكنهم لا يعترفون بقدراته
فقط هلوسات القائلين و القائمين نواب عن الله وعن قطيع ضَل الطريق
وطن وشعب غريق 
نيران من حوله يحسبونه خير صديق
نهايته إما الموت غرقاً
أو ضحية رصاصة أو حريق
إخ ص
إ ت ف ووووووا
حُثالة الحثالة وكنا نحتسبهم خير رفيق


2 - نحن نذبح كالدجاج
ماجدة منصور ( 2018 / 9 / 30 - 23:35 )
نحن نذبح كالدجاج...جملة صادمة أطلقتها اليوم على اليوتيوب ملكة جمال العراق!!!0
انهم يقتلون الأجمل و الأنقى0
انهم يقتلون النساء الجميلات و يبقون على القبيحات0
احترامي أستاذ


3 - الأستاذة ماجدة منصور
عدلي جندي ( 2018 / 10 / 1 - 08:50 )
أنهم يقتلون الحياة ليبقي الخراب والموت خير شاهد علي إجرام عقيدتهم
يزرعون الخوف حتي يقضوا علي ما تبقي من أمل ولو ضئيل في عودة إنسانية معتقدهم
ولكنهم أغبياء فالحياة دائما أقوي من الموت والتاريخ خير شاهد أن مزابل التاريخ مصيرهم هم وعقيدتهم وإيدولوجيتهم وكل جبان سار أو يسير علي طريقهم
العدو ليس كما يزعمون مؤامرة خارجية عليهم
العدو الجبناء فيهم منهم الذين يقتلون الضعفاء ويكرهون الجمال الطبيعي والمختلف
شكراً سيدتي مرورك الكريم وإضافتك التي تُثري المادة
تحياتي


4 - للاسف العرض مستمر
حازم (عاشق للحرية) ( 2018 / 10 / 1 - 09:59 )
يبقى الوضع على ماهو عليه، و على المتضرر أن ينطح رأسه فى الحيط،،، للاسف،
اصمدوا يا سادة إصمدوا، لازال الشتاء طويل و قاسي !


5 - إخي حازم
عدلي جندي ( 2018 / 10 / 1 - 15:39 )
أتمني ألا يطول ذلك الإجرام وَذا الخنوع من قبل نصف المجتمع بمعاونة حملة مشاعل التنوير والمؤيدين لهم في حق الحياة الحرة الكريمة
شكراً أخي تواصلك الكريم
تحياتي


6 - استاذ عدلي قرات بعض التعليقات على الجريمة
بشارة خليل قـ ( 2018 / 10 / 2 - 04:32 )
اغلب التعليقات التي قرات هنا وهناك كانت مستنكرة للجريمة لكن ظبعا هنالك بعض التعليقات تقشعر لها الابدان بدءا بتحريم الترحم على المغدورة مرورا بالتشفي والشماتة وانتهائا بالتهديد والوعيد لامتالها من المش عارف ايه اخلاقيا ....الخ
عندي شيء من التفاؤل في بدء الصحوة من ما سمي بالصحوة الاسلامية , مع اني اعي تماما ان ما قاله الباشمهندس عاشق معشوقتي من ان الشتاء طويل واقع ملموس ولا اعتقد اني سارى الارض مزهرة مهما طال العمر
لكن هنالك بصيص امل , ضوء خافت في نهاية النفق
سلامي لجميعكم


7 - أخي بشارة
عدلي جندي ( 2018 / 10 / 2 - 08:49 )
أسعدني مرورك بعد غياب
آل لليل أن ينجلي
وإلا مصير هذة المنطقة كما ويتداول العالم ضرورة عزلها عن باقي شعوب الأرض لخطورتها علي التعايش السلمي و الأمن والحرية والأمان
شكرا مرورك الكريم ومساهمتك بالتعقيب
تحياتي

اخر الافلام

.. حسين النجار/الرشيد


.. الرشيد


.. في الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت.. قوات الأمن تستخدم القن




.. الرفيق رائد فهمي/الحرة عراق


.. اسيا