الحوار المتمدن - موبايل


المحنة مرآة

أحمد بيان

2018 / 11 / 2
مواضيع وابحاث سياسية


المحنة مرآة

الكل يكره المحنة، الكل "يناضل" ضد المحنة. إن هذه الأخيرة درجات وأشكال، لكنها تبقى هي دائما المحنة، أي الإذلال والإهانة وفرض الأمر الواقع، واقع التفقير والاضطهاد. إن للمحنة أيادي وأرجل وأضلع أخطبوطية، بل لديها الأسلحة الفتاكة والمدمرة. المحنة باختصار هي المعاناة، سواء الشخصية/الفردية أو الجماعية. فأن تعيش المحنة، أي أن تعاني. والمؤسف أن هناك من يعاني المحنة ويمارسها!!
والسؤال هنا هو: كيف نقاوم المحنة؟ ومن أي موقع طبقي؟
الكثيرون، الانتهازيون، يلجؤون الى الحلول الفردية، من خلال التملق والخضوع والزبونية والمحسوبية والرشوة...، ومن خلال تنفيذ الأوامر الحرفية…
الكثيرون، الانتهازيون، يعتقدون أن نهاية المحنة بنهاية محنتهم الفردية.
والحقيقة أن نهاية المحنة بنهاية محنة الجميع. قد ينهي واحد منا محنته اليوم، وقد تعود غدا، بل ستعود غدا. ليس بالضرورة لهذا أو ذاك، لكنها ستعود، مادامت الأوضاع على حالها، أي في ظل نفس الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية السائدة..
إنه الصراع الطبقي القائم على المصالح الطبقية بكل بساطة...
وفي كل الحالات، المحنة مرآة.
تظهرك على حقيقتك، وتظهر المرتبطين بك على حقيقتهم.
المحنة وخزة مستفزة "تخرجك" مرغما من قوقعتك. ففي الرخاء، تسود المجاملات وتكبر الادعاءات وتكثر الوعود...
أما والمحنة قائمة، فالمدعون يغيبون ولا تكاد تجد لهم أثرا. يطل عليك المتشفون والحاقدون
من وراء ستار.. يختبئون لتحيتك أو مصافحتك أو مهاتفتك في غفلة من "رفاقهم" أو أسيادهم، حبا انتهازيا في ضمان دعمك ورضاك.. ولا يتأخرون في لومك وفي تبرير محنتك؛ ليس باعتبارك ضحية، بل لأنك أردت أن تكون ضحية (نتا للي قلبتي عليها)!! يخفون عجزهم من خلال النميمة الرخيصة وخوض الحرب ضد الضحية وليس ضد الجلاد...
كيف لمن يدعي الثورية أن يبتلع لسانه وأن يكسر قلمه أمام استفزاز المناضلين والتضييق عليهم؟!!
كيف لمن يدعي الثورية بالداخل والخارج أن يصاب بالخرس (والصمم أيضا)؟!!
كيف لمن يدعي الثورية أن يتجاهل محنة مناضلين ذنبهم الوحيد أنهم مناضلون؟!!
لا نريد تضامنكم المحمل بالجبن والمخضب بالحقد...
ولهذه الحتالات المريضة، ألف خزي وألف عار..
إنهم/إنهن أبشع من البشاعة...
إن المحنة مرآة، لا نطلبها ولا نسعى اليها. لكن إذا طلبتنا أو سعت الينا، فلنجعل منها مرآة لترتيب أوراقنا ومراجعة صفوفنا ومعرفة رفاقنا وصهر معدننا...
مرة أخرى، رب ضارة نافعة...
من الآن فصاعدا، أنتم الحربائيون، الجبناء، أحقر من الأعداء/الخصوم..
العدو أو الخصم يقاتلك وجها لوجه. وأنتم، الجبناء، الانهزاميون، تطعنون من الخلف..
ويح الجبناء والحربائيين والانهزاميين، المختبئين وراء الشعارات البراقة والجمل الإنشائية المنمقة...
إنها أسئلة أو حقائق لابد من تمثلها واستحضارها لصنع التحالفات المناضلة الحقيقية التي تهدف الى نصرة قضية شعبنا وفي مقدمته الطبقة العاملة...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يطالبان الإسرائيليين والف


.. ولي العهد السعودي يستقبل أمير قطر بجدة في ثاني زيارة له إلى


.. هدى رؤوف: الطرفان الإيراني والأمريكي يريدان إعادة إحياء الإت




.. وزير الخارجية الأردني: لن تنعم إسرائيل بالأمن ما لم ينعم به


.. شاهد: جسر سورهوف الجديد يسير على طول النهر في روتردام الهولن