الحوار المتمدن - موبايل


لصحراء -قضية وطنية- جزائرية

بودريس درهمان

2018 / 11 / 6
مواضيع وابحاث سياسية


بودريس درهمان


لماذا الجمهورية الجزائرية تدعي أنها ليست طرفا في النزاع المعروف بنزاع الصحراء الغربية و إعلامها هو الإعلام الدولي الوحيد الذي يسخر كل إمكانياته لإعطاء تأويل خاص لهذا النزاع، بل و هو الإعلام الوحيد في العالم الذي يمارس التعتيم و التغليط بخصوص هذا النزاع.
بخصوص نزاع الصحراء الغربية التي ترابها هو جزء من التراب التاريخي للمملكة المغربية و الذي استرجعته بعد تقديم مطلب إلى الأمم المتحدة تحث هذه الاخيرة الى تحرير هذا التراب من ربقة الإدارة الإسبانية.
هذا المطلب يعود تاريخه إلى سنة 1963 و هو المطلب الذي بموجبه ارتأت سلطات الحكومة الإسبانية سنة 1975 الانسحاب من إدارة هذا التراب و بموجب عهود تاريخية تربط هذا التراب بتراب المملكة المغربية و بموجب الاختيار الطوعي لمعظم سكان المنطقة آنذاك عاد تراب الصحراء الغربية إلى موطنه الأصلي و لكن الجمهورية الجزائرية لحسابات جيوسياسية و جيواستراتيجية جعلت من مصير تراب هذه المنطقة قضية وطنية.
الصحراء الغربية هي قضية وطنية مغربية بموجب عهود وطنية و دولية و بموجب اختيارات معظم سكان المنطقة و لكنها هي كذلك » قضية وطنية « جزائرية، بل هي من القضايا المصيرية للنظام الجزائري، لأنه جعل منها أحد أركانه الأيديولوجية الكبرى التي ليس لأي جزائري الحق في التوفر على رأي مخالف لرأي الدولة الجزائرية ، في حين النظام المغربي حينما تعاطى مع هذه القضية منذ خمسينيات القرن الماضي لما كان يرزح تحت الاستعمار الأوروبي، فانه تعاطى معها من ناحية العهود الدولية الموثقة لدى الأمم المتحدة التي تخول له هذا الحق، وتعاطى معها كذلك من ناحية الامتداد القبلي و الدموي لساكنة المنطقة مع ساكنة كل سكان المملكة المغربية؛ و ليس من الناحية الأيديولوجية أو الناحية الجيوسياسية أو الجيواستراتيجية كما هو الأمر لدى الجمهورية الجزائرية.
و أنا أكتب هذا المخطوط مباشرة على صفحتي في الفيسبوك قمت بتصفح موقع كوكل أحداث Google actualités بخصوص ما يسمى بنزاع الصحراء الغربية فوجدت كل أطياف الإعلام الجزائري مهتمة بهذه القضية و تتعاطى معها على أساس أنها » قضية وطنية « جزائرية عكس الإعلام المغربي الذي يتعامل مع هذه القضية بموضوعية بل و كتحصيل حاصل بمعنى أنها جزء من التراب المغربي و لا يتناولها إلا اذا كان الأمر يتعلق بقضية من قضايا التنمية أو بقضية من قضايا الشؤون العامة المحلية. و حتى حينما يحتدم النقاش حول هذه القضية في أروقة الأمم المتحدة فالإعلام المغربي يحاول دائما تقريب القراء من المستجدات و يقوم بهذا بشكل مهني و ليس بشكل وجداني و عاطفي جياش مواكب لتعليمات الدولة الجزائرية بهذا الصدد.
كل القطاعات الحكومية الجزائرية تتعاطى مع قضية الصحراء وفق نموذج المقاربة المندمجة التي يتداخل فيها الامني بالسياسي و الاعلامي بالثقافي و وفق هذه المقاربة ليس لاي قطاع حكومي الحق في عدم الاهتمام بقضية الصحراء.
كنموذج لهذه المقاربة المندمجة لقضية الصحراء، أثناء تنظيم الصالون الدولي للكتاب بالعاصمة الجزائرية الذي انطلق يوم 29 أكتوبر و سيمتد الى يوم 10 نونبرمن هذه السنة استدعت قناة النهار الجزائرية رئيس مفتشية كل أقسام الجمارك بالصنوبر البحري السيد بوزيد دحية ليؤكد للمشاهدين الجزائريين بأن الجمارك الجزائرية قامت بحجز كل الكتب و القواميس التي تحتوي على خرائط فيها الصحراء الغربية جزء من التراب الوطني للمملكة المغربية، و أكد مسئول الجمارك بان القواميس و الكتب التي تم حجزها هي كتب و قواميس أجنبية و ليست كتبا و قواميس لجزائريين، لأنه لا يمكن ان يخطر على البال أن يحصل و يكون هنالك جزائري واحد يتجرأ و يعتبر الصحراء الغربية ه صحراءا مغربية.

ليس فقط الإعلاميين الجزائريين من تفرض عليهم الدولة الجزائرية الالتزام بخطها بخصوص هذه القضية بل حتى السياسيين. فكل سياسي جزائري معارض اذا ما أراد التعاطي مع الشؤون السياسية الجزائرية عليه القيام أولا بزيارة لمنطقة تندوف و لقاء مسئولي جبهة البوليساريو بل و القاء خطبة على الصحراويين القاطنين بهذه المنطقة و المطالبين بالاستقلال عن المملكة المغربية.
إنني كمواطن مغربي الجنسية و أممي القناعة قضيت ثمانية و عشرون سنة من عمري بالصحراء الغربية التي وفق العهود الدولية و وفق السلالات و العلاقات الدموية هي جزء من التراب المغربي....قضيت احدى عشرة سنة من عمري أدرس التلاميذ الصحراويين، و قضيت بعد ذلك سبعة عشرة سنة أقوم فيها بتكوين و تأطير الأساتذة الصحراويين... إنني أطالب الأمم المتحدة و أطالب المنتظم الدولي أن يقوم بمعالجة كل المنشورات و كل المبثوثات الإذاعية و المرئية التي صدرت و تصدر عن الإعلام الجزائري منذ على الأقل العشر سنين الأخيرة و تحديد نوعية و حجم الأكاذيب و الأساطير التي يبثها هذا الإعلام لكي يفرض قضية الصحراء الغربية قضية وطنية على الشعب الجزائري و قضية مصيرية لمنطقة الشعوب المغاربية. قضية الصحراء التي تؤرق المجتمع الدولي هي صناعة جزائرية و » قضية وطنية « جزائرية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. رئيس الوزراء السوداني: ليس لدينا نية لخوض الحرب ونحن عازمون


.. اغتيال الرئيس الدوري للحركات -الأزوادية- في مالي | #النافذة_


.. الاحتلال يمنع الفلسطينيين من عبور الحواجز العسكرية إلى مدينة




.. أنا الشاهد: انجازات العرب في - ميستر أولمبيا -


.. شجاعة سائق شاحنة مصري في أمريكا تقود الشرطة للقبض على مجرم