الحوار المتمدن - موبايل


الأموي -بوتفليقة-

أحمد بيان

2018 / 11 / 11
الحركة العمالية والنقابية


المناضل لا يلتصق بالكرسي، كرسي الحزب أو النقابة أو الجمعية...
المناضل لا يموت أو يستشهد أو يخلد فوق الكرسي...
المناضل لا يقدس نفسه، كما لا يقدس غيره...
المناضل لا يسمح بتقديسه أو "توظيفه"...
المناضل لا يخفي ضعفه أو ينفي عجزه. إنها الحياة بجمالها وقبحها...
المناضل لا يساوم ولا يركع...
المناضل لا يسيء للنضال أو المناضل...
المناضل يحيا ويموت/يستشهد واقفا.
***
المناضل يصمد ويقاوم، خارج السجن وداخله.
المناضل يتشبث بالأمل وبانتصار القضية.
المناضل قد يستشهد اليوم أو غدا. إنه الصراع الذي لا يرحم، إنها المعارك المستمرة...
المناضل قدوة ومثال، موقفا وممارسة...
المناضل رمز المبدأ والعطاء والتضحية...
المناضل قضية، قضية شعب...
***
من يرغب في تكرار مآسي المحجوب بن الصديق أو مآلات عبد الرزاق أفيلال؟!!
من يسكت عن السيء والأسوأ في تجاربنا النقابية؟!!
من يتواطأ قاعدة وقيادة؟!!
من يعشق "بوتفليقة" أو "بو..."؟!!
إننا في حاجة اليوم الى النقابة المكافحة، قيادة وقاعدة، أكثر من أي وقت مضى...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. سيدة الثلج ضهر أبوها.. رشا بتشتغل 19 ساعة وبيعاملوها كراجل


.. تظاهرات في رام الله وباقي الضفة الغربية احتجاجا على القصف ال


.. موظفو السفارة الأميركية بالجزائر يعايدون الشعب بطريقة مميزة




.. جريمة العامل البرتقالي


.. الخطف والخطف المضاد .. من العصابات التي تسرح وتمرح في السويد