الحوار المتمدن - موبايل


احتسي الليل كأس بالٍ مريح

سميرة سعيد

2018 / 11 / 18
الادب والفن


سامحهم واحتسي الليل كأس بالٍ مريح،
لا يضج صدغه بالنبض الاحمر،
أو تتمعشق عروق قلبه كاللبلاب المتطفل.
حين يغلق الضباب باب اخر قطرة شمس.
واسرج فهمك خيلاً تفر.
لا لا حرب في الحب.
منذ سقطت الراءات،
في هزيمة فلاحٍ مسالم.
بحجارة شريعة الراعي.
سامح احزانك كلها...
مثل القطط البائسة في يوم شتوي،
جائعةٌ لصحن حليب دافئ.
سامح خطاياك التائبة،
في عري المرآة المفضضة بالشهوة.
وقناديل العشق المبتور..
مثل ذيل سراب تائه.
سامح جسدك المغلف بتعاويذ العفة.
هو السماح..
دثارك المبارك،
صندل دربك الصاعد .
في عين الحاضر، ينمو نبع الاتي.
فاغترف منه ما تشاء
فالفضلة قد ترمى ،
تاركةٌ فيك حسرة ما.
لو صار العطش قربان الطائر
لغرقت حقول الصباح في الصمت،
فتجدل موتك الاتي،
مخافة مسامحة الاقدار،
اذا اعتلت سريريك غفلة.
لا احد يسمع ساعتها،
سوى الليل الكتوم،
في ظلمة لا تبوح سرا،
وسكوتا اخرس.
سامحهم وامضي بالدرب بلا لوعة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل


.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا




.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟


.. حواديت المصري اليوم | حكاية ممثل شهير في الأصل ملحن كبير.. م