الحوار المتمدن - موبايل


زيارة البارزاني وعودة الاتفاق والتوافق

عدنان جواد

2018 / 11 / 26
مواضيع وابحاث سياسية


زيارة البارزاني والعودة للتوافق والاتفاق
السياسة في العراق أثبتت مقولة فن الممكن بكل تفاصيلها، فقد يتحول العدو الى صديق وبالعكس، فالساسة مرة يتشيطنون بعضهم البعض ومرة يجعلونهم ملائكة وقادة وطنين، والذي يثير الاستغراب وصف الإعلام المتحزب والجيوش الالكترونية التابعة لبعض الساسة، زيارة مسعود البرزاني بالتاريخية، وانه مجاهد وقائد وطني، واحد الأقطاب السياسية الفاعلة في العراق، وهو نفسه كان يوصف من نفس شخوص تلك الجهات وإعلامها ، بأنه الحية التي أدخلت الشيطان الى الجنة، والذي بدورة خدع ادم وحواء وتناولا من الشجرة التي حرم الله عليهما الاقتراب منها، فظهرت لهما سؤاتهما فأخذا من ورق الشجر لكي يغطيانها، في حين سابقا كانا عريانين لكنهما لم يراهما لأنهما كانا متبعين لتعاليم الله وتوجيهاته، والوصف شبيه بما فعله مسعود في إدخال داعش، وكانوا يقولون انه متهم بتهريب النفط هو وعائلته، وانه صاحب مشروع الاستفتاء والانفصال، وهو من عطل سد بخمة، وخطاب حدود الدم ، وضم كركوك، وقتل الجنود الاتحاديين وأهانتهم وسرقة سلاحهم أثناء الانسحاب عند احتلال الموصل من قبل داعش، والرايات البيضاء التي ظهرت بعد هزيمة داعش والتي تتكون من بقايا داعش وبيشمركة برزاني، وسابقا سرقة سلاح الجيش العراقي السابق، وغيرها من الاتهامات.
فماذا تعني تلك التحولات والهرولة لاستقبال السيد مسعود في المطار، ولماذا تحول الى داعم للحكومة الحالية وخاصة تحالف البناء ، هل من اجل الحصول على الدرجات الخاصة و 17% من الموازنة وإعادة كركوك لسلطته، وبالمقابل التصويت لفالح الفياض لوزارة الداخلية في البرلمان، وعودة التوافق من اجل تمرير القرارات ذات المصالح المشتركة في البرلمان، وتصدير النفط عبر كردستان، أم انه اكتشف أن المحور المحسوب على إيران هو الأقوى فمن يمسك الأرض هو من يسيطر عليها فعليا، و من يمسك السماء مجرد دخان لا يغير في المعادلة شيئا حسب العرف العسكري ، وان إيران هي من أفشلت مشروعه بالانفصال ، وانه إذا استمر في خصامها سوف يفقد كل شيء بعد ان فقد رئاسة الإقليم والجمهورية، التساؤل هل تقبل الإطراف السياسية مطالبيه ام إنها تفقد سمعتها شعبيا وسياسيا.
يبدو ان المظاهرات ومطالب الناس والضغط الشعبي الذي اجبر بعض الكتل السياسية بالقبول والرضوخ خوفا من خسران الجمل بما حمل، اي العملية التي تدر عليهم المال والوجاهة والمناصب والامتيازات ، وذلك باستبدال التوافق باختيار رئيس وزراء وكابينة وزارية مستقلة، لكن هذا الأمر لم يرق لهم ولم يدم طويلا والدليل ان عادل عبد المهدي لم يستطع إكمال تشكيل حكومته لحد الان لعدم الاتفاق على الحصص، وزيارة سيد التوافق الى بغداد ما هي إلا عودة للمنهج الذي ساروا عليه طيلة السنوات السابقة، حيث كانت تشكل الحكومات ويعلن عنها في اربيل، فالساسة في العراق أتقنوا اللعبة جيدا ، وإنهم سوف يلتفون على مطالب الشعب ، وإنهم في كل الأحوال يعطونه أرنب حتى لو كرر ألف مرة انه يريد غزال، والقطة كيفما ترميها تقع على أرجلها، فإذا لم يتحرك الشعب ويصدق الوعود الكاذبة من نفس الوجوه سوف يعاد منهج التوافق لأربع سنوات ويبقى الحال على ما هو عليه.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. علماء يدعون لإجراء تحقيق دولي جديد بشأن مصدر كورونا


.. الأردن يفتتح قنصلية عامة بمدينة العيون المغربية | #النافذة_ا


.. السودان.. البرهان يصدر مرسوما بتحويل نظام الحكم إلى فيدرالي




.. الجزائر.. مشروع قانون يسمح بنزع الجنسية في حالات محددة | #ال


.. الجنائية الدولية.. ترحيب عربي وتنديد إسرائيلي ومعارضة أمريكي