الحوار المتمدن - موبايل


الأنفاس الأخيرة

مليكة حتيم

2018 / 11 / 30
الادب والفن


ألعق جراحي كهر شريد، أنظر خلفي ويجتاحني خوف من المجهول، من قدم أخرى قد ترفس البراعم الهشة في دواخلي حيث أخفي الزنبق عن المخالب المتعطشة للانتشاء من الأشلاء، إلا أن العبق قد يدلهم على الجدول الصغير حيث تنمو على الضفاف...، عبر المسارب يتسلل وجودي ليسرق قضمة من الشمس قبل المهرجان، هناك شعاعها المبتور سيضيء موائد المذابح ليصطبغ بلون الدم، ويشهد المحفل وأد شمسنا لأن نورها قد تنسل منه الفسائل في أعماقنا فتمتلئ بالحياة من جديد، ولأن صراخ النبضات سيتقض مضاجعهم. لا زلت أذكر ذلك اليوم حين غادروا المدينة، وفي صناديق من الصوان وضعوا قلوبهم، طمروها في الفيافي البعيدة حيث الأرض الملعونة العقيم، ثم عادوا إلينا بملامح شبه آدمية تتلذذ بالأنفاس الأخيرة للشموع المستترة في الدهاليز، وتضخ فينا هواء مثلجا يخرس قلوبنا عن الغناء، وألغاما تجتث الربيع من عيوننا...
في ذاك اليوم عم الصمت وماتت عصافيرنا في أقبية الذكريات، والآن ما تبقى منا يضمر شيئا فشيئا في الظلال بعيدا عن الوهج، وفي انتظار النهاية نقتات أمنيات شريدة لفظتها أنفاس محتضرة ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. يرسم لوحات فنية بطعم الحلوى!


.. مسرحية جورج خباز: أغنية -حَد تنين، شد منيح الإجرتين-


.. لحظة إصابة فنانة فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي تثير غضب ال




.. مصر.. إجراءات مواجهة كورونا تعصف بأفلام العيد |#اقتصادكم


.. وفاة الفنانة نادية العراقية بعد إصابتها بفيروس كورونا