الحوار المتمدن - موبايل


عناق خاجقجي

سامي العامري

2018 / 12 / 6
الادب والفن


ـــــــــــــــــــــــــ

سهلاً كخاجقجيّ كنتُ ولم أزل
حتى دعوني
واستدرجوني
كالوا لي الحُبَّ الكبيرَ
وبالعناق جميعهم قد ذوّبوني !
فمضيتُ أقطف آخر التفاح والشمّام،
أصنعُ من قشورهما إزاراً للشوارع،
هكذا أصغيتُ للوطنِ
وطمستُ منفاي الذي
قضبانه تختال في بدني
أمشي ومن خلفي الضلوعْ
تمشي ولا تخشى التعثر والوقوعْ
والحظُّ يَبعُدُ كالطيورِ
ورأيتُ بسطاميَّهم في البابِ
يعزلُ لي جروحي عن كِسوري !
وطفقتُ أنظر نحو حضني
كان مشدوهاً بقدّاحٍ وجوريْ
والشمسُ ساطعة الصداعْ
والنورُ وقفٌ لا يُباعْ
بالرغم من أني ثريٌّ للقرارِ
ومزارعي ملءُ المدارِ
والخيلُ تركضُ كالخضارِ
لا لم أكن
بل هذه بعض الضرائب لانتمائي
أو حدوسي ...
وهمٌ تفرَّد بيْ فمن سألوم
غير براءتي ودُمى عروسي !؟
ـــــــــــــ
برلين
كانون أول ـ 2018








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة


.. مقتطفـات | عرب في كوريا - لينا تعلم صديقها الكوري اللغة العر


.. مسرحية جورج خباز: أغنية -يا هالعمر شوي شوي-




.. شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية


.. فيلم “الهدية” مرشح للمنافسة على جوائز الأوسكار