الحوار المتمدن - موبايل


سنابك الشوق

لبنى شرارة بزي

2018 / 12 / 13
الادب والفن


سَنابِكُ الشّوق

حِينَ أشتاقُك..
أحتضنُ طيفكَ
تتلمّس أنفاسِي في الأثيرِ
بقايا عطرِكَ
مع مرورِ السنينْ..
كلُّ قواي تخورُ
و ذاكرة الشمّ.. تزيد الحنين
يتفطّرُ قلبي شوقاً اليك..
يتوهّجُ صبابةً..
تصيرُ عينايَ نجمتين..
تضيئانِ حروفَ
قصيدتِي الحزينةِ
قلبي يداعبُ طيفَ
ابتسامةٍ نديّةّ..
رسَمَتْها شفتاكَ
ذاتَ مساءٍ
على شواطئِ غربتِي
جرفَها الموجُ بقسوةٍ..
بعيداً عنّي..!!
أيا قدَرِي..
اتعبَنِي هذا السفرْ
في ليالٍ..
غابَ عنها القمرْ
أحلامي شاردةٌ..
تبحثُ عن فجرٍ
تشرقُ فيه عيناكَ.. شمساً
تبثُّ الدفءَ في ضلوعِي
آمالي عالقةٌ على نوافذِ الليّلِ
تترقّب مرورَ سحابةٍ..
تبشّرُ بهطولِ غيثِك..
أعيانِي هذا الجفافُ العقيمْ..
متى يهلُّ فصلُ اللقاءِ
فتُزهرُ روحُك.. حضوراً
ويملأُ حديقتي من جديدٍ
شذى عطرك..!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما