الحوار المتمدن - موبايل


الانسحاب الأمريكى من سوريا قرار غبى

مجدى خليل

2018 / 12 / 20
مواضيع وابحاث سياسية


الانسحاب الأمريكى من سوريا قرار غبى
مجدى خليل
من أغبى القرارات التى اتخذها الرئيس ترامب من الناحية الأستراتيجية ، من وجهة نظرى، قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا، والذى ستترتب عليها عواقب وخيمة:-
اولا: سيترك الساحة لتركيا وإيران ليمرحوا فى سوريا ، وسيتحول وجودهم إلى إحتلال لسوريا.
ثانيا: سيقوض مصداقية أمريكا فى القيادة العالمية.
ثالثا:سيضعف الوجود الأمريكى فى الشرق الأوسط.
رابعا: سيعطى انطباع قوى أن أمريكا حليف لا يوثق فيه، بعد التخلى عن من حاربوا معها ضد داعش!!
خامسا: سيعرض الأكراد لحرب إبادة دموية من طرف أردوغان.
سادسا: سيعطى أردوغان بصفة شخصية ما لم يكن يحلم به، بعد أن وافق ترامب على بيع منظومة باترويت له وكذلك التفكير فى تسليم فتح الله جولن ، كل ذلك مقابل لا شئ، أو مقابل حماية ترامب لبن سلمان!!!!!!
سابعا: سيعطى روسيا منطقة نفوذ أكبر واعظم فى الشرق الأوسط، ويجعلها تعود فعليا لمشاركة أوسع فى القيادة منذ أنهيار الأتحاد السوفيتى 1989.
ثامنا: سيضع النظام الدولى كله فى مرحلة ارتباك.
تاسعا: سيعطى الحياة لتنظيم داعش مرة أخرى، خاصة وهو يملك حاليا 15 الف مقاتل كما تقدرهم جهات عدة.
عاشرا:سيوسع النفوذ الإيرانى فى العراق أكثر وأكثر.
حادى عشر: سيضعف أمن إسرائيل.
ثانى عشر: سيزيد الإنقسام فى الداخل الأمريكى بعد امتعاض مؤسسات أمريكية كثيرة من قراره.
ثالث عشر: سيقوى منظمة حزب الله الإرهابية.
رابع عشر: سيؤثر سلبيا على السلم والأمن الدوليين.
أمريكا ليست محل بقالة حتى يديرها ترامب بحسابات المكسب والخسارة المالية قصيرة الآجل، أمريكا الدولة العظمى الأكبر فى العالم ولديها مسئوليات تجاه السلم والأمن الدوليين.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - ترامب رجل طريقة؟؟
ابراهيم الثلجي ( 2018 / 12 / 21 - 13:14 )
يا سيد مجدي لا يخفى على احد بان الاجندة الاستعمارية منذ ما يزيد عن 300 عام متاثرة او حتى يقوم بصياغتها الكهنوت الديني وعلى كل الفروع الدينية المعلنة
بوش وبعده ترامب من ابناء المدرسة الانجليكانية اي الكنيسة المختصة بشرعنة اجراءات الاستعمار ومن ثم شرعنة توصيات الامبريالية والدول العشرين في الطريق اليها
راس المال اكثر ما يعشقه اتباعه ايجاد مادة خام ببلاش وعمال سخرة كمان ببلاش وهذا غير ممكن بدون خطاب ديني كهنوتي كان يقال للكادح انت في خدمة الرب؟؟
المنطقة عندنا غنية جدا جدا
ومن تجربة وزارة المستعمرات البريطانية الغنية جدا كان الاقناع بازلام بريطانيا باسم الخداع الديني وعلى جنب الكومبارسو الانجليزي رجل دجل ديني وبدون ان نجرح احد راجع ما كان في مصر وجزيرة العرب وثورة العرب الكبرى
اهم مشاهدها ذبح وقتل باسم الرحمة الدينية ، حتى شعارهم فاشل قتل ورحمة
للاختصار ما يريده ترامب او مهمته المحددة اشعال حرب طائفية في الشام بناء على اوامر ما يسمى يسوع الذي ياتي له في الليل كما اتى لسلفه بوش تحضيرا لحكم الارض وان يعبده الناس كما عبدوا فرعون من قبل بالجزمة؟
لن اطيل ترامب يعرف ما يفعلحسب نبوءات باولو

اخر الافلام

.. أزمة كورونا تحد من زوار مهرجان أزهار الكرز بواشنطن


.. مؤتمر صحفي لوزير خارجية العراق وأمين عام الجامعة العربية


.. أديس أبابا ترجح استئناف المفاوضات نهاية الأسبوع المقبل




.. واشنطن وطهران.. أبرز العقوبات


.. قمة مصرية تونسية في القاهرة اليوم