الحوار المتمدن - موبايل


يا صاحبي: لا تنس أيامًا قَضَيْناها - ديسمبر 1986

صفوت سابا

2018 / 12 / 28
الادب والفن


كتب هذه الأبيات فى نهاية عام 1986 ، وقد راقَ لى أن أقرأها مرة أُخْرَى فى نهاية 2018 . وها أنا أنشرها الأن دون تنقيح أو تصليح أو تصحيح.

يا صاحبي قربت نهاية الطريق
الكل في جوفِ القطارِ أَسِيف
ذاب الْحَدِيد من حرارة الْحَرِيقِ
كالنزيف في القلوب أقواها ضعيفٌ
والسباحة في العميق تُحْيِي غريق
والْحَجَر يَرْمِيه مُدَّعٌ عفيفٌ
وكأن الضرب في الميت يليق
والشَّر في الحَرْبِ شريفٌ
فالضِّياءُ فى الخلاء شَقّ أَثْوَابَ البَرِيق
أَرْجَفَه حُزْنٌ بالنُّبَاحِ والأليف
صار مسعورًا كالنِّفاس فى الحَرِّ طليق
في فَيَافٍ خاصمها الوَريفُ
كمثل جَار أسْوَد القلبِ صَفِيق
دقِّ في أواخرِ الهزيعِ أبوابه الخَرِيفُ

يا صاحبي
لا تنس أيامًا قَضَيْناها
مَرَّت كضَوْءِ تَصَادم السُّحُبِ
وأحلامًا نَسَجْناها
بخيطٍ كَحَّلَ العَيْنَ فَمَا نامت
بَلْ اتَّسَعَتْ لأنغامٍ رَصَدْناها
وشَطْرٌ تِلْوَه الآخَر في أبياتٍ
بأوتادٍ وأسبابٍ بَنَيْناها
فَطَرَحَت أَرْضنا شعرًا و ثمراتٍ
قوافيها بحورٌ قد وَزَنَّاها
وروحٌ حرر الآخَر بآياتٍ
فبات الدَّهَشُ مزموراً و أَدْعِيَةً تَلَوْناها
بقلبٍ رَاقَصَ اللَّهْفَ تُزَيَّنه
مُوتِيفَاتٌ نَقَشْناها

يا صاحبي لا تنس يومًا أنَّنا
كُنَّا نسير فى الطريق
والسَّعْدُ ياصاح بين الصُّفُوفِ يَقُود
والفرحٌ لَحْنٌ يعزفه قلبُ الصديق
قَبْلَمَا دَبَّ فى رَوْحِ العيون و الخُدُود
والحبُ خبزُ حياتنا سَلْوَى الطَّريق
والأُنْسُ ياصاح في غَفْلَةٍ قد بَدْلَ
وُحِشَ الطَّريق بالرَّفيق
والأَمَلُ قَدْ تَعَاوَد بَسْمه
والزمن قد توقف عَدَّه عن أن يفيق
والشمس فى شفق الطريق
والقمرُ حائرٌ وحدَه قَدْ مَسّه حزنٌ مَحِيق
وتناهى بين أقمار الطريق
في مَدَارٍ دَكَّه بِئْرٌ سحيقٌ
حتى حسبته أنه نجمٌ صغيرٌ
من حزنه فقد وَمْضَات البريق

يا صاحبي لا تنس أيامًا قضيناها
وأحلاما نسجناها
ولا تنس يومًا أننا كنا نسير فى الطريق

فمسكت بالقلم لأكتب للصديق
سَطْرًا جَدِيدًا في صفحة الثوبِ العتيق
الْقَلم كان مِدَادُه من دم قلبٍ
جَرَحَه قول الصديق

قلت ياصاح:
إن الحياة بدونك ليست حياة
العسلُ مُرٌّ، مُرَّه فاق مَرَارة الْمَرَارِ
و مَرَّاره يدمي القلوب والحشاة
والليل يحكم يومنا رغم النهار
والفرح مأتم لا يُرَى فيه النحيب
لكن حزنك ياصديق جرح القلوب
وأصاب نفسي بالصدود
قد زهق أرواح الأمال بالمحاسن والذنوب

فكفانا ياصاح أن نسم الحياة يملأ صدرنا
وأن شعاع الشمس يربط بيننا
وأن جمال القمر مرمى بصرنا
وأن البلابل لن تنس يومنا أسمنا

ياصاحبي هاك عنواني
وسأنتظر رَدَّ الصديق
تروي بجرة قلمك
عطش الصديق للصديق

رَدَّ الصديق رسالتى
والدمع بين السطور بريق
والحروف من عقيقٍ :
"يا صاحبى لا تنس يومًا أننا كنا نسير فى الطريق"








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الفنانة يسرا: -الله بيحبنا وبيحب مصر- |#مع_جيزال


.. صباح العربية | أربيل توثق مئة عام من الموسيقى


.. الإخواني الذى غدر به زملائه.. الفنان يوركا نجم مسلسل الاختيا




.. كيف كانت تجربة مهرجان -مالمو- للسينما العربية بنسخته الحادية


.. رمضان 2021 - الف ويلة بليلة - الفنانة ناانسي عجرم في ضيافة