الحوار المتمدن - موبايل


مقصورة الاحلام

سميرة سعيد

2019 / 1 / 14
الادب والفن


ياتغريد الروح بجوفِ أضلعي،
ياخفقة غريبة السماع، أضنت مضجعي:
حين تطرقُ خطواتك دربي،
محملٌ بزهور الشوق، وعناقيدَ القبلِ،
اقطفني حبةً.. حبة ، على مهل.
فالليل طويل .. طويل ،
والغناء لا يحلو بلا ثمل.
فكم ثملت بالحلم ،
وصَحاني القحل.
لن اكتبكَ بعد الان نَدباً ، بل امل.
عله يصالحُ مأملي.

رغم الليالي الكاذبات،
رغم زيف اوهامي،
مازلت احلمُ بكَ نفس الحلم.

مرارة الانتظار تغص بالبلعوم حشرجة،
عند كل بحةِ اغنيةٍ غجرية الحزنِ.

وانت طيف في الخيال يهرب بخيلهِ،
بريٌ لايروض سرج القدوم ولو مرة.
ومثل كل مرة...
مازلت احلمُ نفس الحلم،
وامضي.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المنتج والمخرج الأردني إياد الخزوز يكشف عن ماذا ينقص المسلسل


.. الممثلة المغربية جيهان خماس.. عفوية معهودة وتلقائية في التفا


.. حوا بطواش - حوار عن الأدب والكتابة وأجمل إبتسامة محفورة في ا




.. نشرة الرابعة | ماهي دوافع إنشاء جمعية للفنانين السعوديين؟


.. حواديت المصري اليوم | حكاية ممثل شهير في الأصل ملحن كبير.. م