الحوار المتمدن - موبايل


الدولة العميقة ومنطق اكل وصوص

عدنان جواد

2019 / 1 / 23
مواضيع وابحاث سياسية




الدولة العميقة وقاعدة(اكل وصوص)
الدولة العميقة هي دولة داخل دولة تتكون من عناصر رفيعة المستوى داخل اجهزة الدولة ألمؤثرة، كالقوات المسلحة والمخابرات والأمن والقضاء وغيرها، وضعتها الاحزاب النافذة تعمل بالجباية والرشا، وبيع وشراء التعيينات، ويقدر المختصين بهذا الشان ان 75% من امور الدولة تدار عبر الدولة العميقة بواسطة تلك الشخصيات التي وضعتها الاحزاب داخل المؤسسات الرسمية والمدعومة بالغطاء القانوني والسياسي ، يقول المحلل السياسي هشام الهاشمي : ان الدولة العميقة بعد عام 2003 اذرعها قوية وهي مسيطرة على الادارة والقيادة والاقتصاد وتتلاعب بعقود السلطتين التنفيذية والتشريعية، وهي تعمل داخل هيكلية مؤسسات الدولة عكس ما تقوم به الدولة الحقيقية ، والدولة العميقة او الموازية او غير المرئية تسميات لنفس المعنى واصلها تركي منذ تأسيس الانكشارية وغيرها من التنظيمات الخاصة داخل الدولة، وقد انشبت مخالبها وأنيابها في جسد الدولة الام وهي اسرع في اتخاذ القرار عكس الدولة المرئية فهي قراراتها بطيئة مترهلة ويتم اختيار اشخاص تم اعدادهم لهذا الغرض وقد يصادف ان يأتي احد من خارج تلك التنظيمات فيتم وضعه بين خيارين اما يترك المسؤولية اذا كان هو صاحب ضمير او اخلاق او وطنيه او يقبل بالمنصب ويأكل ويوصوص ويسكت.
ويقول في هذا المجال: محمد اللكاش وهو عضو برلمان سابق ان اكثر من (4000)مدير عام ووكيل وزير ومستشار، وهو ما يعرف بالدرجات الخاصة، وإنهم ليسو من ذوي الاختصاص لكنهم تابعين لأحزاب تقود الدولة العميقة وهم متورطون في قضايا فساد وهدر للمال العام وإنها سبب افشال الحكومات المتعاقبة وحتى القادمة، لذلك تجد اغلب المتهمين بالفساد لايستطيع احد معرفتهم او التعرض لهم لان لهم جهات سياسية داعمة تمنع استهدافهم ففي الايام الماضية اشتد الجدل بشان ترشيح عبطان كامين للعاصمة بعد ان نجح في ادارة وزارة الشباب والرياضة، فعادت المناداة بالمناطقية وهي مجرد شعارات تستخدمها الدولة العميقة حتى لايقترب مثل هذا الرجل الذي ربما يرفض منطق الاكل والتوصوص بعد ان اكتسب شهرة واسعة بحسن الادارة وتحقيق بعض الانجازات.
واليوم وبعد ان فازت قطر على العراق في بطولة امم اسيا 2019 ومن سجل الهدف لاعب متجنس بالجنسية القطرية من اصل عراقي ، اشتد النقاش وانه غير وطني وانه خائن وغيرها من الاوصاف والنعوت المهينة، لكن الحقيقة انه شاب هرب من العراق بعد ان فقد الامل في تحقيق طموحة وتنمية موهبته كما يتم قتل الالاف من المواهب والإبداعات لدى الشباب، ويتم منحها لآخرين لايستحقونها لأنهم يعملون في خدمة مشروع الدولة العميقة، والتي يهمها دوام الفوضى وبقاء اللادولة.
اما البعض الاخر فيصف الدولة العميقة مجرد وصف عائم ولا يمكن رؤيتها على ارض ألواقع، وان التأثير الكبير والذي يجعل العراق الدولة الغنية دولة مستهلكة تشتري جميع ما تحتاجه وهي سوق لبضائع الدول المحيطة، وان اغلب الساسة يخضعون لإرادات دولية تحتم عليهم تنفيذ الاوامر وتطبيق مبدأ الاكل والتوصوص بعيدا عن مصلحة الشعب، والدليل ان اي ازمة او تشكيل حكومة تأتي حلولها من الخارج.
والنتيجة الطبيعية لضعف الوطنية وتأثير الدولة العميقة، كثر انتشار الفوضى وتعاطي المخدرات والانتحار في المجتمع، بعد الابتعاد عن الدين والقيم والأخلاق والاستخدام السيئ للسلطة ، وانتشار الرشوة والمحسوبية، وإبعاد الكفاءات ألمؤهلة والمحاباة واستغلال النفوذ ، والتهاون في تطبيق الانظمة والقوانين ، والاستيلاء على المال العام، فهي تنتهي عندما يسود القانون، ويسحب السلاح من المواطنين والعشائر والعصابات والفصائل المسلحة ، فيصبح جميع المواطنين متساويين من حيث القوة والضعف، والاعتماد على قوة اعلامية مستقلة، وإرادة شعبية مؤثرة تفضح خفايا الفساد وتنهي دور تلك الدولة وأدواتها.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بغداد والرياض.. زيارات أمنية وعسكرية


.. أنغامي تدرج أسهمها في ناسداك بتقييم يصل إلى 220 مليون دولار


.. الأخبار في دقيقتين




.. أول إباضة لسلاحف ملكية في الأسر في كمبوديا


.. الروائي المصري محمد ربيع.. زيارة إلى -خان الجنوب- | عندي حك