الحوار المتمدن - موبايل


شعشبون يعلو الجدران!

سليمان جبران

2019 / 1 / 27
سيرة ذاتية


[من كتاب "ملفّات الذات" الصادر حديثا]
بعد شهر العسل مع المفتّش الطيّب الذكر في حرفيش، جاءنا مفتّش جديد. مفتّش عكس سابقه في كلّ شيء، كما أسلفتُ. مفتّش سيىء الذكر! كنّا جميعا في المدرسة نعرف المفتش المذكور بالاسم فقط. من بعيد لبعيد. اسمه سبقه إلينا سلبا. سمعنا عنه الكثير قبل معرفته شخصيّا. مفتّش ابن عصره! مخلص لمن كانوا السبب في وصوله إلى هذا المنصب. يهمّه رضاهم، ولا شيء يهمّه غير رضاهم. بل كنّا نسمع أنّه يفتّش على المعلّم، بعد تلقّيه المعلومات والتعليمات من أسياده!
إذا توخّيت الصدق فعليّ الاعتراف بأنّي أنا من "تحركش" بالمعارف في أوّل الطريق. واستمرّت العلاقة الحميمة بيننا حتى هذا اليوم! قلتُ في موضع آخر إنّي لم أكن يوما ضدّ كيان إسرائيل أو حقّها في الوجود. كنت أردّد وأدافع بحماس عن الصيغة التي حفّظَنا الحزب غيبا حول النزاع في فلسطين: خلال تطوّر تاريخي معيّن [ولا يناقش هذا "التطوّر" طبعا] غدتْ فلسطين وطنا للشعبين، اليهودي والفلسطيني. ولا حلّ سوى إقامة دولتين في فلسطين، واحدة لليهود، وأخرى بجانبها للفلسطينيّين. مبدأ غير معاد طبعا لليهود، أو لحقّ دولتهم في الوجود والسلام. لكنّه لم يعجب السلطة يومها. لم أعرف يومها لماذا، ولا أعرف اليوم!
كلّ من كان يردّد هذا الشعار ويؤمن به معناه أنه معادٍ للمباي، الحزب الحاكم، "القادر على كلّ شيء". وكلّ عداء، أو معارضة للمباي، كان يعتبر عداء للدولة، ولحقّها في الوجود حتّى. باختصار: كلّ معارضة للحزب الحاكم هي معارضة، وعداء أيضا، للدولة ذاتها. تماما كما تعلّموا في الدول التي قدموا منها!
في الأيّام البعيدة تلك، كنت شابّا في أوائل العشرينات، لا أحسب للدنيا حسابا، ولا أرى منها عرض إصبعين! هكذا جاءني، في أواسط الستينات؟ صديق شيوعي من كفرياسيف، كان هو أيضا معلّما فطردوه لشيوعيّته، وطلب منّي تزكية القائمة الديمقراطية، يعني قائمة الحزب الشيوعي في انتخابات المعلّمين، خشية حرمانها من المشاركة في الانتخابات. لم أتردّد لحظة في تزكية القائمة المذكورة: تسجّل اسمك كاملا، ورقم هويّتك، ومكان عملك، ثمّ تضيف توقيعك. هذا هو معنى التزكية. فعلتها ببساطة، وما كنت لأخشى عواقبها حتّى!
زكّيت القائمة الديمقراطيّة، فلم تقع السماء على الأرض، وظلّت الشمس تطلع من الشرق كلّ صباح. لكنْ يبدو أنّ الشين بيت يمهل ولا يهمل. بل كان كثيرون، من المعلّمين وغير المعلّمين، يخافونه أكثر من الله. فالله مهما تفعل لا يحرمك فورا من تصريح، ولا يطردك من عمل! حتّى شراء جريدة الحزب المرخّصة كان يعتبره الشين بيت عصيانا يستحقّ العقاب، فكيف بتزكية قائمة معادية دونما خوف أو وجل؟!
في يوم ماطر، لم تظهر فيه السماء الزرقاء لحظة، شرّف المفتّش السيّىء الذكر إلى مدرستنا في حرفيش. زيارته في ذلك اليوم كانت في الظاهر روتينية. مفتّش هو، وعمله التفتيش. لكنّي عرفتُ، وعرف كلّ الزملاء معي في المدرسة، أنّ حضرتي المقصود بهذه الزيارة القارسة. تأديبا لي على فعلتي المنكرة بتزكية قائمة المعلّمين الديمقراطيّين. ولماذا في هذا الطقس القاسي بالذات؟ ظنّا منه أنّ المعلّمين في مثل هذا اليوم لا يتوقّعون زيارته، فلا يحضّرون!
دخلت الصفّ الثالث، أذكر، في درس حساب، وإذا بالمفتّش يقرع الباب، فيدخل ليجلس على كرسيّ المعلّم، ويبدأ عمله. لا بدّ له أوّلا من التفتيش على التحضير: فحص الوظيفة، حلّ الوظيفة وشرح الأسئلة الصعبة، شرح الدرس الجديد، وتعيين الوظيفة البيتيّة فيه. هذا كان في عرفهم تحضيرا. فإذا لم يدوّن المعلّم ذلك في يوميّاته فقد ضبطه المفتّش بدون تحضير، وعقابه على ذلك الويل والثبور!
درس حساب كان، لكنّه إذا توخّينا الدقّة درس هندسة؛ عن المخروط. بعد التفتيش على الوظيفة وحلّها، وفقا للمكتوب في اليوميّات، بدأت بشرح الدرس الجديد عن المخروط. رسمتُ للتلاميذ بيدي التي لا تتقن الرسم، مخروطا على اللوح، واستنتجنا معا خواصّه أيضا. ليس المطلوب طبعا معرفة مساحته الجانبيّة أو حجمه. تعرّف خواصّه فحسب. الكتاب المترجَم عن العبريّة، حرفيّا، يذكر "قبّعات بوريم" مثالا للمخروط. إلّا أنّ أحد التلاميذ النجباء رفع إصبعه، فذكر لي وللصفّ، وللمفتّش طبعا، أنّ عاتول زرع الدخّان مخروط أيضا. وافقتُ معه وحمدتُه على فطنته. التلاميذ في القرية لم يعرفوا يومها "قبّعات بوريم"، لكنّهم يعرفون تماما عاتول زرع الدخّان الذي لم يعرفه المفتش، فسألني عنه بعد الدرس.
لم يكتفِ المفتّش الهمام بوجبة الحساب. طلب من التلاميذ إخراج دفاترهم، لكي يُملي عليهم فقرة من كتاب القراءة، لاختبارهم في الإملاء أيضا. كانت نتيجتهم في الإملاء جيّدة أيضا. وإن كان بعضهم كتب القاف كافا، وفقا للفظ المفتّش الهمام. بعد الاختبار في الحساب والإملاء، شكرني المفتّش، منوّها أنّه من أقوى الثوالث التي زارها في المدارس. شكرتُه بدوري على إطرائه مستوى الصفّ، ظانّا أنّ الزيارة كانت موفّقة، ويا دار ما دخلك شرّ!
لكن الشرّ عاد إليّ مرّة أخرى، دونما سابق إنذار. في هذه المرّة وقع المفتّش على مبتغاه، فكتب تقريره الأسود المرجوّ، مرسلا منه نسخة إلى مدير المعارف العربيّة. كانت المدرسة في حرفيش يومها، بيتا لأحد الإقطاعيين من زمن الانتداب. كلّ غرفة في بيت الإقطاعي المذكور جعلوها غرفة تدريس بأربعة وعشرين قيراطا. أمّا الياخور الطويل، مربط المواشي يعني، فقسموه بالفنّير إلى غرف ثلاث، واحدة غرفة معلّمين، وبجوارها غرفتا تدريس!
في تلك الأيام كانوا في المدارس، أذكر، يتّبعون طريقة اسمها "التجميع". يقسمون الصفّين، في الرياضيات واللغات؟ إلى ثلاث مجموعات، ألف باء، جيم، وفقا لمستوى التلميذ في الموضوع. فكان من نصيبي يومها أن أدخل الفرقة جيم في العربيّة. يعني تلاميذ شبه أمّيين، في إحدى غرف الياخور ذاك. وجد المفتّش في الدرس، هذه المرّة، كلّ ما كان يرجوه وأكثر. رفع تقريره الأسود إلى مدير المعارف العربيّة، فوصلتْني من المذكور نسخة تحمل حرفيّا ما نقله إليه المفتّش من نقائص وعيوب في الدرس ذاك: تلاميذ بدون كتب، خطّ التلاميذ مشوّش، التلاميذ لا يجيدون القراءة.. من العيوب الكثيرة الواردة في الرسالة، ما زلتُ حتّى هذا اليوم أحفظ أحدها حرفيا: "شعشبون يعلو الجدران"! وأنا طبعا المسؤول عن كلّ العيوب في هذا الوضع المزري للصفّ! عرفتُ أن الرسالة تلك من مدير المعارف هي المقدّمة لطردي من التعليم، كما حدث لآخرين قبلي. كيف يبقى معلّم في عمله، وقد خرق المقبول والمعقول جهارا، دونما خوف أو حساب؟! لا بدّ من تأديبه بطرده ليتعلّم غيره أيضا!
المفتّش المذكور، وأولو الأمر من فوقه، كانوا ضدّي طبعا. وحضّروا المقدّمات لمعاقبتي بطردي من التعليم. لكنّ القدر كان فيما يبدو إلى جانبي. تخلّصْنا من المفتّش ذاك، وأصبح مديرنا مفتّشا علينا بعده. نعم مديرنا وبلديّاتي ذاك. قدّمت طلب انتقال إلى الكرمل، لألتحق بجامعة حيفا، كما كنت أفعل كلّ سنة، فلبّوا هذه المرّة طلبي. إمّا رغبة في مصلحتي، أو للتبرّؤ من دم هذا الصدّيق!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. علماء يدعون لإجراء تحقيق دولي جديد بشأن مصدر كورونا


.. الأردن يفتتح قنصلية عامة بمدينة العيون المغربية | #النافذة_ا


.. السودان.. البرهان يصدر مرسوما بتحويل نظام الحكم إلى فيدرالي




.. الجزائر.. مشروع قانون يسمح بنزع الجنسية في حالات محددة | #ال


.. الجنائية الدولية.. ترحيب عربي وتنديد إسرائيلي ومعارضة أمريكي