الحوار المتمدن - موبايل


بيان بخصوص مجزرة المسجدين في نيوزيلندا

الحزب الشيوعي الاردني

2019 / 3 / 16
مواضيع وابحاث سياسية


يُفصح مرتكبو مجزرة المسجدين في نيوزيلندا عن سادية منقطعة النظير، وعن ثقافة وضيعة تزدري الاخر وتجاهر، عن غطرسة واستعلاء، بكراهيته وتُنكر عليه مجرد الحق في البقاء على قيد الحياة وفي ممارسة شعائره الدينية بحرية وأمان.
ان القتلة المجرمين ليسوا مجرد ذئاب منفردة بل هم عناصر إرهابية تنتمي بالفكر والممارسة الى تيار سياسي وأيديولوجي يستهدف الأجانب، وخاصة المسلمين يحرض عليهم ويدعو الى طردهم.
ان هذا التيار بات يعبر عن نفسه في صيغة أحزاب يمينية شعبوية متطرفة أضحت تستحوذ على شعبية متزايدة في عدد من بلدان أوروبا الغربية وبالتغلغل في أوساط دوائرها الحاكمة وأجهزة استخباراتها وبرلماناتها.
إن حزبنا الشيوعي الأردني، في الوقت الذي يندد فيه بهذه الجريمة البشعة يستذكر مجازر أخرى لا تقل عنها بشاعة نفذت بذات الدوافع وفي مقدمتها المجزرة التي ارتكبها الإرهابي الصهيوني غولدشتاين في الحرم الابراهيمي في الخليل التي مرت ذكراها الخامسة والعشرون قبل بضعة أيام، وجرائم الاغتيال والتصفية الجسدية والقتل المتعمد، والفصل العنصري، ومصادرة الأراضي واقتلاع المواطنين من بيوتهم وأراضيهم والاستيطان، التي تقترفها سلطات الاحتلال الصهيوني دون تمييز في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
كما يقارب حزبنا هذه الجريمة المستهجنة في سياق ارتباطها العضوي بالثقافة والفكر التي تبثهما وتتعهدهما كثير من مراكز الدراسات ووسائل الاعلام الغربية والأمريكية اليمينية، وبالنهج والسياسات التي تتبناها وتطبقها إدارة ترامب وتيار المحافظين الجدد في الولايات المتحدة، وتجاريها في ذلك الحكومات اليمينية في عدد من ابرز البلدان الأوروبية التي تتوسع في اظهار العداء والحض على الكراهية وممارسة التحريض متعدد الاشكال ضد شعوب البلدان العربية والإسلامية والصاق تهمة الإرهاب المعلبة بهم وبعقيدتهم الدينية، بتعميم ودون تمييز.
وحزبنا لا يرى في هذه الجريمة ومثيلاتها أياً كانت جنسية وانتماءات مرتكبيها الفكرية والسياسية سوى تعبير فج وفاضح عن الأزمة السياسية والأخلاقية والثقافية والقيمية التي تعصف بالنظام الرأسمالي العالمي في مرحلة هيمنة الاحتكارات متعددة الجنسية، التي من مظاهرها الأساسية تشجيع ودعم قوى الفاشية الجديدة والتطرف اليميني والتفرد العنصري والتغاضي عن التهديدات التي تطلقها هذه القوى بين الحين والأخر تجاه الأجانب.
ان حزبنا الشيوعي الأردني إذ يدين هذه الجريمة النكراء، ويعبر عن صدمته وتعاطفه مع ذوي عشرات الضحايا الأبرياء، يندد في الوقت ذاته بالسلوك المنافق لمسؤولين أمريكيين وغربيين تواطؤا بالاشتراك او بالصمت، اعتبروا شعارات ودعوات القوى اليمينية والمتطرفة في بلدانهم المعادية للآخر ضرباً من حرية التعبير عن الرأي، وتقاعسوا متعمدين عن اتخاذ الإجراءات والتدابير التي تردع هؤلاء المتطرفين عن التحريض على الكراهية وصولاً الى ممارسة فعل القتل مع سبق الإصرار والترصد.
ان حزبنا الذي لا يتوقع من قادة دول وحكومات العالم أن يسارعوا الى تنظيم مسيرة منددة بالإرهاب على غرار ما فعلوه في باريس بعد جريمة شارلي إبدو (باريس كانون الثاني/يناير 2015) يدعو جميع القوى التقدمية والديمقراطية والمعادية للتطرف بشتى اشكاله وللتعصب بجميع وجوهه في العالم العربي والعالم أجمع الى تشكيل جبهة متراصة في مواجهة الجماعات والمنظمات الإرهابية والمتطرفة والتصدي لنزعتها الدموية والاجرامية.
عمان في 16/3/2019
الحزب الشيوعي الأردني








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - لا يوجد سلطة عادلة
ابراهيم الثلجي ( 2019 / 3 / 16 - 16:04 )
ان اسباب التطرف والتصرفات غير المحسوبة والانتقامية ما هي الا نتاج فوضى الحكم والادارة التي تسيطر على اعمال الطبقات الحاكمة في كل مكان بالعالم وليس فقط بالعالم الثالث فقد انتقل الوباء لباقي الدول
فالبطالة والكساد ما يدفع بتشكل تيارات ذات نزعات قومية لاعتقادها بان الغريب هو من يتطفل على ثروتهم فتخرج دعوات عنصرية للتخلص من الغرباء لعل الحال الاقتصادي الداخلي يتحسن وتزيد حصة ابن البلد من الناتج القومي
وللاسف هذه النزعات موجودة في كل مكان وخاصة عند العرب حيث نفس القومية ونفس الدين ولكن لا احد يمكنه انكار الفوضى التي تودي بالمحاصصة العادلة او ما يسمى العدالة الاجتماعية ومن مداخل التعصب تجد الدين الذي ياخذه المشوشين ذريعة للتحزب من اجل المصلحة
وتلك الطريقة التي يستعملها الحكام للتفريق بين لناس واطفاء جذوة وحدتهم الوطنية
ناس وظايفها مضمونة ومقاعدها بالجامعة كذلك مكرمة وقرابة وغيره من الاعذار غير لمبررة التي تطلق بالمجتمعات الاحقاد والكراهية والاصطفاف الشعبي غير الوطني
خلاصة القول ان الانظمة الحاكمة في العالم متخبطة وظالمة لاتخاذها من الحكم انحياز لطبقة تشترك معها بالمصالح والناس طز فيهم؟؟


2 - بيان رائع وموقف نبيل ينقصه الادانة للاسلام الفاشي
الدكتور صادق الكحلاوي ( 2019 / 3 / 16 - 21:14 )
عدو البشرية والبادئ بالارهاب المجزري في جميع القارات-الموت والعار للفاشية اي كان اسمهاوالعار كل العار للاسلام الفاشي ذابح الملايين


3 - الآفة والآفة المضادة
محمد البدري ( 2019 / 3 / 17 - 06:59 )
طبيعيا بل ومنطقيا ان يدين حزب شيوعي اي عمل ارهابي بعد نسبته الي الرأسمالية باعتبارها العدو الاول للشيوعيين في العالم. فهل نتوقف وفقط عند الاقوال الاكلشية للشيوعيين؟
اعتقد ان انجلز الذي هو برجوازي الماني قام بنقد الذات الرأسمالية فخرج بعد ان تبني زميله ماركس بنظرية تدين الرأسمالية علميا ومعرفيا، بمعني ادانه منظومته هو قبل القاء التهم علي اي طرف آخر. العجز عن التقيد بمنهج انجلز هو ذاته آفة الشيوعيين العرب علي وجه الخصوص. بينما نجد التشدق بانجلز وماركس هو كل ادبيات الشيوعيين عامة دون البحث بجدية وشجاعة عن آفة العرب والاسلام التي تجعلهم لاسبابها الداخلية دائما في ذيل اي حضارة او رأسمال او ثقافة.


4 - محمدالبدري الدعي المزيف عليه نقدنفسه قبل نقد الآخر
علي العلي ( 2019 / 3 / 17 - 19:55 )
محمد البدري الدعي المزيف عليه نقد نفسه قبل نقد الآخرين
هذا الدعي المزيف محمد البدري لا يكف عن خلط الحابل بالنابل وعن مناقضة نفسه بنفسه هنا وهناك يستخدم عبارات في غير محلها ويدعو إلى (البحث بجدية وشجاعة عن آفة العرب والاسلام).. مع أنه معروف في كل مناسبة وغير مناسبة بشتائمه البذيئة والقذرة كمثله للعرب والإسلام خاصة .. فعلا كما قال أحد المعلقين على مقال فؤاد النمري قبل الأخير .. أي شيوعي مزيف وجاهل هذا الدعي محمد البدري الذي لا يتوقف عن نهيقه؟؟!!


5 - انه علي العلي
محمد البدري ( 2019 / 3 / 17 - 23:12 )
انقد عروبتك الوضيعة واسلامك المنحط يا علي العلي قبل ان تتحرك اصابعك للخبط
علي الكي بورد


6 - محمد البدري أنت تربيت على الشتائم والقذارات وليس ع
علي العلي ( 2019 / 3 / 18 - 02:01 )
محمد البدري أنت تربيت على الشتائم والقذارات وليس عندك سوى الشتائم والقذارات
قبل كل شيء .. لست عربيا ولست مسلما يا هذا ومع ذلك أحترم العرب كما أحترم كل الشعوب وأحترم الإسلام كما أحترم كل الأديان .. وأذا أردت أن انقد دينا معينا فأنا أنقده من منظور علمي وموضوعي بقدر إمكاني .. ولكن لا أخاطبه إطلاقا بلغة الشتائم والقذارات كمثل التي تخرج من فمك على الدوام .. الشتائم والقذارات هي التي تخرج من فمك دائما لأنك تربيت على الشتائم والقذارات بين أهلك وليس عندك سوى الشتائم والقذارات التي توسخ بها صفحات الحوار المتمدن ..
فإذا وصفتَ (عروبتي) بالوضيعة و(إسلامي) بالمنحط.. فهذا أكبر دليل على أنك أنت الوضيع الفعلي وأنت المنحط الفعلي يا هذا .. وسيأتي يوم يقوم فيه الحوار المتمدن بمراجعة كل شتائمك وقذاراتك وشوفينيتك الذكورية القذرة التي تستقوي بها على النساء المحترمات ويتم بالتالي حظرك نهائيا .. والأيام بيننا أيها الوضيع المنحط وأيها المشبَع بالشتائم والقذارات..
فعلا كما قال أحد المعلقين على مقال فؤاد النمري قبل الأخير .. أي شيوعي مزيف وجاهل هذا الدعي الوضيع والمنحط محمد البدري الذي لا يتوقف عن نهيقه؟؟!!

اخر الافلام

.. باكستان: إطلاق سراح 11 شرطيا احتجزتهم مجموعة متطرفة خلال مظا


.. عدم تحمل اللاكتوز.. كيف يمكنك التعامل مع هذه الحالة المزمنة؟


.. سقوط 5 صواريخ في منطقة قاعدة بلد الجوية شمالي بغداد




.. تسليم 34 طفلا روسيا من أطفال داعش لروسيا


.. بايدن يوجه إدارته بإعادة النظر في قانون الإيرادات