الحوار المتمدن - موبايل


الشيوعية العمالية امتداد للبيان الشيوعي

سيزار ماثيوس

2019 / 3 / 28
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


هناك نظرة سائدة في اغلب المجتمعات تنظر الى الشيوعية كفكر متهالك وقديم لمجرد سقوط الاتحاد السوفيتي نظرة ينقصها الكثير من الموضوعية والقراءة والتقصي حتى جاء في ثمانينيات القرن الماضي منصور حكمت ليشذب الشيوعية ويعيد لها بريقها وليقوم باحياء فكرماركس بين العمال والكادحين فالشيوعية العمالية حركة سياسية وايدلوجية فكرية اسسها المناضل و المنظر الشيوعي منصور حكمت في الثمانينيات والتسعينيات , حيث تستند المبادئ العقائدية والأهداف الاجتماعية للشيوعية العمالية حسب ماجاء في برنامج عالم افضل على نقد الأسس الاقتصادية والاجتماعية والفكرية للنظام الرأسمالي. أنه نقد من وجهة نظر طبقة العمال الأجراء في هذا المجتمع ولذا فهو نقد حقيقي وثوري. أن رؤية الماركسية تقوم على نقد الرأسمالية واعتبار النظرة للحرية والمساواة وسعادة البشرية، سواء في يومنا هذا أو في المجتمعات السابقة تقوم على تحرر البروليتاريا من عبودية العمل المأجور وليس بوسع البروليتاريا أن تتحرر بدون تحرير المجتمع بأكمله من الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج والانقسام الطبقي. ليست المساواة أمراً حقوقياً مجرداً بل كذلك وفي الأساس هي مسألة اقتصادية - اجتماعية.

لم يكن منصور حكمت يرى هذه الحركة (الشيوعية العمالية) كمدرسة جديدة ، بل يعرفها على انها هي مدرسة كارل ماركس وفريدريك إنجلز وفلاديمير لينين . حيث يجيب في لقاء على مجلة نحو الاشتراكية عن سبب استخدام تسمية (الشيوعية العمالية)، فقد قال :
"انا استخدم كلمة "الشيوعية العمالية" بدلاً من كلمة "الشيوعية"، حيث ان كلمة الشيوعية في زمننا فقدت خصوصيتها الطبقية كما كان الحال وقت انتشار البيان الشيوعي عام ١٨٤٨. فقد كانت كلمة الشيوعية حينذاك مرادفة للاشتراكية العمالية. يوضح انجلس بدقة السبب الذي جعلهم يختارون هذا العنوان للراية التي رفعوها بالبيان الشيوعي في ذلك الوقت. ان ماركس وانجلس، ولكي يبينوا اختلاف تعريفهما مع الاشتراكية غير العمالية في عصرهم، اختاروا نفس التسمية التي حملتها الحركة الاشتراكية العمالية. وكل كلمة من كلمات البيان الشيوعي تؤكد بأنه بيان الاشتراكية العمالية، وماذا يبغي هذا التيار الطبقي الخاص قوله حول العالم والمجتمع والاشتراكيات الموجودة. ولوكان ماركس وانجلس اليوم احياء ويرون كيف يُستخدم أسم الشيوعية نفسه من قبل تيارات محتجة شبه اشتراكية للطبقات الاخرى، حينها، وبالتأكيد، كانوا يفكرون بحال عنوان البيان الشيوعي وبكلمة الشيوعية عموماً. ربما كانوا مثلي يضيفون في آخرها صفة "العمالية" حتى تعبر تماماً عن مضمون البيان والحركة الاجتماعية التي كان البيان معبراً عنها.


الشيوعية العمالية حركة ثورية ناتجه عن الصراع الطبقي بين البرجوازية والطبقة العاملة انها النظرية الوحيدة التي تهدف الى ان تعيد ماركس الى موقعه الحقيقي في اوساط الطبقة العاملة ، حيث تشجع هذه الحركة على النقد الجدلي حيث تكون هي اسمى اشكال الحرية وان عودة منصور حكمت للشيوعية العمالية كحركة نضالية لا شعبوية او قومية وابعاد كل تلك التشوهات التي التصقت بالشيوعية كالستالينية والماوية والاوروشيوعية ، ويتحدث حكمت بما تحدث به البيان الشيوعي وضرورة العودة للاشتراكية كحل وحيد للمجتمع حيث قام منصور حكمت باستخدامها في نفد وتحليل الظواهر السياسية في زمنه . ومن هنا ينطلق جوهر الشيوعية العمالية ويأتي دورنا كطليعة في تحقيق هذه الاهداف والعودة الى صفوف الطبقة العاملة وتحديدها ومعرفتها والتقرب لها ، والابتعاد عن التشويهات الطائفية والقومية والشعبوية ، ونقد ظاهرة البيروقراطية المنفصلة عن الجماهير كما اشار منصور حكمت في برنامج الحزب الشيوعي العمالي عالم افضل ، وكذالك انشاء المجالس الجماهيرية في اماكن السكن والعمل حيث تعتمد الشيوعية العمالية على التقليد المجالسي بدل النظام البرلماني البرجوازي.

بدايات الشيوعية العمالية كانت في تاسيس منصور حكمت مع رفاقه من قادة ثورة 1979 في ايران منظمة تحت اسم "اتحاد مبارزان كمونيست" اتحاد المناضلين الشيوعيين حتى عام 1982 ليتعرف على مجموعة من الماويين الاكراد (كوملة)وتطور الامر الي تأسيس الحزب الشيوعي الايراني . كانت الشيوعية العمالية في الثمانينات كتلة في الحزب الشيوعي الإيراني ، الذي كان منصور حكمت نفسه من المؤسسين ،حتى اواسط الثمانينات حيث قام منصور حكمت بتوضيح اختلافات الشيوعية العمالية كحركة ثورية تهدف للوصول الى السلطة السياسية وبعد فترة ، مع العديد من الكوادر والناشطين ، انفصل عن الحزب الشيوعي الايراني 1990 واعلن تأسيس الحزب الشيوعي العمالي 1991، وأسهم في تأسيس الحزب الشيوعي العمالي العراقي عام 1993.حيث على اثرها قادته بحوثه الي كشف اسباب الخلل في الحركة الشيوعية في العالم، مما جعله يؤكد علي كلمة العمالية، كاضافة للشيوعية، ليميز الشيوعية التي يدعو لها، وهي الشيوعية العمالية عن انواع اخرى من التيارات التي اطلقت على نفسها شيوعية او اشتراكية، الا انها منفصلة عن الطبقة العاملة ومنفصلة عن اهدافها وتطلعاتها. فقد اكد على وصف الشيوعية العمالية بأنها ذات انتماء اجتماعي وحركة فكرية، بمعني التشديد على البعد الطبقي كمفصل بنيوي ، تكونه الظاهرة الاجتماعية وتؤصل وجوده من خلال حركة العمال الاحتجاجية المعادية للرأسمالية والتمييز الطبقي .

الشيوعية العمالية هي الفكر الاكثر عصرية للبيان الشيوعي و منصور حكمت هو عين ماركس ولينين وبصيرتهما في هذا العصر. انه عين البشرية الداعية للتحرر والمساواة ولصنع عالم افضل .


تحياتي
الرفيق سيزار








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فرنسا تطالب بوضع خطوط حمراء ضد موسكو


.. أندريه مورتازين: روسيا تحولت إلى قلعة للصمود ضد الولايات الم


.. اتفاق بين الصين والولايات المتحدة على تعزيز التعاون




.. قصة شارع- الأشهر في أمريكا.. شارع بنسيلفانيا


.. أقوى رجل في كازاخستان يحقق رقما قياسيا في تقويم حذوات الخيول