الحوار المتمدن - موبايل


ربيع ذكراك

لبنى شرارة بزي

2019 / 4 / 7
الادب والفن


ربيع ذكراك

ها قدْ أتَى الربيعُ
وعادَت ذكرِاك
في القلبِ تزهرْ
قمري أطلّ باسماً
وليلي بشوقٍ
لفجرٍ وليدٍ
ينتظرْ
متى تعودُ
تسقي وروداً
ما زالَ عطرُها
بين أناملِي يفوحُ
كلَّ مساء بها اتعطّرْ
تلكَ الجداولُ التي
تتبّعنا خطاها
ما زالَ خريرُها
بصمتٍ يروي حكايتَنا
ما فتئَ صدى همسِنا
يتجوّل بين السفحِ والمنحدرْ
أحلامنا التي زرعناها
على حوافِ الأفق
قد اينعَت وتفتّحت
زهوراً واشواقاً
فمتى يقبلُ وجهُك الحاني
يمحو من أياميَ الضجر..؟!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما