الحوار المتمدن - موبايل


الثورة الإسلامية والمصالحة مع لغة العصر

كامران جرجيس

2019 / 4 / 18
مواضيع وابحاث سياسية


الثورة الإسلامية والمصالحة مع لغة العصر ...
كامران جرجيس
شباط 1979 عودة أية الله الخميني من منفاه الباريسي الى طهران، وفي إستقباله مئات الأف من الإيرانيين التواقين الى الحرية، أعلن الثورة لإحياء الإسلام والأمة ومناصرة "المستضعفين" في العالم، لم يولي إهتماما بإنشاء ( الدولة ) لإعتقاده بإن كلمة الدولة أبتدعها الكفار لتقسيم الأمة. وهذا ما أثار مخاوف الدول المجاورة من نية الخميني لتصدير الثورة.
ولدت الجمهوربة الاسلامية في ظروف أقليمية ودولية صعبة. الحرب الباردة كانت في أوجها، لم تتراجع بعد هالة الإتحاد السوفياتي الذي أرسل قطعاته العسكرية الى أفغانستان المجاورة في كانون الأول 1979 لدعم الحكومة الأفغانية االصديقة لموسكو. تبنى الإمام الخميني خطاباً شرسا لترهيب أعداء الثورة في الداخل والخارج.
تبنى صدام حسين الذي أصبح الرجل الأول في العراق في 1979 خطاب إعلامي معادي للثورة الاسلامية وأستغل الظروف لضرب من سماهم بأعداء البعث. أصطدم خطاب الخميني بمخاوف حزب البعث من خسارته الحكم، أصبح العراق حامي البوابة الشرقية للوطن العربي ودخل في حرب مع إيران مكلفة جدا للطرفين.
شهد عام 1989 الذكرى العاشرة للولادة الثورة الإسلامية ووفاة مؤسسها أية الله الخميني، وسقوط جدار برلين وبداية إنهيار المعسكر الشيوعي. تبنى المرشد الجديد اية الله خامنئي ورئيس الجهورية رفسنجاني خطاب سياسي معتدل ينسجم مع الواقع الدولي والإقليمي أنذاك. أبدت القيادة الجديدة إهتماماً بترميم وتعزيزعلاقات إيران الخارجية وإعادة إعمار البنية التحتية التي دمرتها الحرب.
تواصل محمد خاتمي الذي أصبح رئيساً للجمهورية في 1997- 2005 النهج العقلاني والمعتدل في سياسة إيران الخارجية. دعى الى حوار الحضارات والإنفتاح على الثقافات وشهد الاقتصاد في عهده انتعاشا ملحوظا.
في 2005 بعد سنتين من سقوط بغداد وإقلاع نظام صدام حسين، وصل أحمدي نجاد الى السلطة وبرز معه خطاب سياسي يتسم بالغرور والتحدي وصراع داخلي بين المتشددين الداعمين لنجاد والاصلاحيين المؤيدين للتقارب مع امريكا والانفتاح على الغرب.
أصبح إيران في عهد نجاد لاعب سياسي وعسكري ملحوظ في العراق، ولبنان لكن على حساب الازدهار الاقتصادي في الداخل وسمعة إيران في الخارج.
رفع الرئيس الحالي حسن روحاني منذ تسلمه الحكم 2013 شعار الإصلاحات في الداخل والبراغماتيكية في التعامل مع الخارج، تمكن مع وزير خارجتيه جواد ظريف من الوصول الى الاتفاقية 5+1 بخصوص برنامج إيران النووي.
عادت الشركات الاجنبية الى ايران، شهد الاقتصاد إنتعاش سريع الى أن أعلن دونالد ترامب الإنسحاب الأحادي من الإتفاقية في مايو 2018 مما وضع روحاني في موقف ضعيف أمام المتشددين الذين شككوا منذ البداية بمصداقية واشنطن.
أضر القرار الامريكي والعقوبات التجارية بالإقتصاد خاصة قطاع النفط والبنوك لكنه من غير المتوقع أن يؤدي الى إنهيار النظام الذي يعول جداً على الإنقسام الإقليمي حول دور طهران في المنطقة والإختلاف القائم بين واشنطن والإتحاد الأوروبي حول التعامل مع إيران.. ناهيك عن غياب معارضة قوية وموحدة في الداخل.
شباط 2019 أشار روحاني في خطابه بمناسبة الذكرى الاربعين لقيام الثورة الى مصطلح (الدولة) وتحدث عن أصالة وعمق الحضارة الفارسية.
الحنين الى الماضي قد يكون إعتراف بفشل مغامرات إيران الخارجية التي كلفت خزينة الدولة باهظاً، لا تحظى بدعم المواطنين الذين يطالبون السلطة بتوفير الأمن وفرص العمل في الداخل.
إثارة المشاعر الشعوبية وتمجيد الماضي هي جواب بسيط لمشاكل إجتماعية معقدة ولتحديات دولية تواجه ايران والمجتمع الدولي مثل المناخ والتكنولوجيا والأمن والعولمة، على القيادة الإيرانية تبني خطاب ينسجم مع واقع العالم في 2019 ومع رغبات الشباب الإيرانيين التواقين الى الإنفتاح والمعرفة لمواكبة تطورات الزمن..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فيديو - الولايات المتحدة: ما أبرز ما ميز المناظرة الأخيرة بي


.. فيديو - الولايات المتحدة: اتهامات متبادلة حول الأمن القومي خ


.. كيف بدا الرئيس دونالد ترامب خلال مناظرته الأخيرة أمام بايدن؟




.. الانتخابات الرئاسية الأمريكية: ما مدى تأثير استطلاعات الرأي


.. فيديو - الولايات المتحدة: كيف بدا كل من المرشحين للرئاسة خلا