الحوار المتمدن - موبايل


قبل العاصفة بقليل!

محمد مسافير

2019 / 4 / 22
الادب والفن


دخلتُ إلى البيت متأخرا كما العادة، لكن متوترا على غير العادة، كنتُ متخوفا كثيرا من ردة فعلها، ربما تحطم فوق رأسي الأطباق، أو تمزق على جسدي الثياب، عواصف من الأفكار تجتاحني، دقات قلبي تعلن حالة الطوارئ، أنفاسي تتسارع هبوطا وصعودا، وحبيبات من العرق البارد تغزو الجبين والرقبة، متى يصل الغذ وينتهي كل شيء وكأنما لم يكن هناك شيء أصلا؟ ما لهذه اللحظة تسير متثاقلة وكأنها تجثم فوق الصدر؟ جلست إليها على طاولة المطبخ، كانت ترتشف القهوة منتظرة التحاقي بمائدة العشاء، لم تسألني أين ولا لماذا تأخرت، ولم آلف منها الصمت في مثل هذه المواقف، وذاك ما زادني توترا وقلقا، ربما استشعرت شيئا، فطالما كانت ذكية في توقعاتها، وحتى لا أبدو أبلها سخيفا أمام سؤالها، بادرت فورا بالكلام :
- أنتِ طالق !
لكنها لم تُظهر شيئا من الاندهاش، بل استمرت في التحديق في عيني دون أن يرمش لها جفن وهي تحمل فنجان القهوة بثبات إلى فمها، لكنني على عكسها، لم تستطع عيناي أن تثبت علي شيء من الارتباك، حتى وجدت نفسي أقول:
- يمكنك أن تحتفظي بالشقة والسيارة، وحتى ما اذخرناه من مال...
غرقنا معا في الصمت دهرا مديدا، حتى فقدتُ الأمل في انقضاء زمن الجلسة، سَألتْ أخيرا، لكن بجفاء..
- هل يمكنك أن تطلعني على السبب؟
ومن الطبيعي جدا ألا أطلعها، كيف أجسرُ على أن أقول أني لم أعد أحمل لها أي حب، ضاع كل شيء عبر حلقات الزمن، كيف أتجرأ وأقول أني واقع في غرام غيرها؟ وماذا ستكون ردة فعلها إن علمَتْ أنها من معارفها، سكينة، ابنة الجارة القديمة...
هربتُ من السؤال، وهربتُ من الجلسة بأكملها معلنا نهايتها، أحسستُ بالجبن فعلا، لكنها ساعات فقط وينتهي كل شيء، وكأنه لم يكن هناك شيء أصلا...
قصدتُ غرفة النوم، أخذتُ بطانية وحيدة، ثم اتجهتُ بها إلى الغرفة المجاورة أستعجلُ الغذ، رأسي كاد ينفجر، ولم أكن لأتحمل مزيدا من النقاش أو الجدال، لكن النوم هجرَ مضجعي، حتى بدأ نحيبها الحاد يقتحم أذناي، وكي أهرب من أي شيء قد يلقي بي إلى الندم، وضعتُ سماعات في أذناي، وضبطتُ موسيقى عبد الحليم على أعلى مستوى...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. حسن أبو الروس بلوك غريب في ختام مهرجان القاهرة السينمائى


.. إطلالة الراقصة دينا في ختام مهرجان القاهرة السينمائى


.. أسماء جلال تتألق بفستان أحمر في ختام مهرجان القاهرة السينمائ




.. الرأى الشرعى فى أزمة رشوان توفيق وابنته.. هل خالف الفنان الق


.. إطلالة هنا شيحة في حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائى